مؤتمر المغتربين يناقش وجهة الأردن السياحية المميزة

بلتاجي: عمان من أكثر المدن تأثيرا في العالم

تم نشره في الثلاثاء 28 تموز / يوليو 2015. 09:52 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 28 تموز / يوليو 2015. 10:15 مـساءً
  • أمين عمان عقل بلتاجي - (ارشيفية)

البحر الميت- ناقشت الجلسة الحوارية الثالثة لمؤتمر الأردنيين في الخارج، والتي عقدت مساء اليوم الثلاثاء بعنوان: "الأردن: وجهة سياحية مميزة"، القطاع السياحي من وجهة نظر اقتصادية.

وقال وزير السياحة والآثار نايف الفايز إن القطاع السياحي أصبح يشكل الركيزة الاساسية للاقتصاد الوطني حيث شكل 14 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي عام 2014، مشيرا إلى أنه إذا أخذنا القطاعات الأخرى غير المباشرة التي تتأثر من القطاع السياحي نجد أن المنظمات الدولية وضعت 26 بالمئة في قطاعات الدخل السياحي من القطاعات المباشرة وغير المباشرة.

وبين أن أغلبية الأيدي العاملة في القطاع السياحي اصبحت من الاردنيين عام 2014 خلال فترة بسيطة من 15 الى 20 سنة، مشيرا إلى أن المنتج السياحي أكبر بكثير مما يعلمه الأردنيون في الداخل والخارج.

ولفت الفايز إلى أن الأردن لديه 27 الف غرفة فندقية وبحلول عام 2025 نتطلع بأن تصل إلى 60 ألف غرفة فندقية وأن نسبة الايدي العاملة والدخل السياحي سيتضاعفان والدخل السياحي لأنه سيكون هناك مهن مساعدة.

وبين إلى أن الوزارة نتطلع لأن يكون القطاع السياح رئيسي لأن هناك منتج سياحي يمتاز به الأردن عن غيره، مبينا أن 350 الف شخص يعملون بشكل مباشر أو غير مباشر في القطاع السياحي وأن فرص العمل المباشرة في القطاع السياحي تبلغ 80 الف فرصة عمل أي أنه يوجد أكثر من مليون عائلة مستفيدة.

وأشار الفايز إلى الزيادة في دخل السياحة خلال العشر سنوات الماضية وأن الفرص التي نستطيع من خلالها التوسع في المستقبل ما تزال موجودة بسبب المنتج السياحي المتميز.

وأشار الفايز إلى أن الاستراتيجية الوطنية للسياحة وضعت خطوطا عريضة لأهمية هذه القطاع ليكون أحدى أعمدة الاقتصاد الوطني واصبح اليوم يشكل الركيزة في الدخل الاقتصادي الوطني الاردني ويوظف الايدي العاملة بامتياز ولا نزال بحاجة للنظرة للأردن 2025 بأن يكون هناك مضاعفة لكل الارقام.

كما اشار إلى أن الاردن سيسلط الضوء على الاستثمار في القطاع السياحي حيث استثمر في السياحة الدينية والثقافية والتاريخية والبيئية والطبيعية والمغامرة اذ بدأ بالاستثمار بالمحميات الطبيعية التي اصبح الطلب عليها متزايدا على مستوى العالم.

وقال أمين عمان عقل بلتاجي إن الأردن يمتلك طاقة الرحمانية مما دخل عليه وتفاعل معه ليتوج بهذه الارض المعجزة التي أعطت هذا المنتج المنعة لأن يبقى للأبد، مشيرا إلى أننا بحاجة إلى كيفية تسويق المنتج.

وبين أن عمان من أكثر المدن تأثيرا في العالم فهي مدينة التراحم وهذا مع ما هو موجود من بنية تحتية وتشريعية وذهنية.

وبين رئيس جمعية الفنادق الاردنية ميشيل نزال أن السياحة هي المحرك للاقتصاد الوطني، مشيرا إلى أننا نفتقد للمشاريع الاستثمارية في المحافظات حيث تتركز المشاريع السياحية في الجنوب وعمان بينما محافظات الشمال لا يوجد بها مطار.

وبين أن كل غرفة فندقية تخلق 6 وظائف بشكل مباشر أو غير مباشر وأنه إذا استطعنا أن نرفع نسبة الاشغال الحالية من خلال الترفية سنخلق وظائف للأردنيين.

وأشار نزال إلى أن استراتيجية السياحة تعتمد على التسويق، ويكون من خلال هيئة تنشيط السياحة، والموارد البشرية برفع سويتها بشكل يتناسب مع التنافسية العالمية في القطاع السياحي بالاضافة إلى المنتج، من خلال توفر الفنادق، والبيئة الداعمة التي تتمثل بتوفر المرافق والقوانين والانظمة والتشريعات التي تسمح بأن تكون بيئة ملائمة.

من جهته، بين الرئيس التنفيذي للملكية الأردنية هيثم ميستو أن الملكية تساهم في دعم القطاع السياحي وأنه نظرا للاوضاع والجغرافيا المحيطة فإن النقل الجوي هو النقل الواقعي والصحيح من وإلى الأردن.

وقال: ان من واجب الملكية تقديم الخدمة الصحيحة والآمنة فهي تمتلك أفضل اسطول وعمره خمس سنوات وهي من أفضل عشر شركات في العالم على مستوى السلامة العامة.

ودعا ميستو كل اردني إلى دعم الناقل الرسمي الملكية الاردنية فهي تشغل 4500 موظف بشكل مباشر والآف عديدة بشكل غير مباشر، مشيرا إلى أن الملكية ستفتح خطوطا جديدة للوصول إلى المغتربين الاردنيين في الخارج والتسهيل عليهم.

وبين مدير عام هيئة تنشيط السياحة الدكتور عبدالرزاق عربيات إن 91 بالمئة في العالم يحددون وجهان سفرهم من خلال الانترنت، لافتا إلى أن 3،5 مليون شخص زاروا الموقع الالكتروني للهيئة الذي ينشر بـ 12 لغة.

وأضاف أن هناك بيئة استثمارية جاذبة في قطاع السياحة وأن الاردن بلد سياحي بامتياز وأن التنوع السياحي فيه غير موجود بالعالم حيث يوجد به اربعة مواقع سياحية: البتراء والعقبة والبحر الميت والمغطس، مشيرا إلى ميزة الطقس المعتدل التي يتمتع به الأردن.

واشار عربيات إلى أن الهيئة موجودة لدعم لمستثمر في تسويق منتجه من خلال الحملات الاعلانية عبر التلفزيون والموقع الالكتروني للهيئة وهي الذراع الرئيسي لمساعدة المستثمر في تسويق منتجه، مبينا أن الهيئة تساهم بـ 50 بالمئة من رسوم الاعلان في الخارج ودورها دعم المكاتب السياحية وزيادة عددها في الاردن وخارجه .

التعليق