النجار يحنُ إلى كروم العنب والتين في الخليل ولصورة بلدته "الفالوجة"

تم نشره في الأحد 18 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 11:00 مـساءً
  • الناقد الأكاديمي عبدالفتاح النجار- (من المصدر)

عزيزة علي

عمان- يحنُ د. عبدالفتاح النجار إلى كروم العنب والتين في الخليل، بين العرائش، ليعزف على الناي ليحمله إلى الجبال البعيدة مع الرعاة، فالحنين يأخذه إلى صورة بلدته “الفالوجة”، التي خرج منها في العاشرة من عمره.
- أي الأمكنة التي تجتاحك رائحتها الآن، وترغب في أن تقضي عزلة مؤقتة فيها؟
المكان الذي أحبه وأحنُ إليه، وأحب أن أكون فيه هو كروم العنب والتين في الخليل، فما يزال الحنين يأخذني إلى وقت جميل، كنت أقضيه تحت العرائش في الكروم؛ حيث يتعالى نداء الجمال، وتلوح نسيمات رقيقة تداعب أجسادنا الطفلةَ آنذاك، حين شاغلتنا القراءة، وأخذتنا روعة المطالعة، في كتب كنا نحس بأنها كنوز. هناك، بين العرائش، قرأنا أدب المنفلوطي، والرافعي، والعقاد، وشوقي، والمتنبي، وأبي تمام. وهناك حفظنا قاموس الجيب لإلياس أنطون إلياس عن ظهر قلب أنا وتوأم روحي الطبيب البارع ساكب النجار، الذي سيكون الأول على الضفتين في شهادة الدراسة الثانوية (المترك) فيما بعد، وتعرفنا جواهر الأدب الإنجليزي، فقرأنا وليم بليك ووردزورث، وكيتس، وبليك، وكولردج، ووالت ويتمان، وهيمنغواي، وإدغار آلن بو، وسواهم.
ونظل يسرقنا الوقت ونحن نقرأ على ضوء لمبة الكاز، حتى يطلع الصباح، وتعود الأشياء إلى بكورتها الأولى، فنلتقط حبات التين على الندى، ونتخير قطوفا من عنب الخليل التي تشبه البلور، وكأنها من عنب الجنة. تلك لحظات لا تعدلها لحظات، وتلك أماكن يرف لها الفؤاد، وتظل تحملني لأستجمع صورة بلدتي الفالوجة من سنوات عمري العشر الأولى التي قضيتها فيها.
- في مثل تلك العزلة، ثمة كتاب تحن إلى قراءته بهدوء، أي الكتب تود مرافقتك هناك؟
أختار الأعمال الأدبية لمصطفى صادق الرافعي، رب البيان المقطر، الذي تعلمت منه، أنا وكثير من أبناء جيلي من المتأدبين، الجملة الحلوة، والصورة البارعة، التي تغازل القلب والعقل، وتحلق في البعيد البعيد، معلنةً أفقا مختلفا للغة، ومجترحة عالما جديدا من التعبير. وكنت أحفظ نصوصه النثرية، لأنني كنت أجد فيها شعرية أكثر من كثير من الشعر.
قرأنا الرافعي في حديث القمر، والمساكين، ورسائل الأحزان، والسحاب الأحمر، وأوراق الورد، ووحي القلم، وكنا نعيش تجارب الرافعي، وحبه المحلق، وربما كنا نستحضر صورة مي زيادة في بعض أعماله، وقصة جمعتهما معا، أو نحب أن نستحضرها. ونهلنا من معينه هو وعباقرة أدباء العربية كالمنفلوطي والعقاد، وشكري، والمازني، والمدهش إبراهيم ناجي، وجبران، وميخائيل نعيمة، وهم من حببونا بالأدب.
- في العزلة، نحتاج لصفاء تام. يقال إن الموسيقى تأخذنا إليه، فأي موسيقى تهدهد روحك هناك؟
الموسيقى التي تهدهد روحي، وتعبث بشغاف قلبي هي موسيقى الناي، فكأن الناي صوتٌ سماوي يتناغم مع الطبيعة، فيحملني إلى الجبال البعيدة مع الرعاة، وإلى الحقول مع الزارعين، وتترك في البال نداوة، وفي الأذن طلاوة، فلا أملها أبدا. وأجمل عزف ناي سمعته هو للعازف محمود عفت، ولا يقل عنه روعة عزف الموسيقار سيد سالم، وهو يرافق سيدة الغناء العربي أم كلثوم في روائعها الخالدة.
- ما هي أجمل الصور التي تحب أن تراها في عزلتك؟
صورة عائلتي مجتمعةً، وترفرف حولنا زوجتي، فهي تجلب لي السعادة الغامرة، وكلما نظرت إليها تجمع من حولها الأبناء والأحفاد والأهل والضيوف، عادني شعور بالغبطة. زوجتي هي سيدة اللحظات الجميلة، واللحظات الصعبة، تحملت مسؤوليات وأناسا كثيرين ربتهم وأحسنت إليهم من أجلي. وهي دالة على كل خير وداعية لكل مكرمة، وظلت الابتسامة لا تفارق وجهها، وهي تداوم على رعاية أبنائنا، كما ينبغي لأم عظيمة أن تفعل.
- ستكون وحيداً، لو جنت العزلة ورفضت بقاءك مع نفسك وكتابك وموسيقاك، فأي الأشخاص تختار أن يكون قريبا منك؟
أما إذا جنت العزلة، وكان لي أن أختار من يرافقني؛ فأختار من دون تردد ابني الدكتور مصلح، لأن قربه مني يذكي بيننا حوارات لا تتوقف. نتفق في بعضها، ونختلف في بعضها الآخر، ولكن روحي تحلق وأنا أسمعه يحاور بمنطقه الذكي، وبأسلوبه الرفيع. وتنقضي الحوارات ولا تنتهي، فأجده يأتي ليناقش مسألة في الأدب، أو اللغة، أو السياسة، أو الفكر، أو الدين، ودائما ما يكون صادرا فيها عن فكره الشخصي، عازفا على أوتاره الذاتية. علمته، وتعلمت من حواراتي معه، ووجدت فيه وفي ابنتي الدكتورة أفنان إعادة إنتاج لروحي بصيغة أكثر تجددا، وعصرية، وديناميكية.


• د. عبدالفتاح النجار هو أكاديمي وناقد أدبي، صدر له  في مجال الدراسات “التجديد في الشعر الأردني”، “تيسير سبول شاعراً مجدداً”،” حركة الشعر الحر في الأردن (1979-1992)”، “الشعر الحر الموجه إلى الأطفال في الأردن (1979-1992)”، “قصيدة النثر في الأردن (1979-1992)”، وهو عضو في الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، رابطة الكتاب الأردنيين.

التعليق