كيري يأمل بمفاوضات عسكرية مع موسكو حول النزاع في سورية

تم نشره في الجمعة 18 أيلول / سبتمبر 2015. 07:09 مـساءً - آخر تعديل في الجمعة 18 أيلول / سبتمبر 2015. 07:12 مـساءً
  • وزير الخارجية الاميركي جون كيري-(أرشيفية)

لندن- اعرب وزير الخارجية الاميركي جون كيري الجمعة عن امله باجراء مفاوضات عسكرية وشيكة مع روسيا حول النزاع في سورية، في وقت تبدي واشنطن قلقها من تزايد النفوذ العسكري الروسي في هذا البلد.
وقال كيري الذي يزور لندن ان "الرئيس (الاميركي باراك اوباما) يرى ان اجراء محادثات على مستوى عسكري هو المرحلة المهمة التالية وآمل بان تتم قريبا جدا".
واضاف "بالتاكيد، يبقى هدفنا تدمير تنظيم الدولة الاسلامية وايضا تسوية سياسية في سورية".
واعلن البيت الابيض الخميس ان الولايات المتحدة منفتحة على "محادثات تكتيكية وعملية" مع روسيا في شان سورية، ولكن من دون ان يحدد ما اذا كانت ستجري بين مدنيين او عسكريين وعلى اي مستوى.
والاربعاء، كشف كيري ان روسيا عرضت على واشنطن البدء بحوار "بين عسكريين" حول النزاع في سورية بهدف تجنب اي حادث بين القوات المسلحة الاميركية والروسية على الارض.
وياتي الاقتراح الروسي في وقت يزداد قلق واشنطن حيال تنامي النفوذ العسكري الروسي في سورية بهدف تعزيز المساعدة لنظام الرئيس بشار الاسد، في حين تقود واشنطن منذ عام تحالفا دوليا ضد الجهاديين.
وتابع كيري الجمعة "نأمل بايجاد وسيلة دبلوماسية للمضي قدما".
وتقدم روسيا دعما عسكريا ودبلوماسيا لنظام الاسد وعززت في الايام الاخيرة وجودها العسكري في محافظة اللاذقية التي تعتبر معقلا للرئيس السوري. (أ ف ب)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »نعم لتوحد كافة الجهود الدولية على هدف القضاء على داعش والحل السياسي في سوريا (هدهد منظم *اربد*)

    الجمعة 18 أيلول / سبتمبر 2015.
    بسم الله الرحمن الرحيم بادئ ذي بدء الحق اقوله لكم باننا في المملكة الاردنية الهاشمية ومنذ بدايات البدايات ملكا وشعبا وحكومة النسور مع توحد كافة الجهود الدولية ضد ارهاب الدولة الشيطانية الداعشية لغايات القضاء عليها جنبا الى جنب وبالتوازي مع ذلك تهيئة الظروف والاحوال الى خلق ظروف طبيعية على الارض تؤدي الى حل سياسي في سوريا يرضي جميع الاطراف ضمن اطار دولة سورية ديموقراطية يشارك فيها جميع مكونات الشعب السوري دونما إقصاء لاي مكون من مكوناتها خلاصة القول ما سمعناه من الجانب الامريكي والروسي وكافة دول التحالف مؤخرا يبشر بالخير ونامل ان يرى النور ويتم البناء عليه وترجمته على ارض الواقع لما فيه الخير والبركة والامن والامان والاستقرار والسلام لكافة دول المنطقة والعالم وبنفس الوقت نحمد الله بانه وبعد مضي اكثر من اربع سنوات من الحروب في سوريا والعراق والمنطقة فسيكتشف العالم بان الحكمة بفضل الله ورعايته وحفظه هي صناعة اردنية هاشمية منظمة بامتياز ونامل وندعو الله العلي القدير ان تتوحد جهود كافة دول العالم وعلى راسها امريكيا وروسيا ضد داعش واخوانها وايجاد حل سياسي في سوريا يرضي جميع الاطراف انه ولي ذلك والقادر عليه وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم والله ولي التوفيق