سلوكيات فريدة لطائر الغراب تجاه الموت

تم نشره في الثلاثاء 13 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 11:00 مـساءً
  • الغربان ستتذكر شخصاً يشكل خطراً بالنسبة لها - (ارشيفية)

لندن- تجتمع طيور الغراب حول موتاها، أما الأسباب وراء ذلك فهي مذهلة حقا. المعروف عن الغربان أنها تتصرف بشكل غريب حول الطيور النافقة من نفس جنسها، فهي تجتمع حولها وتصيح بصوت عالٍ.
افترض الكثيرون فكرة مفادها أن ذلك جزء من طقوس جنائزية تقوم بها هذه الطيور. لكن الحقيقة ظلت تشكل لغزا إلى حد كبير. فليس لدى العلماء إلا القليل ليستندوا إليه في ذلك، باستثناء الشواهد الشفوية لمثل هذه السلوكيات.
انطلق فريق من الباحثين للكشف عن أسباب تصرف الغربان بهذا الاهتمام حول أقرانها من طيور الغربان التي لاقت حتفها.
لكشف الحقيقة، أعد فريق الباحثين تجربة مبتكرة. وقد استفادوا من حقيقة معروفة وهي أن الغربان لا تنسى وجه من يُشكل تهديداً لها، فقد تم اكتشاف ذلك خلال تجربة سابقة.
وأجريت سلسلة دراسات بقيادة "جون مارزلوف" من جامعة واشنطن في سياتل في الولايات المتحدة الأميركية. كشفت تلك الدراسات أن الغربان ستتذكر شخصاً يشكل خطراً بالنسبة لها.
ثم تُعلم غيرها من الغربان لتعنيف الشخص المشكوك فيه بصوت عالٍ. يعني هذا أن مجاميع بأكملها من الغربان الأخرى ستصيح بصوت عالٍ عند رؤية وجه ذلك الشخص، ولسنين عديدة لاحقة.
لتجنب أي مضايقات من قبل الغربان في الحياة الواقعية، كان الوجه الذي استعمل في هذه التجربة غير حقيقي. لقد كان قناعاً جلديا يشبه الحقيقة، ويغطي الوجه الحقيقي للشخص المشارك في تلك التجربة.
باستعمال قناع تنكري مشابه، أدخل الباحثون شخصاً بمفرده في منطقة تتوقع فيها الغربان طعاماً لذيذاً من القائم بالتجربة، "كايلي سويفت"، وهي أيضاً من جامعة واشنطن.
عندما عاد الشخص المقنع في اليوم التالي، حتى بدون أن يحمل معه الغراب الميت، كانوا ما يزالون يتجنبون الطعام الذي يقدم لهم.
تبين هذه الاستنتاجات أن الغربان ستتجنب منطقة أو شيئاً ما يُعد خطراً على جنسها. بكلمات أخرى، تدرك هذه الطيور ما يعنيه الموت، ويعرفون أن يهابوه.
توضح "سويفت" قائلة: "تكشف التجربة أن الغربان تنظر إلى الموت، على الأقل جزئياً، باعتباره "لحظة قابلة للتعلم" ليستعيروا منه شيئاً محسوساً. إنها دلالة على وجود خطر، والخطر أمرٌ يتوجب تفاديه".
وهذا الخوف من حالة مميتة محتملة تظل تصاحبهم. وحتى بعد ستة أسابيع لاحقة، تظل أكثر من ثلث أزواج الغربان البالغة 65 زوجاً تستجيب على هذا النحو.
كانت الدراسة، التي نُشرت في مجلة "سلوك الحيوان"، حلقة أخرى من سلسلة أبحاث تحاول زيادة فهمنا حول كيفية استجابة الحيوانات لحالة موت أحد أفرادها. واكتشف باحثون أن طيور القيق، وهي من نفس هذه العائلة -الغرابيات- تقيم ما يشبه "جنازة" عندما ترى أحد أفرادها ميتاً.
تسلط هذه الاكتشافات الضوء على أهمية ذاكرة هذا النوع من الطيور في التعلم وحفظ تفاصيل وجوه البشر. إنها مهارة تساعدهم في كشف الأشخاص الذين يشكلون خطرا على حياة تلك الطيور من بين غيرهم من الأشخاص المسالمين.
وقد صرحت سويفت لـ"بي بي سي إيرث": "هذه الدراسة هي مثال آخر على كيفية تطور الغربان لتعيش بهذا الشكل الناجح معنا".
وأضافت: "باستطاعتها أن تحفظ ملامح وجوهنا، وتقوم بذلك في ظروف بالغة التنوع وبشكل مذهل، بما فيه عندما نظهر لها بشكل شخص قادر على إيذائها عن طريق تصرفنا تجاه موتاها".
الغربان هي الآن آخر الحيوانات ضمن مجموعة صغيرة يُعرف عنها تعرفها على الطيور الميتة من نفس نوعها، أو ربما حتى إقامة حداد عليها.
ويُعرف أيضاً عن الفيلة والزرافات وقرود الشمبانزي والعديد من طيور فصيلة الغرابيات أنها تبقى قريبة من أقرانها النافقة حديثاً لفترة ما.-(بي بي سي)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »تبارك الله (خ.ب)

    الأربعاء 14 تشرين الأول / أكتوبر 2015.
    اليس اعجازا وتصديقا لكلام رب العالمين فيي سورة المائده "فبعث الله غرابا يبحث في الارض ليريه كيف يواري سوءة اخيه" امنت بالله والحمد لله على نعمة الاسلام
  • »قابيل وهابيل وقصة الغراب (عصام)

    الأربعاء 14 تشرين الأول / أكتوبر 2015.
    ( قال ياويلتى أعجزت أن أكون مثل هذا الغراب فأواري سوءة أخي فأصبح من النادمين)