وينفذون اعتصاماً لساعتين في 14 المقبل

موظفو "الأونروا" يحتجون على التشكيلات المدرسية والإجازات

تم نشره في الأحد 6 أيلول / سبتمبر 2015. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 7 أيلول / سبتمبر 2015. 01:27 مـساءً
  • طلبة يلهون أمام إحدى المدارس التابعة لـ"الأونروا" -(أرشيفية)

نادية سعد الدين

عمان- توقف العاملون في وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، عن العمل، احتجاجاً ضد التشكيلات المدرسية الجديدة وإقرار الإجازة الخاصة للموظفين بدون راتب، على أن يعاودوا اعتصامهم لساعتين في 14 من الشهر الجاري.
وأصيبت مرافق الوكالة في الأردن بالشلل لمدة ساعة كاملة، أسوّة بمناطق عملياتها الأخرى، سورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة، وذلك إزاء توقف 30 ألف موظف لديها، منهم 7 آلاف بالمملكة، عن أداء مهامهم.
واعتصم الكادر التعليمي، من المعلمين والمديرين، عدا الأذنة، في ساحات المدارس، بعد مباشرتهم دوامهم المدرسيّ المعتاد، وإمهار تواقيعهم ضمن سجلات الانضباط.
في حين لزم نحو 120 ألف طالب وطالبة منازلهم خلال الوقفة الاحتجاجية، حيث تم تأخير بدء دوام الطلبة ساعة عن الدوام الطبيعي لجميع الفترات، الصباحية والمسائية والفترة الواحدة، وذلك قبيل الالتحاق مجدداً بمدارسهم البالغ عددها 172 مدرسة.
وتعمّم تأخير دوام طلبة المدارس والجامعة وكليتيّ المجتمع ومركز التدريب المهني التابعين للوكالة، من أجل الحفاظ على سلامتهم أثناء التوقف عن العمل إذا ما تُركوا دون معلمين أو مناوبين لفترة طويلة"، وفق اتحاد العاملين في "الأونروا".
وبالمثل؛ باشر موظفو الرئاسة العامة والصحة وقطاع الإغاثة الاجتماعية عملهم صباحاً كالمعتاد، مع التوقف لمدة ساعة واحدة، على غرار نظرائهم في ساحات عمل "الأونروا" الأخرى.
وقد التزم موظفو المكتب الإقليمي والمناطق الأربعة والكليات والجامعة ومركز التطوير التربوي ودائرة النقليات ودائرة التمويل، أماكنهم في الساعة العاشرة من صباح أمس، ضمن الساحات الرئيسية لمؤسساتهم وعياداتهم ومكاتبهم.
أما عمال النظافة فتجمعوا أمام مكاتب مديري المخيمات وصحة البيئة وفي أماكن متفرقة من مخيمات اللاجئين المتوزعة في أنحاء متفرقة من المملكة.
وقالت مصادر في الوكالة إن "العاملين يطالبون بإلغاء قرار المفوض العام للأونروا بمنح الإجازة الخاصة دون راتب، والذي كان قد اتخذه مؤخراً عند إعطاء نفسه صلاحية منح الموظفين إجازة لمدة عام بدون راتب".
وأضافت، لـ"الغد"، إن هذا الأسلوب "قد تلجأ إليه الإدارة في الأزمات أو في حالة ظهور عجز مالي وبدون طلب من الموظف"، معتبرة أن "نفاذه سيبعث الخوف والقلق في نفوس الموظفين".
وأوضحت بأن العاملين يطالبون أيضاً "بالإبقاء على التشكيلات المدرسية كما كانت عليه في العام الدراسي الماضي، حيث أن إجراء أي تغيير عليها يؤدي إلى اكتظاظ الطلبة في الصفوف وإلغاء مجموعة من الوظائف مما يؤثر سلباً على نوعية وجودة التعليم ومستوى التحصيل والانضباط المدرسي".
ولفتت إلى أن "التصعيد أمس عبارة عن رسالة إلى إدارة الوكالة بضرورة التراجع عن قراراتها الأخيرة التي تمسّ بالأمن الوظيفي وتصيب حقوق اللاجئين الفلسطينيين الأساسية".
وأكدت "مضيّ العاملين في إجراءاتهم التصعيدية إذا لم تتراجع إدارة الوكالة عن تخفيض الخدمات المقدمة للاجئين"، مبينة أن "العاملين سيتوقفون عن العمل لمدة ساعتين في 14 من الشهر الجاري، ضمن مختلف مناطق عمليات الوكالة".
ويتبع هذا "الإجراء التصعيدي بآخر عقب عيد الأضحى المبارك حيث سيتم تعليق الدوام ليوم كامل"، بينما قد تصل الخطوات الاحتجاجية إلى "الإضراب المفتوح عن العمل"، وذلك وفق ما أقره المؤتمر العام لاتحاد العاملين في الوكالة في مناطق عملياتها الخمس.
وأكدت "تمسك اتحاد العاملين في الوكالة بالأردن، ضمن لجانه وقطاعاته الثلاث، العمال والمعلمين والخدمات، بمطالب العاملين العادلة وحقوقعم العمالية المشروعة".
ويأتي هذا التصعيد من موظفي "الأونروا" بعد مضيّ أسبوع على انتهاء أزمة تأجيل العام الدراسي الحالي، بسبب نقص التمويل المالي اللازم لميزانية الوكالة، وذلك قبيل التراجع عنه لاحقاً، ومباشرة الدوام الدراسي للطلبة في الأول من الشهر الجاري.

nadia.saeddeen@alghad.jo

@nadiasaeddeen

التعليق