"الجسر العربي": سحبنا عبارة لإعادة هيكلتها قبيل موسم البرتقال

سائقو شاحنات يشتكون من تأخير النقل بين العقبة ونويبع

تم نشره في الخميس 8 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 12:00 صباحاً
  • شاحنات تنقل بضائع على إحدى الطرق الخارجية - (الغد)-ارشيفية

رجاء سيف

عمان - رغم تضارب الأنباء حول إيقاف عبارة أو عبارتين تنقل الشاحنات والبضائع بين العقبة ونويبع تابعتين للجسر العربي، إلا أن المؤكد أن هناك إيقاف لعبارة على الأقل، الأمر الذي ادى إلى تأخير نقل الشاحنات والبضائع هناك، وينعكس نزيفا في خسائر السائقين والتجار.
كما تتباين المعلومات حول عدد أيام التأخير، فبينا يشكو السائقون من تأخير يصل إلى 8 ايام، تقول شركة الجسر العربي إن التأخير لايتجاوز الـ3 أيام.
من جهتها، قالت شركة الجسر العربي، على لسان مدير دائرة العمليات في شركة الجسر العربي، عماد ياسين، ان الشركة تمتلك 3 عبارات تعمل بكفاءة عالية، الا أن الشركة قامت مؤخرا بسحب إحدى العبارات وذلك بهدف إعادة هيكلتها وتصميمها لتصبح أكثر تناسبا مع حاجة الشاحنات الأردنية والمصرية واستعدادا لحاجة العمل وضغطه، مبينا أن الشركة تعمل حاليا بعبارتين كلتيهما ذات جودة وكفاءة عالية.
وأوضح أنه وبحسب شروط السلامة التي تتبعها الشركة يتم عمل صيانة للعبارات كل ما يقارب 6-7 اشهر، حيث يتم فحص المرافق والماكينات والآليات العامة المتواجدة في العبارة، علاوة على قياس حجم الحمولات وتجديد التراخيص للعبارات.
ولفت ياسين الى ان هذه العبارة ستعود للعمل بين العقبة ومصر خلال الاسبوعين المقبلين بطاقة تحميله تبلغ 6 آلاف شاحنة خلال الشهر الواحد ذهابا وايابا.
وبين ان الشركة قامت في الوقت الحالي باعادة هيكلة هذه العبارة والتي تعتبر الأهم والأكثر كفاءة بهدف الاستعداد لموسم البرتقال الذي يبدأ مطلع الشهر المقبل؛ حيث يرتفع عدد الرحلات خلال هذه الفترة.
وأكد ياسين، لـ"الغد"، أن مدة انتظار السائقين العاملين بين العقبة ومصر لا تتجاوز الـ3 أيام فقط.
وأوضح ياسين انه وخلال هذه الفترة يبلغ عدد الشاحنات المنطلقة من ميناء العقبة لميناء نويبع مصر 200 شاحنة من الجانبين بواقع رحلتين يوميا.
وأكد أن الشركة حريصة على زيادة حجم التبادل التجاري بين الأردن ومصر، حيث تتحمل الشركة كافة الاعباء التنظيمية لنقل الشاحنات من خارج حدود منطقة العقبة الراشدية الى ميناء التحميل في محطة الركاب.
لكن سائقي الشاحنات العاملين بين العقبة ومصر أكدوا أن العديد من اصحاب الشاحنات ينتظرون منذ 8-6 أيام لحين حصولهم على اذونات لدخول العبارات ونقل البضائع من الأردن لمصر.
وأضافوا انه ومنذ شهرين هنالك عبارة واحدة فقط تعمل على نقل الشاحنات من العقبة لميناء نويبع (مصر) من اصل 3 عبارات، مبينين أن القدرة التحميلية لهذه العبارة لا تتجاوز تحميل 10 شاحنات فقط.
ولفت أحد السائقين العاملين بين الأردن ومصر، خالد الأمريكاني، ان الجهة المسؤولة عن العبارات هي شركة الجسر العربي، والتي قامت مؤخرا بسحب إحدى العبارات لصيانتها، اضافة الى انها منعت السائقين والركاب من الدخول لعبارة اخرى بسبب عطل جعلها غير خاضعة لشروط السلامة العامة.
وبين ان مدة انتظاره ليحصل على اذن دخول العبارة تجاوزت الـ 8 أيام، مضيفا ان هنالك عبارة واحدة فقط تعمل على نقل الشاحنات بين الأردن ومصر.
واضاف الأمريكاني ان هنالك عبارة واحدة تعمل على نقل الشاحنات حيث لا تتجاوز قدرتها على تحميل أكثر من 10 شاحنات بسبب صغر حجمها.
وقال سائق شاحنة آخر، يعمل بين مصر والأردن، صالح الحلحولي، أن هنالك تأخيرا من قبل شركة الجسر العربي في منح السائقين اذونات لدخول العبارات.
وأكد ما قاله سابقه من ان عبارة واحدة فقط تعمل من اصل 3 عبارات، الامر الذي زاد من عملية تأخير دخول الشاحنات للميناء.
وأضاف الحلحولي إن كل تأخير يكبد السائقين العديد من الخسائر المالية، اضافة الى الاجهاد والارهاق الذي يلحق بهم بسبب الانتظار، واوضح انه ينتظر منذ 7 أيام ليحصل على اذن لدخول العبارة، متسائلا من يتحمل هذه الكلف؟.

raja.saif@alghad.jo

التعليق