جماعة عمّان لحوارات المستقبل تطلق وثيقة "التماسك الاجتماعي"

تم نشره في الأحد 30 آب / أغسطس 2015. 12:00 صباحاً

عمان - أطلقت جماعة عمان لحوارات المستقبل أمس وثيقة (التماسك الاجتماعي) لطرحها على كل شرائح المجتمع الأردني، في مختلف المناطق، ولتنفيذها بالتعاون مع عددٍ من المؤسسات الوطنية.
وتعالج الوثيقة، التي أعلنت في مؤتمر صحفي عقدته الجماعة في مقر نقابة الصحفيين، مظاهر الاختلالات التي طرأت على العادات والتقاليد الاجتماعية، مثل مراسم الجاهة وعدد أفرادها وتكاليف الزواج وآثاره الاقتصادية والاجتماعية، ومراسم المآتم وما طرأ عليها من اختلالات وكذلك الجلوة العشائرية وديّة الدم، إضافة إلى إطلاق العيارات النارية في المناسبات، واغلاق الطرق بمواكب الأعراس والتخريج.
كما تضمنت الوثيقة عدداً من الاقتراحات والحلول للعديد من المشكلات الاجتماعية.
وقال رئيس الجماعة بلال حسن التل، خلال المؤتمر الصحفي، إن وثيقة التماسك الاجتماعي ستكون بداية انطلاقة جديدة لجماعة عمان لحوارات المستقبل، لتزيد من التحامها مع المجتمع، من خلال حمل الجماعة لهموم هذا المجتمع، والسعي لمعالجة هذه الهموم، خاصةً ما كان منها ذا صلة بالقيم والمفاهيم، ومن ثم بالسلوك، "باعتبار الجماعة حركة تغيير مجتمعي تسعى لفحص منظومة القيم والمفاهيم التي تحكمنا فتعمل على تعظيم الإيجابي منها، ومعالجة السلبي، من خلال السعي لإعادة بناء الوعي المجتمعي".
وأضاف، ان الوثيقة تسعى إلى إصلاح مجموعة من الاختلالات التي "أصابت منظومة قيمنا وعاداتنا، وأثرت على تماسكنا الاجتماعي، لافتا الى ان هذه الوثيقة هي البداية العملية لاقتراب جماعة عمان لحوارات المستقبل من عادات وسلوك مجتمعنا اقتراباً نقدياً بهدف الإصلاح.
من جانبه ثمن وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الدكتور هايل داوُد جهود جماعة عمان وسعيها لمعالجة الكثير من الاختلالات التي "حدثت في مجتمعنا في الفترة الاخيرة والتي اسهمت بخلخلة النسيج الاجتماعي"، مشددا على دعم الوزارة لهذه الجهود الخيرة واستعدادها التام للتعاون مع اي جهة تعالج هذه الاختلالات بالحكمة والموعظة الحسنة.
بدوره اكد نقيب الصحفيين الزميل طارق المومني اهمية دور الاعلام في تبني هذه الوثيقة لما للإعلام من دور فاعل ومؤثر في المجتمع، مؤكدا مساندة النقابة لهذه الجهود الوطنية المتميزة. - (بترا) 

التعليق