الملك يحذر من محاولات المساس بالوضع القائم في الأقصى

تم نشره في الخميس 22 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 02:30 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 22 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 03:05 مـساءً

عمان – الغد- أكد جلالة الملك عبدالله الثاني، خلال لقائه اليوم الخميس الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بان كي مون، على دور الأردن في الدفاع عن القدس الشريف، استناد إلى واجبه الديني والتاريخي والوصاية الهاشمية على مقدساته الإسلامية والمسيحية.

 وحذر جلالة الملك، خلال اللقاء، من أية محاولات للمساس بالوضع القائم في المسجد الأقصى والحرم الشريف.

 وأشار جلالته إلى أن تحقيق السلام العادل والشامل، وفق حل الدولتين، هو المخرج الأساس للأزمات التي تشهدها المنطقة، ما يتطلب من جميع الأطراف بذل كل الجهود التي تدعم التوصل إليه.

 من جانبه، وضع الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، جلالة الملك بصورة زيارته إلى فلسطين وإسرائيل، ونتائج اللقاءات التي عقدها هناك.

 وأكد على الدور الأردني الهام والوصاية الهاشمية على المقدسات في القدس.

 وأشار المسؤول الأممي إلى مسؤولية المجتمع الدولي في العمل على إيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية.

 وجرى، خلال اللقاء، التأكيد على أن عدم وجود منظور لحل الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي يزيد من التوتر، ويغذي نزعات الحرب الدينية في المنطقة، ويؤدي إلى إنفجار الأوضاع الذي سيطال تداعياته الجميع.

 وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومدير مكتب جلالة الملك.

التعليق