"مبادرة يوم التغيير2" بصمة لتحسين جودة القطاع الصحي

تم نشره في الخميس 8 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 02:06 مـساءً
  • وزير الصحة الدكتور علي حياصات -(أرشيفية)

عمان – الغد- دعا وزير الصحة الدكتور علي حياصات جميع العاملين في القطاع الصحي افرادا ومؤسسات للمشاركة بمبادرة "يوم التغيير 2" تحت رعاية سمو الاميرة منى الحسين في الرابع من شهر تشرين الثاني المقبل والتي اطلقها مجلس اعتماد المؤسسات الصحية وبدعم من شركة أدوية الحكمة بهدف رفع جودة وكفاءة الخدمات الصحية المقدمة والارتقاء بنوعيتها من خلال تسجيل تعهدهم في يوم التغيير.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد يوم الخميس للاعلان عن انطلاق "مبادرة يوم التغيير 2" في دورته الثانية بعد النجاح الكبير الذي حققته المبادرة العام الماضي، حيث اوضح الدكتور الحياصات بأن الهدف من المبادرة ليس فقط تطبيق التعهد لذلك اليوم وتذكير كل من يعمل في مجال الخدمة الصحية انه يقدم خدمة انسانية فحسب، ولكن ان يصبح هذا التعهد اسلوب عمل لتغيير هذه الخدمة للافضل على مدار العام، وذلك عن طريق ترجمة الرؤى والقناعات والافكار والتعهدات الى واقع ملموس.
ويتوقع الدكتور الحياصات ان تلاقي المبادرة نجاحا كبيرا، حيث بلغ مجموع التعهدات المطبقة نحو 12 الف تعهد من قِبل العاملين في القطاع الصحي خلال العام الماضي، حيث تنوعت التعهدات من بسيطة كالابتسامة واعطاء وقت أكثر للمرضى الى تقديم الهدايا وعلاج المرضى مجانا في ذلك اليوم، وغيرها من تعهدات من قبل الاطباء والممرضين وفنيي المختبر والاشعة والصيادلة والاداريين وحتى الطلبة، جميعها تهدف الى تحسين مستوى الخدمة المقدمة من خلال العمل اليومي الروتيني مهما كان هذا التغيير بسيطا او جوهريا.
أكد الدكتورأمجد العريان – رئيس مجلس ادارة مجلس اعتماد المؤسسات الصحية - بأن مبادرة "يوم التغيير 2" تأتي شاهدة على النجاح الكبير الذي حققته "يوم التغيير 1" وقال: النجاح الكبير والغير مسبوق "ليوم التغيير 1" محليا الذي صادف يوم 19/11 من العام الماضي كان، وببساطة، الشّغف الذي قاد جميع المشاركين  في الحملة بالالتزام بالتعهدات وتشجيع الاخرين على تطبيقها، كما وانها فتحت الباب ليوم "التغيير 2" الذي يصادف يوم الأربعاء 4/ تشرين ثاني/ من العام الحالي. حيث أن الاردن هو أول دولة عربية تشارك في هذه المبادرة، انبثق عن هذا التوجه حملات عديده حققت نجاحات كبيرة على نطاق واسع. وقال العريان أن مبادرة يوم التغيير هي دعوة مفتوحة لجميع العاملين في القطاع الصحي لأخذ زمام المبادرة وترك بصمة ايجابية ترفع من شأن قطاع الصحة ولو ليوم واحد، وبالإستعانة بالإدارة الواعية التي تشجع موظفيها على اخد دور في هذه المبادرة.
وعن هذه المبادرة وضح العريان أن هذه التعهدات البسيطة دون تكلفة الهمت الكثيرين للبدء بالتغيير. تعهدات من شأنها أن تحدث فرقا لرفع مستوى سلامة المرضى ويلمس من خلالها متلقي الخدمة الاهتمام، ليستنهض جميع العاملين في القطاعات الصحية لتقديم الأفضل للمرضى ولكسر الروتين اليومي من خلال المشاركة الفعالة، الذي هو بالتأكيد يوم وطني بامتياز من حيث تقديم الخدمات الصحية الشاملة وبجودة عالية.
ومن جهته اعلن الدكتور رامي فرّاج – رئيس مؤتمر جودة الرعاية الصحية - عن موعد عقد المؤتمر الثالث لجودة الرعاية الصحية تحت رعاية  صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني المعظم من 23-25 تشرين ثاني 2015 في العاصمة عمان، حيث جاء هذا المؤتمر العالمي تحت شعار "الجودة ... نهج متكامل" ليتوج العمل الدؤوب للمجلس لتحسين مستوى الخدمات الصحية والارتقاء بسلامة المرضى. وكشف الدكتور فراج عن أهم المحاور التي سيتناولها المؤتمر من افضل الممارسات لدفع عجلة الجودة، العلاقة بين الجودة ورضا المريض، البيانات في صنع القرارات، أولوية الجودة في الرعاية الصحية، برامج الاعتماد وما بعدها، التغطية الصحية الشاملة لتحسين جودة الرعاية الصحية وأمثلة وخبرات عملية.
ولفت الدكتور فراج الى ان مؤتمر ومعرض جودة الرعاية الصحية لهذا العام سيجمع العديد من الخبراء والمتخصصين والمؤسسات في مجال الرعاية الصحية في المنطقة والعالم للتباحث في سبل انشاء وتعزيز ثقافة الجودة وسلامة المرضى في شتى المؤسسات الصحية في دول العالم العربي. حيث اشار الى مشاركة  أكثر من 25 متحدثا من نخبة الخبراء في جودة القطاع الصحي محليا وإقليميا ودوليا.
وقال الدكتور فراج "إن رعاية جلالة الملك لهذا المؤتمر تعكس أهمية رسالته وأهدافه وضرورة إحداث نقلة نوعية في المملكة والمنطقة لتعزيز ثقافة الجودة في الرعاية الصحة وسلامة المرضى".
سيجمع هذا المؤتمر أكثر من 350 شخص من العاملين في الرعاية الصحية وأصحاب النفوذ ومقدمي الرعاية الصحية والأوساط الأكاديمية وكبار المسؤولين التنفيذيين في القطاع الصحي العام والخاص والمؤسسات العالمية والإقليمية من أجل مناقشة النجاحات والتحديات والفرص في قيادة جودة الرعاية الصحية وسلامة المرضى والأداء في الأدلة القائمة على نهج مبتكر ، يمكن الوصول إليها  بأكثر كفاءة وتكاملا.
حيث يعقد المجلس مؤتمر للجودة في الرعاية الصحية كل سنتين مرة، يتم من خلاله مناقشة أحدث التطورات في مجال الجودة وسلامة المرضى والاستفادة من الخبرات العالمية والاقليمية والمحلية لرفع مستوى جودة الخدمات الصحية وضمان سلامة المرضى.
كما أكدت السيدة مها حماد، مشرفة الاتصالات المؤسسية في شركة أدوية الحكمة، على دور الشركة في دعم مثل هذه المبادرات قائلة: "تواصل شركة أدوية الحكمة منذ تأسيسها في دعم وإطلاق العديد من المبادرات التي تسعى إلى تطوير القطاع الصحي في الأردن وتحسين خدمات الرعاية الصحية المقدمة للمواطنين. كما تجمعنا ومجلس اعتماد المؤسسات الصحية رسالة واحدة وشراكة مثمرة ومستدامة على مدى السنوات الماضية، تتلخص في توفير حياة أفضل للجميع. نحن أكيدون من الأثر الإيجابي الذي سيحدثه "يوم التغيير" هذا العام كما شهدناه في العام الماضي."
جاء تأسيس مجلس اعتماد المؤسسات الصحية ليكون بمثابة نموذج ناجح للتعاون بين المؤسسات في قطاع الرعاية الصحية، كما ويقوم المجلس بتحديد المعوقات التي تقف في طريق عمليات التحسين هذه، ويعمل جاهداً على تطوير الاستراتيجيات المناسبة لتخطي تلك المعوقات.

التعليق