الأردن ينشئ أول مركز لتخزين الكهرباء من الطاقة المتجددة

تم نشره في الاثنين 26 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 12:00 صباحاً
  • فنيون يقومون بتركيب وحدات خلايا شمسية في مشروع شمس معان- (أرشيفية)

رهام زيدان

عمان- وقعت شركة AES الأميركية وشركة الكهرباء الوطنية امس مذكرة تفاهم لتأسيس مركز لحفظ الكهرباء المنتجة من مشاريعها للطاقة المتجددة، كأول دولة في المنطقة تنجز مشروعا من هذا النوع.
وسيضم المركز بطاريات مخصصة لحفظ الكهرباء المنتجة من مشاريع الطاقة المتجددة التي تملكها في منطقة الشرق الأوسط، حيث سيكون الاردن مركز انطلاق لها في المنطقة لحفظ واستخدام هذه الطاقة.
وستتراوح قدرة هذه البطاريات من 20 إلى 100 ميغاواط، وبكلفة تقديرية تتراوح ما بين 15 مليون إلى 20 مليون دولار.
ووقع مذكرة التفاهم الرئيس التنفيذي لشركة AES جوليان نيبرادا وعن شركة الكهرباء الوطنية مديرها العام عبدالفتاح الدرادكة بحضور وزير الطاقة والثروة المعدنية د.إبراهيم سيف والأميركية أليس ويلز ورئيس مجلس إدارة شركة الكهرباء الوطنية خلدون قطيشات ومديرعام شركة AES في عمان محمد مفتاح رحمن.
الرئيس التنفيذي للشركة جوليان نيبرادا قال ان تخزين الطاقة يعد خطوة مهما في جهود الاردن لمواجهة تحدي الحفاظ على أمن الطاقة.
وبين أن النجاح في هذا المشروع يجعل الاردن رائدة في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا باعتبارها اول دولة تنجز مشروعا من هذا النوع في المنطقة.
وتعتبر ايه اي اس من الشركات الرائدة عالميا في مجال تخزين الطاقة الكهربائية بحيث قامت بتشغيل اكثر من 155 ميغا واط، ولهذه التكنولوجيا القدرة على تقليل تكلفة إدماج وتكامل الطاقة المتجددة في السوق.
وتعتبر هذه التكنولوجيا من الاصدارات المتقدمة لشركة ايه اي اس لدعم الشبكة الكهربائية من خلال تحسين المرونة والدقة وتوفير الخيارات التجارية للمستهلك في مجال الطاقة. 
من جهته، قال مدير عام شركة الكهرباء الوطنية عبدالفتاح الدرادكة ان هذه المذكرة تؤكد على التزام الشركة بدعم تحقيق اهداف المشروع وتطوير علاقات افضل مع AES.
المدير العام لـAES  في عمان محمد مفتاح رحمن قال إنه من المتوقع ان يتم تنفيذ المشروع خلال عام، مؤكدا أن الاردن سيكون رياديا في المنطقة بعد إنجازه.
وتهدف مذكرة التفاهم ايضا إلى بحث مدى جدوى وتأثير تكنولوجيا التخزين المتبعة على النظام الكهربائي.
وستستخدم التكنولوجيا المتبعة في تخزين الطاقة الكهربائية ثم إعادة استخدامها من حيث الاستفادة منها في النظام الكهربائي في عدة أغراض، منها تعويض التذبذب في الطاقة المولدة من محطات الطاقة المتجددة والمساهمة في تخفيض الاوقات التي يتم الطلب فيها من هذه المحطات.
كما تساعد على تنظيم تردد الشبكة الكهربائية من خلال شحن البطاريات عند ارتفاع تردد الشبكة، والمساهمة في تخفيض كلف النظام الكهربائي وتخفيض اثر ارتفاع الحمل الأقصى للنظام.
وتمتلك شركة AES الأميركية من خلال ائتلاف مع شركة Mitsui اليابانية مشروعي التوليد الخاص والرابع لإنتاج الطاقة الكهربائية في المملكة ويقعان في منطقة الماضونة بقرية المناخر شرقي عمان.
ويغطي المشروعان معا نحو 25 % من إجمالي الحمل الكهربائي للمملكة، حيث تبلغ الاستطاعة التوليدية للمشروع الاول 370 ميغاواط، فيما تبلغ استطاعة المشروع الرابع 241 ميغاوط.

التعليق