وصول 15 طائرة شحن روسية الى اللاذقية خلال أسبوعين

تم نشره في السبت 26 أيلول / سبتمبر 2015. 10:34 صباحاً
  • طائرة روسية تحمل إلى دمشق 24 طنا من المساعدات الطبية في وقت سابق-(أرشيفية)

دمشق- حطت 15 طائرة شحن روسية على الاقل تقل "معدات واشخاصا" خلال اسبوعين في قاعدة عسكرية في ريف محافظة اللاذقية (غرب) في اطار تعزيز موسكو لتواجدها في سورية، على ما افاد مصدر عسكري سوري وكالة فرانس برس.

وقال المصدر العسكري طالبا عدم كشف اسمه انه "منذ حوالى اسبوعين تقريباً وحتى اليوم السبت تهبط كل صباح طائرة شحن روسية واحدة على الأقل يرافقها عدد من المقاتلات لحمايتها في قاعدة حميميم العسكرية" في مطار باسل الاسد موضحا انها تقل "معدات وأشخاص، وعليها العلم الروسي".

وبعد تفريغ حمولتها "تأتي شاحنات خاصة متوسطة الحجم لتنقل بعض هذه المعدات إلى خارج المطار"، بحسب المصدر.

وقال المصدر ان 15 طائرة وصلت حتى صباح السبت الى القاعدة الواقعة 25 كلم جنوب مدينة اللاذقية مشيرا الى انها "تفرغ حمولتها وتغادر جميعها في وقت لاحق برفقة المقاتلات".

وعززت روسيا منذ اسابيع وجودها العسكري في سوريا مع وصول طائرات حربية وطائرات استطلاع وانظمة دفاع جوي واسلحة حديثة، تسلم بعضها الجيش السوري الذي يخوض حربا ضد الفصائل المقاتلة منذ اكثر من اربع سنوات.

وكان مصدر عسكري قال لفرانس برس في وقت سابق ان الحكومة السورية بدأت تستخدم "طائرات من دون طيار روسية الصنع في عمليات ضد متشددين في شمال وشرق البلاد".

وخلال مقابلة تلفزيونية مساء الجمعة، قال الامين العام لحزب الله حسن نصرالله ان "دخول العامل الروسي هو عامل ايجابي (...) وسيكون مؤثراً في مسار المعركة القادمة" في سورية، التي تشهد نزاعا داميا تسبب منذ اذار/مارس 2011 بمقتل اكثر من 240 الف شخص.

وتبدي واشنطن منذ اسابيع قلقها حيال تعزيز الوجود العسكري الروسي في سورية. واكد مسؤولون اميركيون نشر موسكو طائرات مقاتلة في سورية من طراز اس يو-24 واس يو-25.(أ ف ب) 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »سلام (المتنبي الاردن➖ الجنوب)

    السبت 26 أيلول / سبتمبر 2015.
    جميع االمنصفون يدركون أن مايجري مشروع صهيوني يستهدف العالم برمته بما فيها روسيا ومشروعها الوطني وبالتالي فالدفاع مشروع حمايه عن الجميع وبالجميع قبل فوات الاوان فتحيه لروسيا خاميهالعالم من الدمار لمن يعقلون.