نتنياهو يطالب بدعم الموازنة أو مواجهة انهيار الحكومة

تم نشره في الثلاثاء 4 آب / أغسطس 2015. 11:03 مـساءً

القدس المحتلة - حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي يقود حكومة ائتلافية تتمتع بأغلبية مقعد واحد في البرلمان وزراءه أمس الثلاثاء من انهيار الحكومة إن لم ينحوا مطالبهم جانبا ويدعموا الموازنة التي يطرحها للعام 2015-2016.
ويتوقع أن يصوت مجلس الوزراء على الموازنة اليوم. لكن هناك خلافات حادة بين الوزراء بل إن بعضا منهم من أعضاء حزب الليكود الذي يقوده نتنياهو يقولون إنهم لن يصوتوا لصالح مشروع الموازنة على وضعه الحالي.
وضمن الوزراء بالفعل ثمانية مليارات شيقل (2.1 مليار دولار) إضافية لمشروع الموازنة الذي يغطي أكثر من 414 مليار شيقل. لكنهم مازالوا يطلبون زيادة الإنفاق على الدفاع والشرطة والتعليم ويدعون في الوقت نفسه لإلغاء ضرائب القيمة المضافة على السلع الأساسية.
وقال نتنياهو في تصريحات مقتضبة قبل اجتماع لوزراء بارزين "دولة إسرائيل ستكون لديها موازنة لأن هذا إذا لم يحدث فلن تكون فيها حكومة وسيتردى وضعنا الاقتصادي والأمني".
وأضاف "المطالب دائما تفوق المتاح لكن في النهاية تتخذ القرارات الصائبة. سنفعل هذا هذه المرة أيضا".
وكثيرا ما تسببت الخلافات حول الموازنة في انهيار حكومات إسرائيلية اذ تفشل الأحزاب المتعددة التي يتكون منها الائتلاف الحاكم في الاتفاق على المطالب التي تخص الإنفاق.
ويقود نتنياهو ائتلافا من خمسة أحزاب بعد الانتخابات التي جرت في آذار (مارس) الماضي. ويملك ائتلافه 61 مقعدا من جملة 120 مقعدا في البرلمان وهو وضع يضع أي تصويت تشريعي على المحك.
وإذا نال مشروع الموازنة موافقة الحكومة فسيصوت البرلمان عليه في 31 آب (أغسطس). وتأمل الحكومة في الحصول على موافقة نهائية من البرلمان على الموازنة بحلول 19 تشرين الثاني (نوفمبر) لتعمل بها لمدة 13 شهرا.
وبالإضافة للموازنة هناك قانون مصاحب ستنفذ بموجبه سلسلة من الإصلاحات في قطاعات الإسكان والتعليم والبنوك بهدف خفض تكاليف المعيشة المرتفعة وهو أمر سبب إحباطا للناخبين الإسرائيليين على مدى السنوات الخمس أو الست الماضية.-(رويترز)

التعليق