"حماية المستهلك" تبحث مع "الزراعة" مبادرة "شجرة ليمون لكل بيت"

تم نشره في الخميس 30 تموز / يوليو 2015. 12:00 صباحاً
  • ثمار ليمون سنوية ناضجة في موسم القطاف في إحدى المزارع بمنطقة الأغوار الشمالية -(أرشيفية)

عمان-الغد - بحث رئيس جمعية حماية المستهلك د. محمد عبيدات مع وزير الزراعة د.عاكف الزعبي مبادرة "حماية المستهلك" والتي تأتي تحت عنوان "شجرة ليمون لكل بيت" لمعالجة مشكلة ارتفاع أسعار الليمون بالسوق المحلي بشكل لا يمكن تحمله من جهة وتشجيع المواطنين وتعويدهم على العمل المنتج من جهة أخرى.
وتتضمن المبادرة توزيع غراس اشجار الليمون على السكان في عدد من مناطق المملكة، إذ من المتوقع أن يتم توزيع 50  الف شجرة في المرحلة الاولى بالإضافة الى توزيع منشور على شكل مطوية يحتوي على معلومات عن كيفية الزراعة وكيفية التعامل مع هذه الشجرة وحسب الانماط المناخية لكل محافظة.
وتهدف المبادرة المشاركة في حل مشكلة انتاج الليمون والذي تحتاجه الاسر الاردنية والذي يغطي انتاجه المحلي فقط 20 % من الاستهلاك، فيما يتم استيراد باقي الكمية بأسعار مرتفعة لا يمكن تحمله من قبل الأغلبية الساحقة من ربات البيوت.
وقال عبيدات إن "وزير الزراعة أكد دعمه للمبادرة وتوجيهه ليتم انتاج هذه الغراس في محطات وزارة الزراعة وبمعدل 50 الف غرسة وعلى مدار سنتين ومن الاصناف المختلفة والمطعمة على اصول جيدة على ان يتم توقيع مذكرة تفاهم مع الجمعية لاحقاً، ما يسهم في تشجيع زراعة الليمون في الحدائق المنزلية وتشجيع الاقتصاد المنزلي وزيادة في الانتاج المحلي لهذا المحصول وفي كافة محافظات ومناطق المملكة ووفق المناخات المناسبة التي تحتاجها زراعة الليمون بطريقة ناجحة.
وشدد الوزير على أهمية الترويج والإرشاد لهذه المبادرة على أمل أن تشمل محاصيل أخرى مثل الرمان والتين والعنب مستقبلا.
وجاءت هذه المبادرة على خلفية الارتفاع الكبير في أسعار الليمون حيث سجل سعر الكيلو 3 دنانير، بهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي في بلد كالاردن يعتبر سلة غذاء للمنطقة والاقليم.
كما أكد عبيدات على دور المؤسسات الوطنية والأفراد الراغبين بالمشاركة في تنفيذ هذه المبادرة الوطنية وذلك من حيث تقديم مساهماتها النقدية وشراء الغراس ووضعها تحت تصرف حماية المستهلك التي يتوفر فيها مجموعة من المهندسين الزراعيين من ذوي الاختصاص والذين أبدوا حماسا كبيرا لتنفيذ المشروع.

التعليق