مازدا تنافس الهجينة بتقنية سكاي أكتيف المبتكرة

تم نشره في الاثنين 14 أيلول / سبتمبر 2015. 12:00 صباحاً

قدمت شركة مازدا اليابانية مجموعة من التقنيات المتقدمة والتي تهدف من خلالها لرفع مستوى سياراتها من نواحي القوة والاستهلاك والمحافظة على البيئة، بشكل يضاهي التقنيات الهجينة في توفير الوقود، ومن خلال محرك بنزين متطور وحزمة من الانظمة الذكية عالية الجودة.
وتعليقاً على هذا الموضوع قال السيد محمد طافش، مدير التسويق في الخياط للسيارات AKM وكلاء مازدا اليابانية في المملكة:”  تعتبر تقنيةSKYACTIV  والتي  لا تضع معايير جديدة في كفاءة استخدام الوقود وضبط الانبعاثات فحسب. بل تعمل ايضاً تحسين الأداء الذي يميز مازدا”.
 ولإنجاز ذلك، صمم مهندسو مازدا سلسلة متكاملة من الابتكارات التقنية لرفع نسبة الاستفادة من كل قطرة وقود تدخل الاسطوانات، وقد فعل مهندسو مازدا ذلك من خلال تحقيق نسب انضغاط متفوقة تبلغ 13:1، وقد فعلوا ذلك دون التضحية برفع مستوى الطرق أي صوت المحرك، حيث نجحوا في خمد صوت الطرق الذي ينتج بسبب الانضغاط المرتفع. وتحقق الابتكارات التقنية في محركات SKYACTIV-G  بالمجمل زيادة مذهلة في كفاءة استهلاك الوقود – تصل الى 15 في المئة مع أداء قيادة يومية مرضي بفضل عزم الدوران المتوفر عند سرعات المحرك المنخفضة الى المتوسطة.
 وجاء تصميم SKYACTIV-BODY  لتحقيق هدفين متناقضين، وزن أخف مصحوب بأداء أمان أفضل وصلابة أكبر، وتم انجاز ذلك من خلال الهندسة المبتكرة وهندسة البنى والمواد المحسنة. اجمالا فإن جسم SKYACTIV-BODY أكثر صلابة بمقدار 30 في المئة وأخف، وقادر على استيفاء اكثر اختبارات السلامة صرامةً في العالم، وفي الوقت ذاته يمنح انقيادا أفضل بفضل صلابته المحسنة.
ويقدم SKYACTIV-CHASSIS مستويات أعلى من الانسجام بين السيارة والسائق الذي تشتهر به مازدا. وقد عمل مهندسو مازدا على اعادة تصميم اسس التعليق وانظمة التوجيه على تحقيق وزن اخف وصلابة متفوقة في آن واحد.
وللراغبين بمعرفة المزيد عن هذه التقنية المتطورة، فإن سيارات مازدا المتمتعة بتقنية SKYACTIVمثل مازدا 3 و6 و CX5 و CX9معروضة حالياً في معارض الخياط للسيارات AKM في الصويفية، نهاية شارع باريس.

التعليق