مصر: مقتل لواء شرطة في العريش وداعش يتبنى الهجوم

تم نشره في الخميس 17 أيلول / سبتمبر 2015. 08:10 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 17 أيلول / سبتمبر 2015. 08:30 صباحاً
  • جندي مصري عند نقطة تفتيش في سيناء -(أرشيفية - رويترز)

القاهرة- اعلنت وزارة الداخلية المصرية مساء الاربعاء ان لواء شرطة قتل برصاص مجهولين في مدينة العريش بشمال سيناء واعلن فرع تنظيم داعش في مصر مسؤوليته عن الهجوم.
وقالت الوزارة في بيان نشرته على صفحتها الرسمية على فيسبوك ان "اللواء خالد كمال عثمان من قوة قطاع الامن المركزى استشهد أثناء مرور سيادته لتفقد الخدمات والتمركزات الأمنية بالمدينة إثر قيام مجهولين يستقلون سيارة بيضاء اللون باطلاق الاعيرة النارية إتجاه أحد التمركزات الأمنية" التي كانت يتفقدها في مدينة العريش.
واكد البيان ان قوات الشرطة "قامت بالتصدى لهم وبادلتهم الأعيرة النارية مما دفع الجناة للهرب" مضيفا انه "تم فرض طوق أمنى بمنطقة الحادث وجارى تمشيطها لضبط مرتكبى الواقعة والأسلحة والسيارة المستخدمة".
وتبنى فرع تنظيم داعش في مصر على حسابه على شبكة تويتر الهجوم الذى اودى بحياة اللواء خالد كمال عثمان مؤكدا انه لقى مصرعه بعد استهداف عدد من "جنود الخلافة" نقطة امنية في العريش "بالاسلحة الخفيفة".
وتعد شمال سيناء معقل فرع تنظيم داعش في مصر وهي تشهد منذ اكثر من عامين هجمات يقوم بها الجهاديون ضد الجيش والشرطة اسفرت عن مقتل العشرات.

ويقوم الجيش المصري بمعاونة قوات الشرطة بحملات ضد التنظيم الذي يؤكد انه ينتقم من القمع الدامي رئيس الاسلامي محمد مرسي منذ اطاحته في تموز(يوليو) 2013.
ويعلن الجيش بانتظام مقتل عشرات "الارهابيين" في شمال سيناء الا انه لا يمكن التحقق من هذه الارقام من مصادر مستقلة.
والاسبوع الماضي اعلن الجيش عن عملية عسكرية واسعة النطاق ضد "الارهابيين" في شمال سيناء، اطلق عليها اسم "حق الشهيد".

التعليق