1.2 مليون اشتراك خلوي جديد في 6 أشهر

تم نشره في السبت 3 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 12:00 صباحاً
  • متجر لبيع الهواتف الخلوية في شارع مكة - (تصوير: أسامة الرفاعي)

إبراهيم المبيضين

عمان - تؤكّد الأرقام الرسمية الصادرة مؤخرا عن هيئة تنظيم قطاع الاتصالات، تزايد اعتماد الأردنيين على الخدمة الخلوية في حياتهم اليومية الاجتماعية أو لتسيير أمور العمل، إذ كشفت هذه الأرقام أن سوق الاتصالات المتنقلة المحلية شهدت دخول حوالي 1.2 مليون اشتراك خلوي جديد، وذلك خلال فترة النصف الأول من العام الحالي (بمعدل شهري يتجاوز 197 ألف اشتراك جديد).
وتظهر البيانات الرسمية التي أعلنتها هيئة الاتصالات الأسبوع الماضي، أن قاعدة اشتراكات الخدمة الخلوية في المملكة سجلت مع نهاية النصف الأول من العام الحالي قرابة 12.3 مليون اشتراك، لترتفع نسبة انتشار الخدمة مقارنة بعدد السكان إلى حوالي 152 %.
وبحسب هذه الأرقام، تكون قاعدة اشتراكات الخدمة الخلوية، زادت بمقدار 1.2 مليون اشتراك خلال فترة أول 6 أشهر من العام الحالي، وبنسبة تصل إلى 11 %، وذلك لدى المقارنة بقاعدة اشتراكات الخدمة الخلوية المسجلة في نهاية العام الماضي، والتي بلغت وقتها 11.1 مليون اشتراك، وكانت نسبة الانتشار قياسا بعدد السكان قد تجاوزت الـ147 %.
وتعتبر الخدمة الخلوية الأكثر طلبا، ومن أساسيات الحياة اليومية لدى الأردنيين؛ حيث شهدت الخدمة انتشاراً واستخداماً متزايداً لها خلال فترة السنوات العشر الماضية، وخصوصا مع المنافسة الشديدة التي تشهدها هذه السوق مع وجود 3 شبكات رئيسية تتنافس بتقديم مجموعات كبيرة من العروض، الأمر الذي أسهم في تراجع الأسعار بشكل كبير وانتشار أكبر للخدمة بين أوساط الأردنيين.
ويؤكد عاملون في القطاع أن الزيادات السكانية مع تواجد عدد كبير من اللاجئين السوريين، والوافدين من العراق ومصر، أسهم أيضا في زيادة الطلب على الخدمة الخلوية، وتوسع قاعدة اشتراكاتها خلال العام الحالي.
ويشار هنا إلى أن تجاوز نسبة الانتشار لـ100 %، لا يعني أن كل السكان يمتلكون ويستخدمون الخدمة الخلوية، ولكن ذلك يعبر عن ظاهرة امتلاك أكثر من خط خلوي للمشترك نفسه، وذلك مع تعدد عروض الاتصالات وتراجع الأسعار، ما دفع عددا كبيرا من المشتركين لامتلاك أكثر من اشتراك لأكثر من شركة، وذلك للاستفادة من المزايا والتخفيضات التي يقدمها كل عرض.
وفي تفاصيل بيانات هيئة الاتصالات ، بلغ عدد اشتراكات الخدمة من فئة الخطوط الخلوية المدفوعة مسبقا حوالي 11.4 مليون اشتراك تشكل نسبة تصل إلى 93 % من إجمالي أعداد الاشتراكات.
وتعد سوق الاتصالات الخلوية المحلية ثاني أكثر سوق تنافسية في المنطقة العربية بعد السوق السعودية، وذلك وفقا لآخر دراسات مجموعة "المرشدون العرب" المتخصصة في دراسات أسواق الاتصالات.
وتشهد سوق الاتصالات المتنقلة في المملكة تغيرات جذرية، وذلك بالتركيز والتوجّه أكثر سواء من قبل الشركات أو من قبل المستخدمين في استخداماتهم إلى المحتوى وخدمات البيانات أكثر من خدمات الصوت وخدمات الاتصالات التقليدية، مع استثمار القطاع في تقنية الجيل الثالث التي تقدمها اليوم الشبكات الرئيسية الثلاث (زين، أورانج، أمنية)، وتقديم خدمات الجيل الرابع التي بدأت بتقديمها كل من "زين" و"أورانج"، وحازت تردداتها شركة أمنية مؤخرا حيث أعلنت الشركة أنها ستقدم الخدمة بداية العام المقبل.

ibrahim.almbaideen@alghad.jo

التعليق