بالتعاون مع جامعة الأميرة سمية

إنشاء أكاديمية سيسكو في أكاديمية الخوارزمي الدولية

تم نشره في الأحد 9 آب / أغسطس 2015. 09:41 صباحاً
  • إنشاء أكاديمية سيسكو في أكاديمية الخوارزمي الدولية -(من المصدر)

عمان- جرى في أكاديمية الخوارزمي الدولية توقيع اتفاقية مع شركة سيسكو لانشاء اكاديمية تدريبية و اتفاقية دعم فني وتدريب بين كل من أكاديميةسيسكو للدعم الفني في جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا وأكاديمية الخوارزمي  الدولية (كلية الخوارزمي) بحيث تصبح بموجبها أكاديمية الخوارزمي الدولية أكاديمية معتمدة من أكاديميات سيسكو الدولية والمنتشرة في العالم أجمع.

ووقع الإتفاقية عن شركة سيسكو مديرها العام الاقليمي السيد هاني رعد وعن جامعة الأميرة سمية رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور مشهور الرفاعي وعن أكاديمية الخوارزمي الدولية رئيس هيئة المديرين الدكتور محمد القدومي، وبحضور السيد محمد الجنيني مدير أكاديميات سيسكو لمنطقة الشرق العربي، والمهندس أشرف صبحا من جامعة الاميرة سمية ومجموعة من الطاقم الإداري والأكاديمي في كلية الخوارزمي وأكاديمية الخوارزمي الدولية.

وقد بين السيد هاني رعد أن البرنامج الاكاديمي لسيسكو هو جزء من المسؤولية الاجتماعية للشركة التي اطلقتها للشركاء الحكوميين والمؤسسات التعليمية وغير الربحية دون اي عائد مادي على شركة سيسكو بهدف الاستفادة من البرامج التدريبية المقدمةو تحصيل الشهادة العالمية لسيسكو التي ترفع كفاءة الخريجين وبناء قدراتهم التقنية  لتزيد من تنافسيتهم  في سوق العمل و تشغيلهم.

ورحب رئيس الجامعة الدكتور الرفاعي بهذا التعاون، الذي يفتح آفاق تكنولوجيا المعلومات واخر تطوراتها أمام المتدربين لتؤهلهم بمهارات متميزة يستطيعون من خلالها مواكبة التطور السريع الذي يشهده العالم في هذا مجال التكنولوجيا ومعلوماتها.حيث ستكون الجامعة على استعدادتام لتقديم كامل الدعم الفني وعقد دورات تدريبية في مجال التكنولوجيا.

وأضاف الرفاعي أن جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا هي مركز رئيسي لتقديم خدمات الدعم الفني وتأهيل المدربين لمجموعة كبيرة من أكاديميات سيسكو في المملكة وخارجها.

من جانبه أكد رئيس هيئة مديري أكاديمية الخوارزمي الدولية الدكتور القدومي على الحرص الدائم على تقديم أحدث التكنولوجيا العالمية من خلال المختبرات العلمية والورش والكفاءات اللازمة لتدريب و تأهيل شبابنا وشاباتنا وتزويدهم بالمعرفة التي تؤهلهم لدخول سوق العمل ومعترك الحياة وتأمين مستقبل واعد لهم.

 

يذكر أن هذه الإتفاقية تأتي ضمن سياسة الجامعة في مد جسور التعاون والتواصل مع مؤسسات المجتمع المحلي ودعمه، من أجل تطوير وتنمية قدرات الطلبة وإعدادهم للإنخراط في سوق العمل.

التعليق