عالم فلك يزعم أن الكائنات الفضائية تتحول إلى روبوتات

تم نشره في الثلاثاء 27 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 01:44 مـساءً
  • من المصدر

ترجمة:  ينال أبو زينة

الغد- ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن الفلكي الملكي البريطاني، السير مارتن ريس، يقول أن التكوين العضوي للكائنات الفضائية قد يكون أصبح أقل عضوية بكثير مما نتصور، وأنهم أصبحوا أقرب إلى كونهم آليون.

ويشير عالم الفلك أيضاً إلى أن البشر سيتحولون إلى الذكاء الاصطناعي في وقت ما في المستقبل –قاصداً بذلك أننا سنتحول من كائنات بيولوجية إلى آلية.

وفي مقالة له على موقع "نوتيلوس"، كتب السير مارتين أنه في حين أن طريقتنا في التفكير قادت إلى خلق جميع الثقافات والعلوم على سطح الأرض، إلا أنها لا تتعدى كونها مقدمة موجزة إذا ما قورنت بالأدمغة الآلية القوية.

ويعتقد الفلكي الملكي أن الحياة خارج كوكبنا قد دخلت على الأرجح هذا التحول.

وكتب مارتين: "يحتمل أن تكون الحياة، على كوكب يدور حول نجم يقدم شمسنا بكثير، تطورت بشكل كبير إلى درجة هيمنة الذكاء الآلي".

ويؤمن السير بأن الأمر ربما يتطلب قرناً واحد أو اثنين قبل أن يتفوق الذكاء الاصطناعي "الآلي" على البشر أنفسهم، وهو الذي يحتاج لمليارات السنوات ليتطور معنا أو ربما ليحل محلنا في نهاية المطاف.

وأشار مارتين إلى أن ذلك "يقترح أننا في حال اكتشفنا حياة خارج كوكب الأرض، ستكون غير عضوية على الأغلب: من المرجح أننا لن نتمكن من التعرف على ذكاء الكائنات الفضائية في تلك النقطة التي كانت فيها أجسامهم ذات تكوين عضوي بالكامل".

وعلى الرغم من ذلك، يقول عالم الفلك أن أبحاث "سيتي"، شبكة بحثية بريطانية، جديرة بالاهتمام في ضوء أن رهاناتها عالية جداً على هذا الصعيد.

وتركز "سيتي" على البث الكهرومغناطيسي، الأسلوب المستخدم للتواصل مع الغرباء خارج كوكبنا. ولكن مارتين يقول أن هذا الأسلوب في حال حقق مراده واستطاع فعلاً أن يصل الأرض بحياة غريبة، فنحن على الأغلب لن نستطيع فك الرسائل التي ستبعثها إلينا الكائنات الفضائية.

ويعتقد أن الإشارات التي يمكن أن تصلنا من الكائنات الفضية ستكون نتائج ثانوية أو أعطال في آلة معقد ومتطورة تتعدى إدراكنا، والتي ربما تكون تعود إلى أجهزة الكائنات الفضائية القديمة -قبل أن يتطوروا إلى آلات.

ويشير أيضاً إلى أننا لن نستطيع أن ندرك ونعترف بجزء صغير من الذكاء، حتى وإن تواجد في جميع أنحاء الكون، في ضوء أن الأدمغة قد تتخذ أشكالاً لا يستطيع البشر تمييزها أو تصورها. وعلى سبيل المثال، فربما نجد ذكاءً متكاملاً مستقلا منفرداً، بدلاً من اكتشاف حضارة للكائنات الفضائية.

ويعتقد السير أن المجرة تزخر فعلياً بالحيوات المتقدمة، وأن الأجيال القادمة من البشر قد تستطيع التواصل مع مجتمع المجرة الأوسع والأعظم.

 

 

التعليق