مروان المعشر

رفع كلفة الاحتلال

تم نشره في الثلاثاء 20 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 11:07 مـساءً

الأراضي الفلسطينية اليوم على أبواب انتفاضة فلسطينية ثالثة، إن لم تكن قد بدأت بالفعل. إذ لم يعد من الممكن إبقاء الشعب الفلسطيني ساكناً، وقد سدت في وجهه الآفاق كافة من أجل تحقيق حلمه في إقامة دولته المستقلة، على ترابه الوطني، فما بالك، فوق ذلك، والاستفزازات الإسرائيلية في المسجد الأقصى تحديداً قد تجاوزت كل الحدود!
من يتحدث مع الفلسطينيين والفلسطينيات داخل الأراضي المحتلة اليوم، يدرك أن الحراك الفلسطيني بدأ يتجه في تفكيره نحو الحقوق الأساسية اليومية، بعيداً عن المطالبة بالحلول الكبرى؛ كحل الدولتين وحتى حل الدولة الواحدة. ولا يعني هذا، بالطبع، تخلي الفلسطينيين عن حقوقهم الوطنية، لكنه يعني فقدان الأمل بكل الجهود الدولية لتحقيق هذه الحقوق، والاستعاضة عن ذلك مرحلياً بالعمل على الأرض ومحاولة فرض حقائق جديدة، والمطالبة ببعض الحقوق الأساسية واليومية؛ من تعليم وصحة وغيرهما.
عنوان المرحلة اليوم ليس عملية السلام، ولا استئناف المفاوضات التي لم يعد الشارع الفلسطيني أو العربي مؤمناً بها. فعقود من المحاولات والمفاوضات المضنية، كان لي شرف المشاركة فيها، بقيت تصطدم بتعنت إسرائيلي وعدم الجدية  في إنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطينية على أساس حدود 1967، تكون قابلة للحياة، وتتضمن القدس الشرقية. عنوان المرحلة اليوم لدى الشارع الفلسطيني، هو رفع كلفة الاحتلال، والمطالبة بالحقوق الأساسية. أما الأفق البعيد، فلم يعد يحظى بالاهتمام الآني للشارع.
حملة المقاطعة للبضائع الإسرائيلية تُقرأ من هذه الزاوية. فبعد أن كانت على هامش الحراك الفلسطيني لدى إطلاقها العام 2005، أصبحت هذه الحملة اليوم قضية محورية في هذا الحراك، تتمتع بتأييد أكثر من 80 % من المجتمع الفلسطيني، وبتأييد متزايد لدى المجتمع الدولي. بعبارة أخرى، هذه الحملة ترفع من كلفة الاحتلال.
قبول السلطة الوطنية الفلسطينية كعضو في المحكمة الجنائية الدولية، تُقرأ من هذه الزاوية أيضاً، لأنها ستضع المسؤولين الإسرائيليين تحت التهديد المستمر بإمكانية ملاحقتهم جنائياً أمام المحكمة، كلما سافروا للخارج، ما يفسر قلق إسرائيل الحقيقي من هذه الخطوة. وبغض النظر عن مدى جدية السلطة الوطنية الفلسطينية في مثل هذه الملاحقة، فإن مجرد إمكانية ذلك يثير قلق إسرائيل. مرة ثانية، يرفع الانضمام للمحكمة كلفة الاحتلال.
الانتفاضة الفلسطينية الثالثة يجب أن تُقرأ وتدعم كذلك من زاوية رفع كلفة الاحتلال، لكي يكتب لها الاستمرار، حتى إن توقفت الاستفزازات الإسرائيلية الحالية. لأن استمرار الانتفاضة سيجبر إسرائيل على مغادرة دائرة التراخي لديها، كما قد يجبر السلطة الوطنية الفلسطينية على ترك دائرة تراخيها أيضاً، لأن هذه الانتفاضة قد لا تتوقف عند حدود سلطة الاحتلال. والمرجو أن تكون الانتفاضة سلمية قدر المستطاع، لأن الانتفاضة الثانية المسلحة كانت نتائجها، وباعتراف الفلسطينيين أنفسهم، سلبية. كما أنها، بسبب التفجيرات الانتحارية، لم تتمتع بتأييد دولي كبير.
مع هذا الوضع المستجد، مطلوب مقاربة عربية جديدة، تتوقف عن معاملة إسرائيل كشريك في السلام، وتساهم هي الأخرى في رفع كلفة الاحتلال. ليس من المنطق الاستمرار في مقاربة مبنية على المفاوضات وحدها، لأن نبل المسعى وكثافة الجهد، وأنا الذي كنت شريكاً في هذا المسعى، لم يحققا الهدف المرجو، بسبب تعنت إسرائيل، وتدني كلفة الاحتلال فلسطينياً وعربياً ودولياً.
استئناف المفاوضات لن يؤدي إلى نتيجة مختلفة؛ إذ ما دام الاحتلال لا يشعر بضغط فلسطيني وعربي ودولي، فإنه لن يغير من سياسته القائمة على التسويف من خلال المفاوضات، بينما يخلق حقائق على الأرض لإدامة الاحتلال.
سقوط خيار المفاوضات لم يترك حقاً للفلسطينيين خياراً آخر غير الميدان. وعنوان الجهد الفلسطيني والعربي اليوم يجب أن يكون رفع كلفة الاحتلال.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ليست ثورة الخبز (مواطن مغلوب على امره)

    الأربعاء 21 تشرين الأول / أكتوبر 2015.
    يا سيدي ان ما يحدث الآن بفلسطين كل فلسطين ليس بثورة جياع او ثورة خبز, والدليل المشاركة الشعيبية من كافة اطياف المجتمع الفلسطيني بعيدا عن التجاذبات السياسية والمصالح الفصائلية الضيقة!
    يا سيدي انها الثورة على الظلم والاستبداد وامتهان الكرامة وانسداد كل الآفاق السياسية ودفن المفاوضات العبثية التي ازكمت انوفنا بنتنها, وقبل كل شئ الانتفاض نصرة للمسجذ الاقصى والمقدسات الاسلامية والمسيحية التي يتم تدنيسها من قبل دواعش اسرائيل المتطرفين.
    لم تكن المشكلة اقتصادية في يوم من الايام, ولو انها منتج صهيوني بامتياز.
  • »معاهدة وادي عربه (فواز محمد ابو جنيب الفايز)

    الأربعاء 21 تشرين الأول / أكتوبر 2015.
    لماذا اخفق المفاوض الاردني ولم يطلب تمكين الاردن في الاشراف الامني للمقدسات ؟ وقد كنت من مجموعة التفاوض ؟
  • »الحكم الذاتي (ابو امبن)

    الأربعاء 21 تشرين الأول / أكتوبر 2015.
    جميع حكومات اسرائيل من رابين الى الان هي متمسكة باتفاقيات كامب ديفد بالحكم الذاتي لما تعتبرة ارض فلسطين (ارض اسرائيل حسب معتقداتهم وهي الضفة الغربية وكذلك غزة) لكنهم انسحبوا من المناطق ا في الضفة الغربية وغزة وبعدها انسحبو من ما تبقى من غزة لكنها محاصرة بحريا وجويا وبريا من ثلاث مناطق والاخوة المصريين ينكدون عليم من المنطقة الرابعة بحجج واهيه
  • »طفرات الشعوب (يوسف صافي)

    الأربعاء 21 تشرين الأول / أكتوبر 2015.
    .. لو كانت اسباب الطفرة تلك الحسابات التي اشرت لتماهت مع ما عرضه النتن ياهو(الحل الإقتصادي) لما قامت وعيال الدار لما استعملت سكاكينهم وابقوها في مطابخهم انتظارا بما قد يغدق عليها الحل الإقتصادي من صحة وتعليم وخضار ولحوم؟؟؟ طفرة الشعب قامت من اجل نيل حقوقها بكل مكنوناتها ؟؟ وهي اشبه بزلزال لااحد قادر على توقيته وقوته ومدى ارتدادته وسرعة رياح وارتفاع امواج تسوناميه؟؟؟"وان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم"