عباس يعلن وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال نهاية الشهر

تم نشره في الثلاثاء 15 أيلول / سبتمبر 2015. 12:00 صباحاً

رام الله- أعلن مسؤول فلسطيني، أن اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير اتخذت قراراً بوقف العمل بالاتفاقيات المبرمة مع الاحتلال، بما في ذلك التنسيق الأمني، مبيناً أن رئيس السلطة، محمود عباس، سيعلن عن هذا القرار في كلمته نهاية الشهر الحالي أمام الأمم المتحدة.
وقال عضو اللجنة التنفيذية، أحمد المجدلاني، إن "الرئيس عباس سيعلن في كلمته أمام الأمم المتحدة وقف الالتزامات المتقابلة من الجانب الفلسطيني، لأن إسرائيل لم تقم بالتزاماتها في الاتفاقيات الموّقعة مع الفلسطينيين".
ونفى المجدلاني ما يتردد عن أن عباس يخطط لتقديم استقالته، و"تحميل الأمم المتحدة مسؤولية الشعب الفلسطيني"، وقال: "هذا موضوع فلسطيني داخلي، ولا علاقة للأمم المتحدة بالأمر حتى يتم تقديم الاستقالة أمامها".
من جهته، قال عضو اللجنة التنفيذية، صالح رأفت، في تصريحات للإذاعة الفلسطينية الرسمية، أمس الاثنين، إن عباس سيعلن في كلمته وقف العمل في كل الاتفاقيات الفلسطينية ـ الإسرائيلية، "لأن إسرائيل لم تعد تلتزم بأي شيء، لاسيما القدس، حيث كانت هناك نصوص صريحة تلتزم بموجبها دولة الاحتلال بعدم تغيير أي شيء في القدس وأماكن العبادة فيها، لكنها تنكرت للاتفاقية"." وأضاف رأفت: "الرئيس عباس سيسلط الضوء في كلمته على الانتهاكات والاقتحامات وتغيير الأمر الواقع في القدس المحتلة".
وكان المجلس المركزي الفلسطيني قد قرر في جتماع عقده برام الله في آذار(مارس)، وقف التنسيق الأمني مع حكومة الاحتلال، وإعادة تحديد العلاقة الاقتصادية والسياسية مع الاحتلال، غير أن القرار لم يتم تنفيذه.-(وكالات)

التعليق