الاحتلال يشرع ببناء جدار يحاصر الولجة ويقسم ديرا إلى شطرين

تم نشره في الثلاثاء 18 آب / أغسطس 2015. 11:00 مـساءً
  • جدار الفصل العنصري الذي بنته إسرائيل لعزل مناطق القدس الفلسطينية - (أرشيفية)

برهوم جرايسي

الناصرة- شرعت وزارة الحرب الإسرائيلية هذا الأسبوع ببناء مقطع جديد من جدار الاحتلال في الضفة الفلسطينية المحتلة، ومن شأن هذا المقطع أن يحاصر قرية الولجة المحاذية لشمال مدينتي بيت جالا وبيت لحم، وسيقسم دير الكريمازان الشهير في المنطقة إلى قسمين، ويدمر أجزاء من مبانيه، ويخوض أهالي الولجة والدير معركة شعبية وقضائية لمنع الجريمة الوشيكة. وقالت صحيفة "هآرتس" إن بناء الجدار جاء على الرغم من انتقاد المحكمة الاسرائيلية له، ردا على التماسات قدمت لها، إلا أن المحكمة لم تأمر بالغاء المشروع، كعادتها بكل ما يتعلق بجرائم الاحتلال على الأرض. وحسب تفاصيل نشرت في وقت سابق، فإن هذا الجدار سيحول قرية الولجة، الواقعة بين جنوب القدس المحتلة وشمال مدينتي بيت جالا وبيت لحم، إلى جيب محاصر من ثلاث جهات، وسيكون عليه صعوبة المرور من المفتوحة وستكون القرية شبه منعزلة عن محيطها.
كذلك يتضح أن الجدار سيمر من قلب دير الكريمازان الشهير في تلك المنطقة، وفيه مؤسسات تربوية ومدرسة يتعلم فيها طلاب كثيرون من قرية الولجة، منذ عشرات السنين، إضافة إلى شهرة الدير في صناعة النبيذ، نظرا لكروم العنب المحيطة به، والتي سيقتطعها جدار الفصل العنصري ليصادرها في مرحلة مقبلة بعد أن يجعل الوصول اليها أمرا مستحيلا.
وحسب التقرير، فإن في الدير قسمين، واحدا للرهبان والآخر للراهبات، وكلا القسمين من رهبنة "السالزيان"، وكل قسم من الدير يكمل عمل القسم الآخر في الوظائف والمهمات، إلا أن جدار الاحتلال سيشق الدير إلى قسمين، يستحيل الربط بينهما لاحقا، عدا عن أنه سيصادر مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية التابعة له.
وتقول مصادر في الدير "إن هذا وضع سيئ بالنسبة لنا، .. لن يكون بامكان الأولاد أن يصلوا إلى المدرسة، ولن يبقى للدير سوى ممر طريق واحد، وفيه سيكون جنود يشرفون على الحركة".
وقال رئيس بلدية بيت جالا، نائل سلمان إن جرافات الاحتلال وتحت حراسة قوات الاحتلال، شرعت باقتلاع أشجار زيتون وتجريف أراض فلسطينية، مملوكة لنحو مائة عائلة فلسطينية غربي بلدة بيت جالا، استكمالا لبناء جدار الاحتلال، وشدد على أن هذا المقطع سيحرم الأهالي من آخر ما يملكونه من أراض زراعية.

barhoum.jaraisi@alghad.jo

التعليق