مائة ألف من مؤيدي اردوغان في اسطنبول ينددون بـ"الإرهاب"

تم نشره في الأحد 20 أيلول / سبتمبر 2015. 11:00 مـساءً

اسطنبول- نزل أكثر من مائة ألف شخص أمس الى الشوارع في اسطنبول تنديدا بـ"إرهاب" المتمردين الاكراد في مسيرة ضخمة اتخذت شكل تجمع انتخابي للرئيس رجب طيب اردوغان قبل ستة اسابيع من الانتخابات التشريعية المرتقبة في 1 تشرين الثاني/نوفمبر.
وقال الرئيس التركي أمام الحشود في ساحة ينيكابي على ضفة البوسفور "من غير الوارد تقديم أي تنازل أمام الإرهاب".
ويأتي التجمع الذي نظم بدعوة من مجموعة منظمات غير حكومية بعدما تجددت المواجهات الدامية منذ شهرين بين الجيش التركي والمتمردين من حزب العمال الكردستاني في جنوب شرق تركيا حيث تقيم غالبية كردية.
وعلى غرار رئيس حكومة تصريف الاعمال احمد داود اوغلو الذي القى كلمة قبله ووعد "بمواصلة القضاء" على معسكرات المقاتلين الاكراد في شمال العراق، وعد اردوغان بان الجيش التركي "سيدخل حتى اصغر ملاذ لارهابيي" حزب العمال الكردستاني الذي لديه قواعد خلفية في جبال كردستان العراق.
وشن الطيران التركي في الاسابيع الماضية ضربات عدة على هذه القواعد.
وبدون تسميته بشكل مباشر، هاجم اردوغان مجددا الحزب الرئيسي الموالي للاكراد "حزب الشعوب الديمقراطي" الذي تمكن للمرة الاولى خلال الانتخابات التشريعية في حزيران/يونيو من تجاوز عتبة عشرة بالمائة من الاصوات مع فوزه بـ13% ودخل البرلمان حيث يشغل 80 مقعدا من اصل 550.
وتقدم هذا الحزب حرم حزب العدالة والتنمية الاسلامي المحافظ الحاكم من الغالبية الحكومية التي كان يشغلها منذ 12 عاما وبدد آمال اردوغان بتعزيز سلطاته الرئاسية.
وحض الرئيس التركي، الذي يفترض ان يكون على الحياد، الناخبين على عدم التصويت لصالح حزب الشعوب الديموقراطي الذي تعتبره السلطات الذراع السياسية لحزب العمال الكردستاني واختيار حزب العدالة والتنمية "من اجل عودة السلام الى تركيا".
وقال "ان 1 تشرين الثاني/نوفمبر يقترب. ننتظر منكم جهدا اخيرا. هذا الشعب سيقوم بما هو ضروري" فيما رددت الحشود "لا نريد حزب العمال الكردستاني في البرلمان".
من جهته، قال داود اوغلو في كلمة امام الحشد ان "الاتراك والاكراد اخوة، ومن يريدون احداث انقسام بينهم هم خونة".
وسمح للمشاركين برفع العلم التركي فقط. وعصب كثيرون منهم جباههم بشريط احمر كتب عليه "الشهداء لم يموتوا، الوطن لا يمكن ان ينقسم".
وكرر داود اوغلو في مداخلته عزم انقرة على المضي قدما في عملياتها العسكرية ضد مواقع حزب العمال الكردستاني في شمال العراق.".-(ا ف ب)

التعليق