تعليم الأطفال أسس البرمجة والتكنولوجيا والريادة استثمار في المستقبل

تم نشره في الأحد 16 آب / أغسطس 2015. 11:00 مـساءً
  • أطفال يستخدمون جهاز الكمبيوتر - (من المصدر)

إبراهيم المبيضين

عمان - تتمنى أم عبدالله أن يسعفها الوقت خلال الاسبوعين المقبلين - وقبل بداية العام الدراسي الجديد - لتسجل ولدها عبدالله ابن الـ 8 سنوات في واحدة من الدورات المتخصصة التي تعلّم الأطفال البرمجة والريادة، مثل الدورات التي تقوم عليها أكاديمية " Hello World Kids" المتخصصة بتدريب الاطفال على علوم البرمجة.
وتقول أم عبدالله: "سمعت متأخرا عن وجود مثل هذه الدورات، واعجبت بالفكرة، لانها تعلّم الطفل اسس البرمجة والريادة والتفكير في الانتاج بدلا من الاستهلاك، لا سيما وان اطفالنا اصبحوا متعلقين جدا بأدوات التكنولوجيا والأجهزة الذكية، كما أنني أرى مثل هذه الدورات قد تفتح أمام الطفل آفاقا كبيرة في المستقبل؛ في تعليمه أو عمله".
ما تتمناه أم عبدالله، يتقاطع مع اراء خبراء يؤكدون أهمية تعليم الاطفال في الأكاديميات والمدارس أسس البرمجة والتكنولوجيا والريادة، وهم يؤمنون بان هذا النوع من التعليم هو "استثمار في المستقبل"، لا سيما وان هذه الأمور تعلم الاطفال طرق التفكير، والابداع، والانتاج بدلا من الاستهلاك، يدعم ذلك جاهزية ونفسية الطفل وتفكيره القابلة للتطويع والتوجيه وبشكل أكثر من الكبار.
وتؤكد المؤسسة والمديرة التنفيذية لأكاديمية " Hello World Kids"، حنان خضر، بأن أهداف أكاديميتها تتلخص "في تعليم اطفالنا اصول البرمجة الحديثة وريادة الأعمال، ساعين لخلق جيل واع منتج وليس مستهلكا للتكنولوجيا بتطبيقاتها وخدماتها المختلفة".
وتتمنى خضر ان تساعدها الظروف في عمل شراكات مع جهات متعددة الى جانب الجهات التي تعمل معها بشراكات حالية، و"التعاون مع وزارة التربية والتعليم لادخال مناهج البرمجة وريادة الأعمال لصفوف اطفالنا"، لان ذلك "استثمار في المستقبل"، و"تجسير للفجوة التي تتسع يوما بعد يوم بيننا وبين الغرب في مجال تقنية المعلومات وريادة الاعمال".
وخرجت " Hello World Kids " يوم السبت - وبرعاية رئيس مجموعة طلال ابو غزالة الدكتور طلال ابو غزالة ودعم من شركة "زين الاردن"- 62 طفلا من 12 دورة من دورات الصيف، تعلم فيها الاطفال لغات برمجة مختلفة وتعرفوا على قصص نجاح عالمية وعربية مختلفة، وهذا العدد سيضاف الى عشرات من الاطفال في الفئة العمرية من 7 الى 12 سنة جرى تخريجهم وتأهيلهم في هذا المجال منذ انطلاقة الاكاديمية العام الماضي.
وبرنامج "مرحبا بالعالم" هو الاول من نوعه في المنطقة في تعليم الاطفال من الفئة العمرية 8-12 سنة برمجة الحواسيب والهواتف الذكية، وضمن هذا البرنامج يتعلم الطفل كيف يفكر الكمبيوتر، وكيف نستطيع نحن (الانسان) أن نأمر الأجهزة الذكية (حاسوب – تابلت – موبايل)، ويتكون البرنامج من عدة مستويات تدريبية تتدرج من مستوى المبتدئ حتى يصل الطفل الى التمكن من أنواع البرمجة المختلفة.
الخبير التقني عبد المجيد شملاوي قال ان تعليم الأطفال البرمجة والريادة هو امر بالغ الاهمية، يؤهل اجيالا صغيرة لدخول العالم الرقمي وعالم الأعمال في المستقبل، لافتا الى ان تعليم البرمجة يدرب الطفل على التفكير، وتعليم الريادة يعلم الطفل أهمية التجريب والمحاولة للنتاج وانشاء الأعمال.
ودعا شملاوي الى تعميم مثل هذه التجارب التي تحضر الاجيال الصغيرة وتؤسس للمستقبل، لان الكبار في معظم الاحيان من الصعوبة أن تغير افكارهم في مجالات معينة، كما أن ظروف الحياة تجبرهم على قبول كل شيء تقليدي.

التعليق