مرسيدس GLE الجديدة: أكثر فاعلية وجاذبية

تم نشره في الاثنين 31 آب / أغسطس 2015. 12:00 صباحاً

مرسيدس GLE الجديدة: أكثر فاعلية وجاذبية
مرسيدس بنز قررت أن تغيير تسمية طرازات الدفع الرباعي لتتماشى مع الطرازات الرئيسية المعروفة، بدءاً من GLA مروراً للـGLC الجديدة كلياً والتي أطلقتها مرسيدس مؤخراً بديلة لطراز GLK، وصولاً لطراز GLE الجديد، الذي يمكن اعتباره تطورا طبيعياً لطراز ML أو الفئة M، والتي أطلقتها مرسيدس في العام 1998 ، وقد قدمت منها ثلاث أجيال قبل أن تقرر احالة اسمه على التقاعد النهائي.
ومع الأسم الجديد يأتي التوجه الجديد لسيارات الدفع الرباعي الألمانية، والتي من الواضح أنها تحاول شركاتها الصانعة جاهدة لإظهارها بمظهر السيارات الصديقة للبيئة قليلة الانبعثات، على عكس صورتها النمطية السائدة، ومرسيدس أعدت درسها جيداً من خلال خفض استهلاك الوقود عبر الطرازات المختلفة من GLE بنحو 17% عن طراز الفئة M، والسبب الرئيسي لهذا التحسن هو تقديم طراز GLE 500 E الهجين القابل للشحن   PLUG IN HYBRID والذي يعتبر الأول لدى مرسيدس بنز في فئة سيارات الدفع الرباعي.
التصميم
تصميمياً، يظهر أن مرسيدس GL  ما هي إلا تطوير لتصميم M السابقة، وبالتالي فهي أشبه بعملية “شد وجه” واسعة، وليست طرازا جديدا بالكامل. من ناحية الشكل الخارجي فإن طراز GLE  أخذ شكلا أكثر دائرية عن طرازات M السابقة. طبعا مع حصوله على التغيرات القياسية لطرازات مرسيدس الجديدة مثل الأضواء الأمامية و الخلفية التي تعتمد تقنية LED مع مخارج العادم المميزة، موضع التغيير الاساس في التصميم الخارجي كان العامود الثالث   C للسقف والذي اصبح منحنياً، كذلك العجلات المعدنية الجديدة التي تصل مع فئة AMG إلى قياس 20 انش مع تصميم رياضي مميز.
المقصورة
من الداخل لا تغيير ثوري عن مقصورة الفئة M ، فالجودة والمواد الغالية متوجدة وبشكل واضح، المقاعد كبيرة ومريحة ، وخصوصاً في الصف الثاني حيث راحة تليق بتراث مرسيدس حتى في الرحلات الطويلة،  وهي مصممة لراحة الركاب من جميع الأحجام يجد الجال الشاشة الوسطى البارزة فوق لوحة القيادة ما زالت تشكل جسماً غريباً عنها، وهي تمثل بالنسبة لنا مشكلة تصميمية لابد لمرسيدس من حلها من الناحية الجمالية، من خلال ايجاد شاشة أكثر انسجاما مع لوحة القيادة، على  الرغم من وضوح وكبر حجم هذه الشاشة التي تعمل من خلال فأرة دوارة تقع في متناول يد السائق، ومن أفضل ما فيها عرضها وبشكل رائع لقدرات السيارة الرباعية بشكل مفصل وواضح مثل زاوية الدخول ودرجة الانحدار وغيرها من المعلومات المهمة عند الخوض في الرمال أو الصخور أو الطرق الوعرة بأنواعها،  الاتصالات عبر الانترنت متوفرة، مع وجود  نظام صوتي رائع حمل الأسم CD 20 من انتاج Bang & Olufsen، مع وجود شاشات للعرض في المقاعد الخلفية مع لاعب اقراص DVD ووجود مواقع شبك USB و SD وامكانية ربط عدة أجهزة عبر تقنية البلوتوث.
 وهناك ايضاً تلك اللوحة المبتكرة أنها تدعم الأحرف والأرقام العربية، وأيضاً الرموز الخاصة، مع إمكانية إدخال النصوص بوظيفة التعرّف على الكتابة بخط اليد وهو أمر مبتكر.
صندوق الـGLE  جيد السعة، مع امكانية طي المقاعد، مع تقنية جديدة لفتح واغلاق الباب الخلفي عن بعد أو عن طريق حركة القدم تحته).
السلامة والأمان
طبعاً كسائر سيارات مرسيدس تأتي GLE بترسانة من أنظمة السلامة والأمان مثل نظام COLLISION PREVENTION ASSIST PLUS الذي يمنع الاصطدام ، والكاميرا 360° المحيطية، ونظام التحكم بالمسافة مع السيارات السائرة أمامك، وأنظمة المساعدة على تعزيز الكبح ونظام كشف النقط العمياء، وتزود كذلك بنظام pre safe المتكامل لحماية الركاب، وهو نظام يعمل على قراءة الأوضاع الحثيثة المؤدية للحوادث ومن ثم درء خطرها عن الركاب، وتحديد وضعية الجلوس لهم من خلال التحكم بشدة ربط أحزمة الأمان قبل وقوع أثر الاصطدام بأجزاء من الثانية، مما يقلل وبشكل ملموس من احتمالية الإصابة، من خلال تعظيم عمل الوسائد الهوائية وتأكيد فاعليتها.
على الطريق يتعزز شعور الأمان، من خلال التحكم المعزز مع باقة من الأنظمة الألكترونية التي يتصدرها نظام ESP للتحكم الشامل بتوازن الحركة، والذي عزز مؤخراً بنظام SBC للتحكم بقوة الكبح، من خلال تحسس وضعية الحركة على الطريق. الأمان في الحركة يعززه نظام دسترونك   DISTRONIC     للإنذار المبكر عبر إرسال موجات راديو لقياس البعد بين السيارة والسيارة التي أمامها، والقيام بكبح السرعة لحين عودة المسافة بين السيارتين للحد الآمن.
بعد تغيير اسمها وصدورها بحلة جديد يمكن تسميتها بحركة التطور الطبيعي أقرب منه من الثتغيير الثوري، تأتي GLE الجديدة لتكمل مسيرة التنافس القوي مع أبرز سيارات الدفع الرباعي الفخمة في أبرز أسواقها، وهي مجهزة جيداً لهذه المهمة.

المحرك
من ناحية الأداء والمحركات، فإن طراز مرسيدس GLE 2016 يتوفر بمجموعة من المحركات المختلفة. الأول خاص بطراز GLE 400 ، وهو مزود بمحرك V6 بسعة 3.0 ليتر يولد 333 حصان، وعزم دوران 480 نيوتن متر عند 1400 إلى 4000 دورة في الدقيقة للمحرك،  الطراز الثاني هو GLE 500، بمحرك V8 بسعة 4.7 لتر مزود بشاحني هواء، يولد قوة 435 حصان وعزم هائل يبلغ 700 نيوتن متر عند  1400 إلى 400 دورة في الدقيقة، وأما طراز GLE 500E، الهجين القابل للشحن، وبقوة اجمالية للمحرك ذي الست اسطوانات بسعة 3.0 لتر  وللمولد الكهربائي تبلغ 442 حصان وعزم دوران 650 نيوتن متر. طبعا المحرك الأهم هو المتوفر لطراز GLE 63 AMG والمتوفر أيضا بفئة GLE 63 AMG S، مع المحرك المعروف بسعة 5.5 ليتر V8 مع جهازي تيربو، بقوة 550 حصان أو 577 حصان. جميع الطرازات طبعا تتوفر مع علبة تروس 7 G TRONICمن سبع نسب أمامية، تنقل الدفع إلى العجلات الأربعة.
مرسيدس  GLEتسير رباعياً وبتحكم ألي من خلال نظام 4 MATIC، والذي يقسم العزم المنقول للعجلات بشكل متوازن بين العجلات الخلفية والعجلات الأمامية، وتتميزGLE  بكونها سيارة ذكية قابلة للاعداد حتى أدق تفاصيلها، و يمكن للسائق استخدام بين الخصائص أو أنظمة القيادة المتنوّعة  من خلال نظام DYMAMIC SELECT الجديد ، حيث بامكانه اختيار اعداد «COMFORT» للقيادة الهادئة والمريحة، ، «SPORT» للأسلوب الرياضي، و« SLIPPERY » للظروف الزلقة،  و”OFFROAD”  للسير خارج الطريق وعلى الاسطح غير المتساوية.
وهناك أيضاً  الإعداد «INDIVIDUAL» الإضافي، الذي يتيح للسائق ضبط أنظمة سياراتهم حسب ذوقه المفضل، إذ يشمل نظام التعليق الهوائي   AMG RIDE CONTROL   التحكم بالتعليق  «AIRMATIC»  أيضاً ميزة الضبط الذاتي لكافة النواحي من أجل مستوى مثالي للراحة، حتى وإن كانت السيارة محمّلة، بالاضافة لنظام  ADS للتوازن،   ونظام  ACTIVE CURVE SYSTEM  لمنع الترنح الجانبي أو الانقلاب الجانبي.                                             على الطريق تؤدي GLE  بشكل سلس، وتبدع خارج الطريق مع تقنيات تجعلها سهلة المراس على كل الأسطح، فهي تجعل التسلق والسير على عجلتين أمر في غاية اليسر والسهولة، من خلال التقنيات العديدة  التي ذكرناها والتي تجعلها من أفضل سيارات فئتها من حيث سهولة التعامل مع كل أنواع الأسطح والطرق والظروف الجوية. وهنا لابد من من الاشارة للاداء الخارق لطراز GLE 5OOE الهجين والذي جمع بين التوفير غير الطبيعي الذي يصل إلى 3 لترات لكل 100 كلم فقط، وبين الأداء الخارق للتوقعات بانطلاقة صاروخية بـ5.3 ثانية من 0-100 كلم/ساعة، ملاحظاتنا القليلة على الأداء تتمثل بثقل السيارة وتأخر طفيف للتعشيق الاتوماتيكي مقارنة بالتعشيق التتابعي اليدوي، فيما عدا ذلك تمثل السيار خياراً رائعاً يجمع بين الراحة والتجاوب.

 

التعليق