استمرارية فعل الخير بعد رمضان تترك آثارها الإيجابية على المجتمع

تم نشره في السبت 25 تموز / يوليو 2015. 11:00 مـساءً
  • عمل الخير لا وقت محددا له خصوصا أن آثاره الايجابية كبيرة ولها دورها في بناء المجتمع - (أرشيفية)

ديما محبوبه

عمان- يؤكد الحاج خليل الذي كان يقوم يوميا وعائلته بشراء طرود معبأة بالتمر والمياه الباردة وتوزيعها مع أولاده وأحفاده عند الإشارة القريبة من منزلهم في صويلح، أن هذا العمل جعل نفسياتهم أفضل، ويشعرون مع الآخر، وهو عمل مشترك قرب بينه وبين أفراد عائلته، موضحا أن هذا ما جعله يفكر بعمل خيري يستمر هو وعائلته بممارسته حتى بعد انتهاء الشهر الكريم.
وبعد البحث عن طريقة جديدة تجعلهم يعملون بشكل جماعي وتشجيعي، فكروا بأهمية الزيارات وجمع بعض الهدايا إلى دور مسنين في الأردن ودور الأيتام ومستشفى الحسين للسرطان، على أن تكون هذه الزيارات دورية، بهدف العمل على إسعادهم.
أما عائلة أم الأمين فتقوم هي وبناتها وزوجات أبنائها بتحديد يوم بالأسبوع للقيام بإعداد أنواع متعددة من الطعام وبكميات كبيرة وتوزيعها على الفقراء، وحتى الطعام اليومي الذي يزيد لديهم، يقمن بتوضيبه بطريقة مرتبة ونظيفة وتوزيعه على كبار السن في حيهن أو تقديمه لحارس عمارتهن.
وينصح الكثير من المختصين بأهمية المداومة على عمل الخير لما لها من أثر نفسي واجتماعي وديني على حياة الجميع.
وفي هذا السياق، يذهب اختصاصي علم الاجتماع د. محمد جريبيع إلى أن عمل الخير لا وقت محددا له، خصوصا أن آثاره الايجابية كبيرة ولها دورها في بناء المجتمع.
ويؤكد أهمية المداومة على عمل الخير وعدم تحديده في شهر رمضان الكريم فقط، فهو شعار المؤمنين والمخلصين لوجه الله تعالى.
وتؤكد فاتن محمد أنها تسعى دائما لإسعاد الناس وكسب الأجر بأمور ممتعة وتغير من نفسيتها، ما جعلها تذهب لتكية أم علي والمعروف عنها مساعدتها للفقراء والمحتاجين، ومشاريعهم الكثيرة والخيرة، ومشاركتهم بتقديم الوجبات للأيتام والفقراء طيلة شهر رمضان المبارك وحتى بعد انتهائه.
وتبقى فاتن متابعة لأي عمل خيري أو مبادرة يمكن أن يقوم أحدهم بها على "فيسبوك" أو أحد مواقع التواصل الاجتماعي، وحتى في جامعتها.
ويؤكد جريبيع ضرورة استمرار فعل الخير ودعم الأسر المحتاجة والفقيرة على مدار العام، وأن لا يكون ذلك مقتصرا على الشهر الفضيل، وأن المداومة على العمل الصالح سبب لطهارة القلب من النفاق، وصلة القلب بربه.
في حين يبين عمر حامد أنه فكر كثيرا بعمل خير وصدقة جارية لوالده المتوفى منذ عامين، وقرر وضع ثلاجة مياه بالقرب من مدخل بيتهم للمارين والمحتاجين، والعمل على مراقبتها وصيانتها لاستمرارية كسب الأجر.
ويذهب اختصاصي الشريعة د. محمد العوايشة، إلى أن عمل الخير له وقع كبير على حياة المسلم المنجز للفعل ومن يستقبله، وهو يكثر عادة في شهر رمضان الكريم، لكن من يداوم على فعل الخير بعد شهر رمضان، يكون لها ثمار زكية منها طهارة القلب من النفاق، ومحبة الله للعبد، وتفريج الكربات والمصائب والأزمات وحسن الخاتمة بالجنة بإذن الله.
ويؤكد أن هناك أسبابا معينة على مداومة الخير، مبينا أن الاستعانة بالله عز وجل والاعتدال والاقتصاد في الأعمال الصالحة والطاعات تجعل الشخص أكثر مداومة على عمل الخير، والصحبة الجيدة التي تشجع الشخص على عمل الخير والتفكير بالجديد والمستمر.

التعليق