كلوب قريب من الظهور في أنفيلد لقيادة ليفربول

تم نشره في الخميس 8 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 12:00 صباحاً
  • المدرب الألماني يورغن كلوب - (أ ف ب)

لندن- ذكرت تقارير إعلامية بريطانية، أنه من المتوقع ظهور يورغن كلوب مدرب بوروسيا دورتموند السابق في ملعب أنفيلد اليوم الخميس لقيادة ليفربول خلفا لبريندان رودجرز بعدما استبعد كارلو أنشيلوتي تولي المنصب.
وقالت التقارير إن كلوب دخل في مراحل متقدمة من المفاوضات مع مسؤولي ليفربول ويخطط للسفر إلى إنجلترا لاستكمال الإجراءات قبل إعلان توليه المنصب.
وكان أنشيلوتي مدرب ريال مدريد وتشلسي السابق ضمن المرشحين لقيادة ليفربول لكنه قال إنه سيعود إلى التدريب لكن في الموسم المقبل وليس الحالي.
وأضاف أنشيلوتي للصحفيين في لندن "أستمتع بوقتي الآن لكن بكل تأكيد أريد العودة للعمل لأن هذا ما أحبه. أريد الحصول على وقتي من الراحة لكني سأكون مستعدا في الموسم المقبل".
وسبق لكلوب - الذي قاد دورتموند للوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا - أن أعلن رغبته في العمل بالدوري الإنجليزي.
وحظي كلوب بشهرة واسعة بعدما نجح في تحويل دورتموند بطل أوروبا 1997 من فريق يصارع الهبوط تحت قيادة المدرب توماس دول إلى أحد أكثر الأندية التي تقدم كرة قدم ممتعة في العالم.
وترك كلوب دورتموند في وقت سابق من العام الحالي بعد سبع سنوات في المنصب وعقب احتلال المركز السابع في الدوري الموسم الماضي.
ويشتهر كلوب باعتماده على أسلوب الضغط المتواصل والهجمات المرتدة السريعة واللعب بروح عالية وتأمل جماهير ليفربول في أن يتمكن من منح الفريق دفعة مع قرب توليه المنصب لثلاث سنوات.
ووصف فرانز بيكنباور -قائد منتخب ألمانيا الفائز سابقا بكأس العالم- كلوب بأنه ضمن "أفضل مدربي العالم" ونصح ليفربول بسرعة التعاقد معه.
وأضاف بيكنباور "إنه رائع وهو واحد من أفضل المدربين الذين أعرفهم في العالم كله. ليفربول أيضا فريق كبير ومن ضمن أكبر فرق العالم ولذلك فإن ليفربول ويورغن كلوب يتناسبان معا بشكل جيد، إذا كانت الفرصة متاحة أمام ليفربول للتعاقد معه فينبغي عليه أن يفعل ذلك".
من ناحية ثانية، قال بيل شانكلي المدرب التاريخي لليفربول إن الفوز بلقب الدوري كان "الوجبة الرئيسية" للنادي في فترة ما وإن الحزن يعتصره لأن الانجاز الوحيد للفريق في سنوات طويلة كان الحصول على المركز الثاني قبل 17 شهرا.
وكاد المدرب بريندان رودجرز الذي أقيل من منصبه الأحد الماضي يتوج بأول لقب للدوري الانجليزي لليفربول منذ 24 عاما في 27 نيسان (ابريل) 2014 لكن خطأ ارتكبه القائد السابق ستيفن جيرارد كان سببا في تعثر الفريق في الرمق الأخير لينهي الموسم بفارق نقطتين عن البطل وقتها مانشستر سيتي.
ورودجرز هو سابع مدرب يقود ليفربول منذ فاز بلقبه رقم 18 والأخير له في الدوري العام 1990 مع المدرب كيني دالغليش.
ولم يسبق أن قضى النادي فترة طويلة مماثلة دون الفوز بالدوري ولا يبدو قادرا على استعادة اللقب في المستقبل القريب خصوصا بعد رحيل لويس سواريز ورحيم سترلينغ وجيرارد أعضاء الفريق وصيف البطل في موسم 2013-2014 بجانب دانييل ستوريدج الذي غاب لفترة طويلة مؤخرا بسبب الإصابات.
وأنفق ليفربول في عهد رودجرز نحو 300 مليون جنيه استرليني (454.32 مليون دولار) على التعاقدات الجديدة لكنه كان يواجه كثيرا بعض مشاعر الاحباط في معركته مع لجنة التعاقدات بالنادي للحصول على خدمات لاعبين بعينهم.
وكان رودجرز من اعضاء تلك اللجنة المعينة من قبل ملاك النادي الأميركيين لكن الكثير من اللاعبين الوافدين لم يكونوا على قدر التطلعات.
وكتب جيمي كاراغر مدافع ليفربول السابق مقالا في صحيفة "ديلي ميل" أكد خلاله أن رودجرز كان يملك وقتا كافيا لبناء فريق بطل يستطيع اعادة ليفربول لمكانته كأحد عمالقة انجلترا وأوروبا، وقال كاراغر "رغم أنه قدم موسما واحدا رائعا تحول ليفربول في الواقع إلى فريق يبيع نجومه ولا يمكنه ضمان التأهل المستمر لدوري أبطال أوروبا ناهيك عن الفوز بلقب واحد في تسعة أعوام".
وقال غرايام سونيس المتوج مع ليفربول بخمسة ألقاب في الدوري وثلاثة في دوري أبطال أوروبا كلاعب "ما الشيء المشترك بين الأندية التي تحسن الشراء مثل مانشستر يونايتد وتشيلسي ومانشستر سيتي؟ الفوز بالدوري الممتاز".-(رويترز)

التعليق