عباس: إسرائيل تشن حربا شرسة على الفلسطينيين في القدس

تم نشره في الأربعاء 16 أيلول / سبتمبر 2015. 11:00 مـساءً

رام الله -  اتهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس الإسرائيليين بأنهم يشنون "حربا شرسة وضروسا" ضد الفلسطينيين في القدس، وذلك بعد المواجهات الاخيرة في باحة المسجد الأقصى.
وقال عباس خلال استقبال شخصيات وفاعليات مقدسية في مقر الرئاسة في رام الله "الإسرائيليون يشنون علينا حربا ضروسا وشرسة لا هوادة فيها في القدس".
لكنه أضاف "نحن مطمئنون بأن القدس ستبقى بخير لأن هذه السواعد الفلسطينية هي التي تحمي القدس وتدافع عن القدس".
وأكد عباس مخاطبا الوفد المقدسي "نحن في القدس وسنبقى في القدس، وسنحمي القدس ومقدساتنا المسيحية والإسلامية ولن نغادر بلدنا". وقال إن "دولة فلسطينية بدون القدس لن تكون، ويجب أن تقوم الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية".
وشدد "سنستمر في الدفاع عن القدس في كل الظروف" وقال "كل قطرة دم أريقت في القدس هي دماء زكية ما دامت في سبيل الله، وكل شهيد سيكون في الجنة، وكل جريح سيكون له الثواب، إن شاء الله".
وشدد "على أن دولة فلسطينية من دون القدس لن تكون، يجب أن تكون الدولة الفلسطينية بعاصمتها القدس الشرقية التي احتلت العام 1967".
وتابع "لن نسمح بتمرير إجراءاتهم وتقسيم الأقصى لأن الأقصى لنا والقيامة لنا، لا يحق لهم أن يدنسوهما بأقدامهم القذرة، ولن نسمح لهم، وسنعمل كل ما نستطيع من أجل حماية القدس". وشهد المسجد الأقصى منذ الأحد مع بدء السنة العبرية الجديدة، مواجهات عنيفة بين شبان فلسطينيين وعناصر الشرطة الإسرائيلية.
ومنذ الأحد، زار نحو ألف من غير المسلمين المسجد الأقصى. وعززت هذه الزيارات مخاوف الفلسطينيين من قيام إسرائيل بتقسيم المسجد الأقصى زمانيا ومكانيا بين اليهود والفلسطينيين، في ساعات الصباح لليهود وباقي اليوم للفلسطينيين.-(أ ف ب)

التعليق