"لاند روفر" تدعم بعثة "نومانز لاند" لاستكشاف المناطق المتنازع عليها

تم نشره في الخميس 22 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 12:00 صباحاً
  • إحدى سيارات لاندروفر - (من المصدر)

عمّان- تدعم شركة "لاند روفر" بعثة خاصة بالمجتمع الملكي الجغرافي، (مع معهد الجغرافيين البريطانيين)، تستهدف دراسة التأثيرات الجغرافية والسياسية للمناطق المحرمة على المجتمع المعاصر، بالإضافة إلى تعقب أصولها وتطوّرها عبر التاريخ. وقد انطلقت البعثة من المملكة المتحدةلتصل إلى "بير طويل"، وهي منطقة متنازع عليها على الحدود المصرية السودانية، وتُعرف على أنها "المكان الأخير غير المعترف به على الأرض".
يذكر أن مصطلح "الأرض المحرمة- نومانز لاند" موجود في اللغة الإنجليزية منذ ما يزيد على 1000 عام لوصف المناطق غير المملوكة أو المهجورة، والشروخ بين الحدود الدولية غير المرسومة أو الأراضي المتنازع عليها بين مختلف القوى العسكرية المتصارعة. وقد شارك في تمويل البعثة البحثية التي تمتد على مدار ستة أسابيع كل من المجتمع الملكي الجغرافي (مع معهد الجغرافيين البريطانيين) وزمالة ثيسيجر-عُمان، بدعم من "لاند روفر" التي خصصت لها سيارة من طراز "ديسكفري سبورت". وتهدف البعثة إلى تطوير البحث الحالي وفهم المناطق المحرمة عبر التاريخ، وسيتم استخدام نتائج البحث لتطوير مواد تعليمية لطلبة الجغرافيا من المستوى الثانوي في المملكة المتحدة.
وتؤدي سيارة "ديسكفري سبورت" دوراً محورياً في البعثة، إذ ستكون سيارة الدفع الرباعي فائقة الأداء متواجدة دائماً لمواجهة التحديات الموجودة على الطريق الذي سيمر عبر19 دولة. وسيتم اختبار مدى موثوقية السيارة الرائدة في فئتها على كافة التضاريس أثناء نقلها للفريق ولمعداته مروراً بمختلف الأماكن ضمن ظروف فائقة الصعوبة، مجتازة آلاف الأميال من التضاريس الوعرة والمختلفة. وفي ميزة فريدة ضمن فئتها، تجمع سيارة "ديسكفري سبورت" بين التصميم الديناميكي وخيار المقاعد المرن 5+2 في قالب مدمج، إلى جانب نظام المعلومات والترفيه الجديد كلياً مع شاشة تعمل باللمس، والهيكل الخارجي المتطور لأعلى مستويات الأداء والسلامة والكفاءة.

التعليق