متابعة المراهقين لوسائل التواصل الاجتماعي يعرضهم للاكتئاب

تم نشره في الاثنين 14 أيلول / سبتمبر 2015. 12:00 صباحاً

لندن- قال باحثون "إن المراهقين أكثر عرضة للإصابة بالقلق والاكتئاب بسبب متابعتهم المتواصلة لحساباتهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي".
وأضافوا "ان أولئك المراهقين الذين يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي ليلاً، أكثر عرضة للإصابة بتلك الحالات".
وشارك في الدراسة التي أجريت في جامعة غلاسغو 467 مراهقا ومراهقة، ووجهت اليهم أسئلة حول استخدامهم لمواقع التواصل الاجتماعي وتأثيرها على حالتهم الذهنية.
وقال المراهقون إنهم يشعرون بضرورة الرد بشكل سريع وفوري على الرسائل النصية التي تصلهم أو المشاركات على "فيسبوك" أو "تويتر".
وسألت الباحثة المشرفة على هذه الدراسة الدكتورة هيثير كليلاند وودز، المراهقين المشاركين في الدراسة عن كيفية استخدامهم لوسائل التواصل الاجتماعي وفي أي وقت.
كما تطرقت الدراسة إلى تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على جوانب متعددة في حياة المراهقين؛ كنوعية النوم والثقة بالنفس والقلق والاكتئاب وكذلك الاستثمار العاطفي.
وكشفت الدراسة أن المراهقين يشعرون بضغط كبير لمتابعة وسائل التواصل الاجتماعي على مدار الساعة.
ورأت الدكتورة كليلاند وودز أنه "من المهم جداً فهم علاقة وسائل التواصل الاجتماعي بالإصابة بالاكتئاب والقلق وقلة النوم في سنوات المراهقة، ومدى تأثير هذه الوسائل على صحتهم، خاصة خلال سنوات المراهقة".
وكشف عن نتائج هذه الدراسة في المؤتمر السنوي لجمعية علم النفس البريطانية في مانشيستر.-(بي بي سي)

التعليق