الجامعة الهاشمية تنفذ مشروعات بقيمة 70 مليون دينار

تم نشره في الأحد 25 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 25 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 04:22 مـساءً
  • مدخل الجامعة الهاشمية- (أرشيفية)

حسان التميمي

الزرقاء- قال رئيس الجامعة الهاشمية الدكتور كمال الدين بني هاني إن الاستقرار المالي للجامعة مكنها من تنفيذ مشاريع استراتيجية كبرى، وتطوير العملية الأكاديمية، والاستمرار في الابتعاث ودعم البحث العلمي، وإنشاء برامج دراسية جديدة، موضحا أن "العجز صفر، والمديونية صفر، والدعم المالي الحكومي صفر".

وقال بني هاني إن الجامعة تنفذ مشاريع استراتيجية كبرى في البنية التحتية والطاقة الشمسية والتطوير بقيمة (70) مليون دينار أردني، منها (14) مليون دينار ممولة من المنحة الخليجية، و(56) مليون دينار أردني ممولة من ميزانية الجامعة.

وذكر بني هاني أن من أبرز المشاريع الكبرى، بناء مجمعين، القاعات الصفية الشمالي والجنوبي يتسعان لـ(6500) طالب وطالبة في الساعة الواحدة أن نسبة الانجاز والتنفيذ بلغت حوالي (40 %)، واستعرض مساحات وتكلفة تلك المجمعات الصفية، قائلا إن مجمع القاعات الصفية الشمالي الذي أطلقنا عليه مسمى "مجمع الملك الحارث الرابع" وهو ملك الأنباط وباني خزنة البتراء، تبلغ مساحته حوالي (20) ألف متر مربع وكلفة (10.5) مليون دينار ممولة من ميزانية الجامعة، في حين أن مجمع القاعات الصفية الجنوبي ممول من صندوق أبوظبي للتنمية ضمن المنحة الخليجية بكلفة (10.5) مليون دينار، وقدم شكره وتقديره لدولة الإمارات العربية المتحدة على دعمها السخي لمشاريع التعليم العالي الأردني.

وأوضح ان إنشاء المجمعات الصفية الكبرى جاء لمواكبة الزيادة في أعداد الطلبة وإنشاء المزيد من القاعات الصفية والمختبرات حيث كانت الجامعة مصممة لاستيعاب حوالي (5) آلاف طالب ولكنها تضم الآن (28) ألف طالب.

كما تحدث عن مشروع ضخم آخر تنفذه الجامعة وهو إنشاء محطة (مزرعة) لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية بكلفة حوالي (6) ملايين دينار ممولة من ميزانية الجامعة، وقدرة (5) ميغا واط وهي ضعف حاجة الجامعة حيث سيتم بيع الفائض لشركات توزيع الكهرباء، وتوقع افتتاح المحطة بعد (4) أشهر التي ستوفر فاتورة الكهرباء السنوية البالغة حوالي (1.8) مليون دينار، وهي تكفي حاجة الجامعة لمدة (30) سنة قادمة، كما أن جزءا من هذا المشروع سيتم إنشاؤه كممرات مظللة للطلبة داخل الحرم الجامعي وبين الكليات، وأضاف أن الجامعة أنجزت قبل ذلك مشروعين بحثيين أحدهما للمقارنة بين إنتاج الألواح الشمسية الثابتة والمتحركة لتغذية مبنى رئاسة الجامعة بالكهرباء وتم تزويد المبنى بالطاقة الكهربائية منذ عامين، والآخر مشروع بحثي لتغذية المشاغل الهندسية في كلية الهندسة.

وقال إن الاستقرار المالي في الجامعة مكنها من تنفيذ مشاريع استراتيجية كبرى، وتطوير العملية الأكاديمية، واستقطاب نخبة من الأساتذة المتميزين، والاستمرار في إرسال البعثات العلمية للحصول على درجة الدكتوراه والماجستير في تخصصات تحتاجها الجامعة، ودعم البحث العلمي، وإنشاء برامج دراسية جديدة، مشيرا في هذا المجال أن الجامعة لا يوجد فيها "عجز مالي، ولا ديون، ولا تتلقى أي دعم مالي حكومي"، ومنذ عدة سنوات سابقة.

وقال إن الجامعة ماضية في خطتها الطموحة في إنشاء أكاديمية الأراضي الجافة التي جاءت برعاية سمو الأمير الحسن بن طلال المعظم، وأُنشئت بالتعاون مع المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا/المركز الوطني للبحث والتطوير/برنامج بحوث البادية الأردنية، والمركز الدولي للأبحاث الزراعية في المناطق الجافة (ايكاردا) ICARDA.

وأوضح أن المشروع يهدف إلى تطوير وتنمية البادية الأردنية من حيث الموارد الطبيعية والموارد البشرية حيث تشمل المناطق الجافة وشبة الجافة حوالي (80 %) من مساحة المملكة الأردنية الهاشمية.

كما أكد استمرار الجامعة في استقطاب وتعيين الكفاءات الأكاديمية من خريجي الجامعات العالمية المرموقة لتحسين العملية الأكاديمية وتعزيز تصنيف الجامعة في التصانيف العالمية المرموقة.

Hassan.tamimi@alghad.jo

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »البوابة الجنوبية (عواد)

    الاثنين 26 تشرين الأول / أكتوبر 2015.
    ان شاء الله يطلع من هذا المبلغ قيمة 10 دنانير زفتة تسكرو فيها الحفر على البوابة وﻻ منتظرين حدوث كارثة ﻻنها على طريق سريع
  • »جيد واكن (محمد فايز)

    الأحد 25 تشرين الأول / أكتوبر 2015.
    خطوات جيدة ولكن الزائر للجامعة يجد تكدس في اعداد الطﻻب في القاعات ومختبرات غير كافية وبدون احتياجات وهناك نقص في اساتذة بعض التخصصات... فايهما اولى سير ااعملبة التعليمية ام بناء جديد لتكديس عدد اكبر من الطﻻب..