مصدر أمني: لا إفراج عن خال منفذ هجوم "تينيسي"

تم نشره في الأربعاء 22 تموز / يوليو 2015. 11:00 مـساءً
  • منفذ هجوم تينيسي محمد يوسف عبدالعزيز يتصدر شاشة "سي إن إن" الأميركية-(وكالات)

عبدالله الربيحات

عمان - أكد مصدر أمني أن التحقيق ما يزال مستمرا مع الموقوف أسعد إبراهيم الحاج علي، خال منفذ هجوم ولاية "تينيسي" الأميركية،  مبينا أنه "لم يتم الإفراج عنه حتى اللحظة، إلى حين استكمال التحقيق معه".
من جهته أكد وكيل الدفاع عن أسعد الحاج المحامي عبدالقادر الخطيب لـ"الغد" أن  فريقا من مكتب التحقيقات الفدرالية الأميركي "FBI" حضر إلى الأردن، لاستجواب خال المتهم بتنفيذ الهجوم الذي يخضع "لتحقيق سري".
وأضاف عبد القادر أن أسعد علي "ممنوع من الزيارة منذ احتجازه يوم الجمعة الماضي ويخضع لتحقيق سري، لكنه تلقى وعوداً بزيارته الأحد المقبل".
وشدد عبد القادر على أن احتجاز موكله "غير قانوني، طالما لم توجه له أي تهمة".
وبحسب معلومات حصلت عليها "الغد" من مصادرها، فإن منفذ هجوم "تينيسي" الشاب محمد يوسف عبد العزيز، "أمضى نحو 7 أشهر في الأردن العام الماضي، أقام خلالها في منزل خاله".
ويؤكد المحامي عبد القادر أن خال الشاب "شخص عادي ليس له أي انتماء تنظيمي أو تيار فكري، ويعمل بعمل خاص، وليس في المجال الأكاديمي".
وكان الهجوم أودى بحياة أربعة من عناصر البحرية الأميركية وجرح ثلاثة آخرين قبل أن تتمكن قوات الأمن من قتل المهاجم.
ونقلت وسائل إعلام أميركية عن أجهزة الأمن هناك قولها، إنه تم "التحدث مع أقارب منفذ الهجوم من أجل معرفة المزيد عن زيارته إلى الأردن، بما في ذلك التفاصيل حول الأماكن التي ذهب إليها، والأشخاص الذين قابلهم ومع من كان يتحدث".
abdallah.alrbeihat@alghad.jo

التعليق