مشروع لبناء القدرات السياحية بمحافظة مادبا

تم نشره في الثلاثاء 6 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 12:00 صباحاً
  • وزيرا السياحة والبلديات خلال لقائهما فاعليات في مادبا أمس-(من المصدر)

أحمد الشوابكة

مادبا –  وقع وزير السياحة والآثار نايف الفايز والرئيس التنفيذي لمركز تطوير الأعمال نايف أستيتية وبحضور وزير البلديات وليد المصري في مادبا أمس مذكرة تفاهم لتنفيذ أول مشروع من نوعه في المملكة لبناء القدرات والشراكات المستدامة في محافظة مادبا، والتي جاءت لتعزيز الشراكة بين القطاع العام والخاص.
ويدار البرنامج التدريبي من قبل وزارة السياحة والآثار وبتمويل من صندوق التشغيل والتدريب والتعليم المهني والتقني، وينفذ من قبل مركز تطوير الأعمال "BDC"، ويؤمل أن يحقق تنمية وتطوير المشاريع القائمة من خلال رفع قدرات أصحابها الريادية وبناء الشراكات المستدامة بين أصحاب المشاريع، بالإضافة إلى إدخال حرف يدوية جديدة وإخراجها من النمط التقليدي للمساهمة في عملية التطوير.
 ويهدف البرنامج إلى زيادة القدرة التنافسية للمشاريع السياحية والحرفية، من أجل زيادة معدلات التشغيل وتطوير آليات إدارة المنشآت السياحية للحفاظ على الديمومة وتسويق المنتجات السياحية، بغية فتح أسواق جديدة لتلك المنتجات تتعدى حدود الأردن، بما يتواءم مع متطلبات الأسواق المختلفة ورغبات المستهلكين من السياح الأجانب أو المحليين، وذلك لزيادة التشغيل داخل المحافظة وبمناطقها المختلفة.
وكان الفايز والمصري، قد تفقدا أمس سير العمل بالمشروعات السياحية التي تنفذها وزارة  السياحة والآثار في محافظة مادبا، وبالتعاون والتوافق مع المبادرة النيابية لتحقيق تنمية المجتمعات المحلية، وبخاصة مشروع تأهيل شارع عائشة أم المؤمنين (شارع الفنادق) الذي تبلغ كلفته 230 ألف دينار وتم إنارته بوحدات الطاقة الشمسية.
واستهل الوزيران جولتهما التفقدية بزيارة إلى دار المحافظة، حيث التقيا محافظ مادبا د.محمد السميران الذي قدم عرضاً عن واقع الخدمات التي يقدمها قطاعا السياحة والبلديات للمواطنين في المحافظة، وأهمية الإسراع في تنفيذ مشاريع تنموية تعنى بتطوير البنى التحتية في المواقع السياحية، وخاصة حول واقع الخدمات والفرص الاستثمارية وأوجه التعاون الممكنة بين قطاعي البلديات والسياحة ومشروع تأهيل أبناء المجتمع المحلي للتعامل مع السائح.
وأكد الفايز مضي الحكومة في تحقيق التنمية المستدامة من خلال إقامة مشاريع تنموية تسهم بشكل وافر إلى زيادة التوجه إلى الاستثمار، وتحليل جمود البطالة التي تداهم الشباب من خلال خلق فرص عمل عدة. من جانبه دعا وزير البلديات المجالس البلدية الى إقامة مشاريع تنموية مجدية ربحية تسهم في النهوض بالواقع البلدي، كي يتسنى لها تقديم خدمات أفضل سكان، والمساهمة في خلق فرص عمل لتخفيف البطالة لدى الشباب.
وطالب الحضور باعتبار محافظة مادبا إقليم سياحي والاهتمام بتل ذيبان الاثري وبمنطقة مطل الموجب وإعادة الحياة للقرية الالكترونية في لب وفتح الطريق لحمامات قصيب المعدنية، واستثمار موقع عيون موسى السياحي ودعم الحركة السياحية في المحافظة التي تراجعت بفعل الأحداث في المنطقة العربية.
وزار الوزيران مبنى بلدية مادبا والجامعة الأميركية في مادبا ومتحف الحكاية "لاستوريا" يرافقهما الأعيان محمد الخريبات والدكتور عبد الشخانبة والدكتورة نوال الفاعوري وأمين عام وزارة السياحة عيسى قموه ومدير عام دائرة الآثار العامة منذر جمحاوي، وعميد معهد مادبا للفسيفساء الدكتور أحمد العمايرة، ومير الشرطة العميد محمد المعايطة، ومدير آثار مادبا باسم المحاميد.

ahmad.alshawabkeh@alghad.jo

التعليق