قصور وظائف الرئة يهدد الأطفال المبتسرين

تم نشره في الخميس 6 آب / أغسطس 2015. 12:00 صباحاً
  • وظائف الرئة لدى الأطفال المبتسرين أقل كفاءة من مثيلتها لدى أقرانهم - (د ب أ)

كولونيا- قالت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين، إن الأطفال المبتسرين أكثر عُرضة للإصابة بقصور وظائف الرئة عند البلوغ مقارنة بأقرانهم مِمّن وُلدوا في ميعاد الولادة الطبيعي، وفقاً لدراسة حديثة أجرتها جامعة أوريغون الأميركية.
وخلال هذه الدراسة، قام الباحثون بفحص وظائف الرئة لدى أشخاص بالغين في منتصف العشرينات مِمّن وُلدوا قبل الأسبوع الثاني والثلاثين من الحمل وكذلك لدى أشخاص بالغين وُلدوا في ميعاد الولادة الطبيعي.
وأظهرت نتائج الدراسة أن وظائف الرئة لدى الأطفال المبتسرين أقل كفاءة من مثيلتها لدى أقرانهم، الذين وُلدوا في ميعاد الولادة الطبيعي؛ حيث يرتفع لديهم مثلاً خطر الإصابة بما يعرف بـ"خلل التنسج القصبي الرئوي".
ويندرج هذا المرض ضمن أمراض المسالك التنفسية المزمنة، التي عادةً ما تصيب الرضع، الذين وُلدوا قبل الأسبوع الثامن والعشرين من الحمل وخضعوا للعلاج بالأكسجين؛ حيث تتسبب زيادة تركيز الأكسجين والضغط المرتفع لأجهزة التنفس الصناعي في نشوء ندبات في أنسجة الرئة.
وقد يترتب على ذلك أيضاً ارتفاع خطر الإصابة بداء الانسداد الرئوي المزمن في مرحلة عمرية لاحقة، والذي غالباً ما يُصيب المدخنين أو الأشخاص، الذين يتعرضون لهواء ملوث. ويعد هذا المرض، وفقاً لبيانات منظمة الصحة العالمية، ثالث أسباب الوفاة شيوعاً على مستوى العالم في العام 2012.
وأوضحت الرابطة أن قصور وظائف الرئة يتسبب في سرعة الشعور بالإعياء والحد من القدرة على بذل المجهود، وبالتالي يتعذر على المريض ممارسة حياته بشكل طبيعي. - (د ب أ)

التعليق