بدء التشغيل التجريبي لتوسعة مبنى المغادرين في مطار الملك الحسين

تم نشره في الثلاثاء 27 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 11:00 مـساءً
  • مجموعة من السواح لدى وصولهم الى مطار الملك الحسين في العقبة-(ارشيفية)

احمد الرواشدة

العقبة - بدأت ادارة شركة مطارات العقبة التشغيل التجريبي للمرحلة الأولى لمشروع توسعة مبنى المغادرين في مطار الملك الحسين الدولي، والذي ينفذ بتمويل من شركة تطوير العقبة.
وأكد نائب رئيس مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة/ رئيس مجلس إدارة شركة العقبة للمطارات الدكتور يوسف منصور، ضرورة توفير كافة السبل الرامية لتسهيل الوصول إلى مدينة العقبة جوا وبحرا وبرا، مما يضاعف امكانيات المنطقة وفائدتها من الاسواق العالمية وانعكاس ذلك على كافة القطاعات والانشطة الاقتصادية السياحية والصناعية والتجارية واللوجستية.
وأشار منصور إلى أن العقبة الخاصة تمتلك وفرة من المميزات والقدرات المنافسة اقليميا وعالميا تؤهلها لتكون جاذبة للسياحة والاستثمار في مختلف القطاعات، مبيناً ان السلطة أخذت على عاتقها تطوير وتنفيذ برامج ومشاريع تتيح للسائح والمستثمر الوصول الى المدينة باقل وقت وجهد وكلفة وانه مع بدء التشغيل الاولي لصالة المغادرين في المطار نكون قد قاربنا على الانتهاء من انجاز المرحلة الاولى من برنامج تطوير وتاهيل مرفق مطار الملك الحسين الجوي التي تضمنها المخطط الشمولي للمطار والتي يتوقع ان تنتهي في غضون 8 اشهر مع استكمال انشاء بقية مرافق  صالات المغادرين.
وأكد منصور أهمية الدور الذي يؤديه مطار الملك الحسين الدولي، ومجموعة الاستثمارات المتنوعة في مجال صناعة النقل الجوي على أرضه، بحجم استثمار يفوق 100 مليون دينار، وتهيئة وتعزيز المناخ الاستثماري في العقبة لتصبح منطقة خدمات منافسة على مستوى المنطقة ، لافتا الى حرص سلطة المنطقة الخاصة واهتمامها برفع كفاءة التشغيل للمطار، وفق أفضل الممارسات الدولية وتوفير كافة الامكانات له ليكون قادرا على مواكبة التقدم العالمي في صناعة النقل الجوي.
وبين الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة المهندس غسان غانم ان الخطة الشمولية لتطوير المطار اشتملت على رسم وتنفيذ عدد من المشاريع التطويرية على مدار السنوات الماضية، لتحويل المطار الى مركز اقليمي اقتصادي على مستوى المنطقة.
وبين ان الرزمة الثانية لمشروع تأهيل وتوسعة وتحديث المطار تشمل مبنى المغادرين وقاعات vip والقاعات التجارية ومبنى صيانة الدفاع المدني والاسوار الخارجية، منوها إلى تنفيذ مشروع أعمال المداخل لتحقيق المتطلبات الأمنية لمداخل المطار، بحيث شمل المشروع على توريد وتركيب غرف مسبقة الصنع وأعمال المدات الأرضية من الخرسانة المسلحة وتمديد الكوابل الكهربائية وتركيب كشافات إنارة.
وأشار غانم إلى أنه تم انجاز مشروع إنشاء قناة تصريف مياه الأمطار بالإضافة إلى أعمال الإنارة اللازمة وخدمات البنية التحتية لقطع الاراضي الاستثمارية داخل حرم المطار، وتنفيذ أعمال صيانة مدرج مطار الملك الحسين الدولي عام 2010-2011، من خلال اعادة تأهيل المدرج التابع للمطار واعادة تأهيل المدرج القائم بطول 3300 كم، واعادة تأهيل الانارة القائمة على مدرج المطار.
ويتم الآن استكمال تنفيذ القاعة الرئيسة ومرافق قاعة المغادرين للتكامل مع مرافق وخدمات المطار بأكمله، بمساحة 900 متر مربع، وتحسين البنية التحتية لمنطقة القادمين من تمديدات كهربائية وصرف صحي ومياه وأعمال تنسيق وإعادة تأهيل ساحات الاصطفاف وبما يشمل الساحات الاسفلتية والارصفة، وحركة المركبات الخاصة بالمبنى وتحسين المظهر العام للمنطقة المحيطة بمبنى المسافرين وذلك بزراعة أشجار ونباتات زينة مناسبة.
وأكد مدير عام شركة العقبة للمطارات ومطار الملك الحسين الدولي المهندس منير أسعد أن الخطة الاستراتيجية التي يجري تنفيذها لتطوير مشاريع ومرافق المطار حتى العام 2030، وصلت كلفتها الاجمالية إلى 60 مليون دينارممولة من شركة تطوير العقبة المالكة لأصول المطار.
وأوضح أسعد دور شركة العقبة للمطارات في تشغيل المطار والتسهيلات التي تقدمها للمستثمرين أن الشركة اهلت إعادة مباني المسافرين مطار الملك الحسين الدولي ورفعت طاقتها الاستيعابية الى 2 مليون مسافر سنويا.

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

التعليق