عجلون: حملات مكثفة لإزالة أكشاك مخالفة على الطرق الرئيسة

تم نشره في الخميس 3 أيلول / سبتمبر 2015. 12:00 صباحاً

عامر خطاطبة   

عجلون – تنفذ الجهات المعنية بمحافظة عجلون مدعومة بقوة أمنية من الدرك حملة واسعة لإزالة عشرات الأكشاك والبسطات والمعرشات الخشبية المخالفة المقامة على جنبات الطرق الرئيسة، التي تربط المحافظة مع المحافظات الأخرى باتجاه جرش وإربد والاغوار.
وقال محافظ عجلون فلاح السويلميين، إن المحافظة تسعى بالتعاون مع مديريات الشرطة والأشغال والصحة فضلا عن البلديات بتنظيم عمل الأكشاك والبسطات الواقعة على الطرق الخارجية ضمن حدود محافظة عجلون، مبينا أن عملية التنظيم لا تهدف إلى قطع ارزاق العاملين في هذه الأكشاك وإنما الحفاظ على السلامة العامة على الطرق من النواحي الصحية والمرورية.
وبين أن الكثير من هذه الأكشاك تقوم بالاعتداء على حرم الطريق، الامر الذي يشكل خطورة على مستخدميه وعلى اصحاب الاكشاك انفسهم، مؤكداً أن هذا قرار نهائي ولن يتم  استثناء أي أحد منهم، مشيراً الى أن هذه الحملة تنفذ في كافة محافظات المملكة للحفاظ على السلامة العامة والمرورية.
 وقال مدير أشغال المحافظة المهندس زهير أبو زعرور إن آليات الاشغال تعمل على إزالة جميع الأكشاك والمعرشات المخالفة وغير المرخصة، وتعتدي على حرم الشارع العام وتؤثر على السلامة العامة والسلامة المرورية، مؤكداً أنه قبل العمل على إزالة الاكشاك تم إنذار اصحابها.
وبين أن حملة الإزالة طاولت أكثر من 67 كشكا وعشرات المعرشات والبسطات المقامة على الشوارع الرئيسة بطريقة غير قانونية، ما يجعل هذه الأكشاك تشكل خطرا على حركة السير والمرور.
إلى ذلك، أكد المحافظ أن الأجهزة المعنية لن تتهاون مع أصحاب القيود والأسبقيات والقضايا الجرمية، مشددا على انها ستطبق القانون بحق كل من يعبث بالأمن المجتمعي أو محاولة المساس بهيبة الدولة وإثارة المشاكل والرعب، وستتخذ بحقه أشد العقوبات وفقا للقانون.
وأكد على أن هيبة الدولة وفرض النظام خط أحمر لا يمكن التساهل فيه تحت أي ظرف، مشيرا إلى أنه سيتم التعامل مع أي شكوى من قبل المواطنين بعدالة وشفافية تامة وستلقى كل الاهتمام والمتابعة الجدية والفورية.
وفيما يتعلق بإطلاق العيارات النارية قال السويلميين إنه تم الإيعاز إلى الأجهزة الأمنية بتشديد الرقابة على الأعراس والحفلات وانه سيصار إلى اتخاذ أشد الإجراءات القانونية بحق أي شخص يثبت تورطه بإطلاق الأعيرة النارية، مشددا على ضرورة نبذ ظاهرة إطلاق الأعيرة النارية واستبدال هذه الظاهرة السلبية بمظاهر الابتهاج والفرح المقبولة بعيدا عن التسبب بالضوضاء وإيذاء المواطنين.
وبين انه تم الإيعاز للأجهزة الأمنية بتسيير دوريات الشرطة لمكافحة ظاهرة إطلاق العيارات النارية، وتحويل المخالفين للقضاء، مشيرا إلى اهتمام الملك عبد الله الثاني بمعالجة ظاهرة إطلاق الأعيرة النارية في المناسبات الاجتماعية، لما تشكله من قلق كبير للمواطنين.
وأشار إلى أن الألعاب النارية لا تقل خطرا عن الأعيرة النارية خاصة أنها أدت إلى وفيات وإصابات وتشوهات مختلفة، داعيا المواطنين إلى التعبير عن أفراحهم بأسلوب حضاري بعيدا عن إيذاء المواطنين الآخرين، معتبرا أن استخدام مكبرات الصوت والألعاب النارية يعد اعتداء على حريات الآخرين وانتهاكا صارخا لأوقات راحتهم ويفتقر إلى أدنى درجات الشعور مع الآخر واحترام خصوصيته.
وأكد المحافظ أن الثروة الحرجية في محافظة عجلون لا تقدر بثمن وهي كنز ثمين يتوجب علينا إتخاذ أقصى الإجراءات للحفاظ عليها من العبث والتقطيع الجائر والحرائق المفتعلة، مشيرا أنه لن يتم التهاون مع كل من يثبت عليه الإعتداء على الثروة الحرجية وسوف تتخذ بحقه كل الإجراءات القانونية، وذلك إلتزاما بما جاء بالوثيقة الشعبية العجلونية بحيث لن يتم قبول أي توسط للأشخاص الذين تثبت إدانتهم بالإعتداء على الثروة الحرجية.

amer.khatatbeh@alghad.jo

التعليق