دي ميستورا في دمشق الخميس لبحث خطته للسلام

تم نشره في الأربعاء 16 أيلول / سبتمبر 2015. 05:45 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 16 أيلول / سبتمبر 2015. 05:48 مـساءً
  • ستافان دي ميستورا-(أرشيفية)

بيروت- يصل مبعوث الامم المتحدة الخاص الى سورية ستافان دي ميستورا الخميس الى دمشق للقاء وزير الخارجية وليد المعلم وبحث خطته الجديدة للسلام، وفق ما قال مصدر رسمي سوري.

واكد المصدر لوكالة فرانس برس الاربعاء ان دي ميستورا "سيلتقي وليد المعلم لان سورية تتنتظر اجوبته على اسئلة طرحتها حول خطته" للسلام.

وكان رمزي عزالدين رمزي، مساعد دي ميستورا، سلم النظام السوري في منتصف آب/اغسطس ملفا من ستين صفحة قدمه على انه "محصلة افكار" وضعها مبعوث الامم المتحدة بعد لقاءات عدة اجراها خلال الاشهر الماضية مع ممثلين عن المعارضة وآخرين عن النظام والمجتمع المدني.

واوضح مصدر دبلوماسي في دمشق ان السلطات السورية طرحت تساؤلات عدة، مشيرا الى ان دي ميستورا "يأتي (الى سورية) للاجابة عنها".

وبحسب قوله، فان دمشق تريد ان تشكل "مكافحة الارهاب" أولوية في العملية السياسية.

واقترح دي ميستورا في 29 تموز/يوليو خطة جديدة للسلام لوضع حد للنزاع في سورية تتضمن تاليف اربع "مجموعات عمل" بين السوريين لبحث المسائل الاكثر تعقيدا، من بينها مكافحة الارهاب، فضلا عن تشكيل "مجموعة اتصال" دولية.

وبحسب المصدر الدبلوماسي، لا تريد دمشق ان تكون النتائج التي ستتوصل اليها مجموعات العمل الزامية.

وتبحث مجموعات العمل، المؤلفة من شخصيات ذات كفاءة يختارها كل من النظام والمعارضة، اربعة ملفات اساسية هي "الامن للجميع (عبر وضع حد للحصارات وتقديم المساعدات الطبية والافراج عن المعتقلين) والمسائل السياسية (وبينها الانتخابات وحكومة انتقالية محتملة) والطابع العسكري (مكافحة الارهاب واحتمال وقف اطلاق النار) واعادة اعمار البلاد".

وتعد هذه الزيارة السادسة لدي ميستورا الى العاصمة السورية، والاولى بعد الانتقادات التي وجهتها اليه دمشق على خلفية تنديده بالغارات الجوية التي شنها الطيران الحربي السوري في منتصف آب/اغسطس على مدينة دوما، أبرز معاقل المعارضة في محافظة دمشق، واسفرت عن سقوط حوالى مئة قتيل. (أ ف ب)

 

التعليق