عضو كنيست يوثق "صلاة" مستوطنين في الحرم القدسي

تم نشره في الخميس 29 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 12:03 صباحاً

برهوم جرايسي

الناصرة- نجح عضو الكنيست من القائمة المشتركة عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي باسل غطاس أمس الأربعاء، في الدخول إلى الحرم القدسي الشريف، رغم الحظر الذي أعلنه رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو على جميع أعضاء الكنيست من اليهود والعرب لدخول الأقصى، الأمر الذي رفضه النواب العرب بالمطلق. وخلال تواجده في الحرم نجح غطاس في تصوير اثنين من عناصر المستوطنين الإرهابيين وهما يؤديان صلاة يهودية، في حين أن عناصر الاحتلال لم تحرك ساكنا لمنعهما، رغم ما تزعمه حكومة الاحتلال من حظر على المستوطنين اليهود من الصلاة في الأقصى.
وقد دخل غطاس إلى الأقصى في الساعة السابعة والنصف صباحا، وحسب ما قاله جيش الاحتلال فإن عناصره لم يستطيعوا معرفته بسبب اعتماره قبعة، وحينما رآه عناصر الاحتلال في باحات الحرم طلبوا منه الخروج إلا أنه رفض، ولا تجيز لهم الأنظمة اخراجه بالقوة بفعل الحصانة البرلمانية.
وقال غطاس في بيان لوسائل الإعلام، "إننا لا نعترف بأي سيادة أو سيطرة إسرائيلية على المسجد الأقصى، رفضنا ونرفض قرار نتنياهو وحكومته بمنع النواب العرب من دخول المسجد الأقصى وقد دخلت المسجد الأقصى، وتجولت في أرجائه وكسرت قرار الاحتلال الغاصب".

التعليق