18 إصابة بالرصاص الحي و55 بالمطاط وعشرات حالات الاختناق

إصابة مئات الفلسطينيين بالمواجهات المستمرة مع الاحتلال

تم نشره في الأحد 4 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 09:37 مـساءً
  • مصابون فلسطينيون يتلقون العلاج

القدس المحتلة- أعلنت مصادر طبية فلسطينية اليوم الأحد، إصابة ما يزيد على 220 شخصا في مواجهات مستمرة مع جيش الاحتلال في الضفة الغربية والقدس خلال الـ 24 ساعة الماضية.

ونقلت صحيفة "القدس" الفلسطينية أن إحصائية صادرة عن جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني أفادت بأن من بين الإصابات 18 إصابة بالرصاص الحي، و55 بالمطاط، و39 جراء استنشاق الغاز السام، و10 إصابات نتيجة التعرض للضرب.

وأعلنت الجمعية عن رفع حالة الطوارئ إلى الدرجة الثالثة واستنفار طواقمها العاملة في محافظات الضفة والقدس إثر المواجهات المتواصلة مع الجيش الإسرائيلي ومستوطنيه.

واشتكت الجمعية من تعرض طواقمها الطبية إلى 12 اعتداء من قبل قوات جيش الاحتلال إلى جانب الاعتداء على خمس سيارات إسعاف، فضلا عن "عرقلة عمل الطواقم وإغلاق الطرق".

من جانبه، ندد وزير الصحة جواد عواد باعتقال جيش الاحتلال الليلة الماضية مريضا فلسطينيا من داخل مستشفى في نابلس.

وقال عود في بيان صحفي، إن قوات إسرائيلية خاصة اقتحمت "المستشفى العربي التخصصي" في نابلس واعتقلت المريض كرم المصري بينما كان يتلقى العلاج.

واعتبر عواد ما حدث "رسالة واضحة للعالم بأن الاحتلال الإسرائيلي متنصل من كل الاتفاقيات الدولية واتفاقيات حقوق الإنسان".

وكان أربعة إسرائيليين قتلوا وأصيب آخرون بجروح، فيما استشهد فلسطينيان في ثلاثة حوادث منفصلة بالضفة والقدس الشرقية منذ ليلة الخميس الماضي.

وحمل أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات الحكومة الإسرائيلية مسؤولية التصعيد الحاصل في الأراضي الفلسطينية .

وقال عريقات للإذاعة الفلسطينية الرسمية إن "نتنياهو يعتقد أنه من خلال العنف والفوضى وإراقة الدماء أن الشعب الفلسطيني سينسي قضيته هذا كلام جرب أكثر من مرة ".

وحذر عريقات من أن "العنف لن يؤدي إلا للعنف والفوضى لن تقود إلا لمثلها وبالتالي الحكومة الإسرائيلية تتحمل مسؤولية دفع المنطقة وشعوبها إلى هذه الدوامة التي لا تحمد عقباها ".

وذكر أن اتصالات فلسطينية تجرى بشكل مكثف مع جهات عربية ودولية للتنبيه من خطورة الموقف في الأراضي الفلسطينية، مطالبا بتدخل دولي لتوفير حماية دولية للفلسطينيين.

 

التعليق