جمعية الجائزة توقع اتفاقية شراكة مع وزارة التنمية الاجتماعية

تم نشره في الاثنين 31 آب / أغسطس 2015. 12:00 صباحاً

عمان- بهدف تقديم قيمة مضافة للميدان التربوي وتسليط الضوء على بعض التجارب الواقعية من المعلمين المتميزين وتعميم خبراتهم وتقديمها كنماذج يحتذى بها، وقّعت جمعية جائزة الملكة رانيا العبدالله للتميز التربوي اتفاقية تعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية لتأطير التعاون بين الجانبين في المجال التربوي.
وتنص الاتفاقية على تقديم الكفاءات لوزارة التنمية الإجتماعية من خلال الإستفادة من خبرات المعلمين المتميزين في تدريس أطفال مؤسسة الحسين للأيتام، للارتقاء بهم تربوياً وأكاديمياً.
وبناءً على الاتفاقية التي وقّعها كل من وزيرة التنمية الاجتماعية المحامية ريم أبو حسان والمدير التنفيذي لجمعية الجائزة الفاضلة لبنى طوقان، ستتعاون جمعية الجائزة مع الوزارة في ترشيح معلمين متميزين ضمن احتياجات وزارة التنمية لتدريس أطفال مؤسسة الحسين الاجتماعية ضمن برامج تقوية موجّهة لأطفال هذه المؤسسة.
حيث تؤمن جمعية الجائزة بأن مثل هذه المشاركات تعد فرصة لتحفيز التربويين المتميزين في تطوير أنفسهم في مجالات عدة، ونشر قصص نجاحهم تحقيقاً لأحد أهداف الجمعية المتمثل بتحسين وتطوير أساليب تحفيز المتميزين والاستفادة منهم لنشر ثقافة التميز. بالإضافة إلى زيادة التقدير المجتمعي لمهنة التعليم وتشجيع الإقبال عليها ورفع الروح المعنويّة لتحقيق نهضة تربوية شاملة.
وأشارت وزيرة التنمية الإجتماعية ريم أبو حسان إلى أهمية العمل مع الأطفال الفاقدين للسند الأسري والذي يستلزم تعزيز التنسيق بين الجهات المعنية بهذه الفئة من الأطفال، سواء كانت تلك الجهة حكومية أو غير حكومية.
وأضافت أبو حسان بأننا نعوّل على جمعية جائزة الملكة رانيا العبدالله للتميز التربوي لجعل أثر الجائزة في التحصيل الدراسي لأطفال المؤسسة بمثابة ممارسة فضلى يمكن نقلها إلى باقي دور رعاية الأطفال الأخرى.
كما أكدت الفاضلة لبنى طوقان المدير التنفيذي لجمعية جائزة الملكة رانيا العبدالله للتميز التربوي على أهمية هذه الاتفاقية، التي تهدف لتزويد وزارة التنمية الاجتماعية بالخبرات التي اكتسبها المعلمون الحائزون على الجائزة وتعميم الفائدة على الجميع، بالإضافة إلى الإستفادة من خبرة المعلمين وتميزهم في دعم ومساندة أبنائنا في دور الرعاية ليتخرجوا مواطنين صالحين، مفكرين ومنتمين لمجتمعهم.

التعليق