شح المياه ينذر بخسائر كبيرة لمزارعي مشروع ري حسبان

تم نشره في السبت 8 آب / أغسطس 2015. 12:00 صباحاً

حابس العدوان

الشونة الجنوبية- يهدد عطش الأراضي المزروعة على مياه سيل حسبان في لواء الشونة الجنوبية بخسائر كبيرة للمزارعين في منطقة السيل، ويتسبب بأضرار في المزروعات تقدر بـ20 %، بحسب مزارعين.
وتغذي مياه سيل حسبان ما يقرب من 5000 دونم في منطقة الرامة، أو ما يعرف بمشروع ري حسبان، حيث تضخ انسيابيا، الأمر الذي يؤدي غالبا إلى ضعف وصول المياه إلى بعض الوحدات الزراعية. ويؤكد المزارع مفيد أبو سربل أن كميات المياه التي تسال إلى الوحدات الزراعية في مشروع حسبان قليلة ولا تكاد تكفي لزراعة
 20 % من مساحة الوحدة الزراعية، موضحا أن جمعية مستخدمي المياه تقوم حاليا بإسالة المياه لمدة 10 ساعات كل خمسة أيام وفي معظم الأوقات تصل المياه ضعيفة وأحيانا لا تصل نهائيا.
ويشير سربل إلى ان شح المياه خلال الأيام الماضية مع تزامن ذلك مع موجة الحر الشديدة، يلحق أضرارا بالمزروعات بنسبة 20 %، لافتا إلى أن استمرار شح المياه خلال الأيام المقبلة سيزيد من حجم الأضرار وينذر بخسائر كبيرة للمزارعين في ظل غياب مشاريع ري في المنطقة.
ويبين أن ما زاد من مشكلة شح المياه قيام سلطة وادي الأردن بفتح "مشارب" لعدد من المزارعين والمواطنين في المنطقة، ما تسبب بضعف كميات المياه الواصلة للوحدات الزراعية.
ويؤكد المزارع خالد ظاهر ضرورة إقامة مشروع سد تخزيني على سيل حسبان للاحتفاظ بأكبر كمية من المياه الجارية خلال فصل الشتاء، والتي تذهب هدرا كل عام، مشيرا إلى أن إقامة سد على مياه السيل سيمكن السلطة من توفير كميات مياه أكبر وإيصالها إلى المزارعين بشكل أفضل من خلال تركيب مضخات لدفع المياه إلى الوحدات الزراعية بدلا من إسالتها بشكل انسيابي. من جهته يقر رئيس جمعية مستخدمي مياه حسبان طلال العدوان بوجود شح في كميات المياه التي تسال للمزارعين في المشروع .
ويبين العدوان أن مصدر المياه الأصلي هو الينابيع والتي تتناقص كميات مياهها خلال فصل الصيف؛ إذ يصل إلى مشروع حسبان ما بين 30 -35 لترا بالثانية وهي كمية قليلة بالنسبة لمساحة الأراضي المستفيدة، لافتا إلى أن كمية المياه التي تصل إلى الوحدة الزراعية الواحدة لا تكفي لزراعة سوى أربعة دونمات فقط، إذ إن استحقاق كل وحدة زراعية هو 4 لترات بالثانية وكمية المياه الحالية تكفي لري 10 وحدات زراعية في اليوم فقط من أصل 145 وحدة زراعية ومشربا. ويشير إلى أنه جرى مخاطبة سلطة وادي الأردن لإنشاء سد تخزيني كونه الحل الوحيد للتغلب على مشكلة شح المياه في فصل الصيف.
ويؤكد أمين عام سلطة وادي الأردن المهندس سعد أبوحمور، أن السلطة تقوم حاليا بدراسة إنشاء سد لمياه سيل حسبان بما يوفر كميات مياه إضافية يتم تخزينها خلال فصل الشتاء، متوقعا أن يتم البدء بالمشروع العام المقبل. ويوضح أبوحمور أنه لا توجد حاليا مصادر مياه أخرى لتغطية حاجة للوحدات الزراعية في المشروع، لأن جمعية مستخدمي المياه تقوم بتوزيع كميات المياه المتاحة لديها على الوحدات الزراعية، مبينا أنه تم تقديم عرض للمزارعين لتزويدهم بكميات مياه من مشروع مياه الموجب قبل المعالجة، إلا أن المزارعين رفضوا بحجة ارتفاع ملوحتها.

التعليق