جامعات أردنية وهندية تناقش إنشاء برامج مشتركة في العلوم الطبية والهندسية

تم نشره في الاثنين 12 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 12:00 صباحاً

عمان - بحث رئيس الجامعة الأردنية الدكتور اخليف الطراونة ورؤساء وممثلي جامعات أردنية حكومية وخاصة، مع نظرائهم الهنديين، أمس، أوجه التعاون العلمي والأكاديمي المشترك.
وناقشوا خلال لقاء نظمته الجامعة الأردنية إنشاء برامج مشتركة في العلوم الطبية والهندسية وإعداد بحوث ودراسات في مجال التكنولوجيا والاتصالات وأمن ونظم المعلومات، بالإضافة إلى تبادل الاستفادة من رسائل الماجستير والدكتوراه عبر ربطها إلكترونيا.
الطراونة أكد، في مداخلة له، أن العلاقات الأكاديمية الأردنية الهندية جسدت شكلا جديدا من أشكال التعاون الثنائي المنشود، مشيراً إلى أن اللقاء يأتي ضمن سلسلة لقاءات دولية استضافتها الجامعة لبحث آخر المستجدات التي طرأت على صعيد التعليم العالي.
من جانبه، قال السكرتير الأول في وزارة تنمية الموارد البشرية الهندية راكيش رانجان إن بلاده تأمل أن تثمر العلاقات الأكاديمية في إنشاء البرامج والمشاريع العلمية المشتركة على مختلف الصعد، وفي كل الميادين لما فيه صالح البلدين الصديقين.
وعقب اللقاء، وقعت "الأردنية" أربع اتفاقيات مع كل من جامعات: دلهي، ماليا الإسلامية، جواهرلال نهرو، المعهد الهندي للتكنولوجيا، فيما وقعت كل من جامعات: آل البيت، البلقاء التطبيقية، اليرموك، الأميرة سمية للتكنولوجيا، والإسراء عددا من اتفاقيات التعاون مع نظيراتها الهندية المشاركة.
وتهدف الاتفاقيات إلى تبادل أعضاء هيئة التدريس ودعم جهود التبادل الطلابي وإنشاء البرامج والمشاريع العلمية والأكاديمية المشتركة، وإعداد البحوث العلمية،وتبادل المعلومات. وقال رئيس جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا الدكتور مشهور الرفاعي، في تصريح صحفي، إن جامعته سعت إلى تعزيز العلاقات العلمية مع المعهد الهندي للتكنولوجيا وهو من أقدم المؤسسات الأكاديمية في مجال تكنولوجيا المعلومات، معربا عن أمله في أن تشكل الاتفاقية باكورة المشاريع التي تسعى إلى تفيذها الجامعة وفي مقدمتها نظم المعلومات وعلوم أمن الشبكات والاتصالات.
بدوره، قال نائب رئيس جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور طارق العزب إنه وضمن سعي الجامعة إلى تعزيز منظومة التعليم المهني والتقني في مستويات الدبلوم والبكالوريوس؛ وقعت اتفاقية تعاون مع جامعة ماليا الاسلامية الهندية والتي بدورها تولي برامج الدبلوم أهمية خاصة لا سيما المهني والتقني.  -(بترا)

التعليق