نخبة من الكتّاب والمفكرين يشاركون في "الشارقة الدولي للكتاب"

تم نشره في السبت 31 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 12:00 صباحاً

عمان-الغد- أعد معرض الشارقة الدولي للكتاب، في دورته الرابعة والثلاثين، التي تقام خلال الفترة من 4 إلى 14 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، برنامجاً ثقافياً حافلاً بالندوات والمحاضرات والأمسيات، التي يشارك فيها نخبة من الكتّاب والمثقفين والمفكرين القادمين من مختلف دول العالم، والذين سيثرون زوار المعرض بمناقشات حول موضوعات أدبية وثقافية متنوعة على مدار أحد عشر يوماً. 
ويتضمن البرنامج الثقافي  ندوة “الأجيال الأدبية في حواراتها” بمشاركة عبدالله النعيمي وأنتوني جرومس، ويناقش د. مصطفى الفقي كتابه “سنوات الفرص الضائعة” ويشارك ثلاثة من الروائيين العرب، التونسي د. شكري المبخوت، ، والإماراتية فاطمة المزروعي، واللبنانية هدى بركات في ندوة في ملتقى الكتّاب بعنوان “تماهي الأجناس الأدبية”.
وينظم مركز بحوث شرطة الشارقة، محاضرة في ملتقى الأدب حول “الانعكاسات الأمنية للعمالة الأجنبية”، يقدمها د. نواف بدران، وأمسية يناقش فيها النجم والفنان المصري محمد صبحي “واقع الثقافة في البلدان العربية”، وذلك في قاعة الاحتفالات. وتقام  ندوة في ملتقى الأدب حول فن قصص الأطفال، بمشاركة د. إبراهيم غلوم، وهبة مشاري حمادة، وعبد الرضا السجواني. فيما يحل الإعلامي المصري أحمد المسلماني ضيفاً على المعرض يتحدث فيها عن الصراعات السياسية والاقتصادية في العالم.
ينظم معرض الشارقة الدولي للكتاب، أمسية شعرية عالمية بملتقى الكتّاب بمشاركة خمسة من الشعراء الأجانب.  يستعرض الكاتب المصري د. محمد المنسي قنديل، والكاتب والشاعر النيجيري بين أوكري، والروائية الأمريكية جوان باور، دور الخيال في زيادة جاذبية القصة، وأمسية للشاعر المصري الكبير فاروق شوشة في قاعة الفكر.
ويلتقي ثلاثة من كبار رجال الأعمال العرب والأجانب الذين تحولوا إلى مؤلفين لكتب حققت مبيعات عالية، لاستعراض تجربتهم وتتبعها ندوة أخرى بعنوان “الرواية سيدة الأجناس الأدبية” بمشاركة الروائي د. سعد البازعي، ود. الرشيد أبو شعير، وثريا خان، كما يطلق الكاتب د. كي. كي. إن. كوروب كتابه الجديد “السيرة الذاتية للرئيس الهندي الراحل أبو بكر زين العابدين عبدالكلام”.
وسيكون محبو فن المسرح على موعد مع أمسية تبحث في سبل النهوض بالمسرح العربي وتجديده، بمشاركة الفنانين الإماراتيين أحمد الجسمي، وإسماعيل عبدالله، ومرعي الحليان. وندوة عن دور مواقع التواصل الاجتماعي في صناعة إنسان جديد، يشارك فيها كل من د. مانيا سويد وعثمان سميع الدين في ملتقى الكتّاب.
تناقش الكاتبة الإماراتية فتحية النمر، والروائية السورية لينا الحسن، والروائي المصري ناصر عراق، العلاقة بين الكلمة والموسيقى والتشكيل البصري، ويليها أمسية شعريةبمشاركة الشاعرات: سعدية مفرح، وندى الحاج، وعفراء عبد الرحمن. وتقام بالتزامن معها  ندوة بملتقى الأدب حول “الأعمال الدرامية من الكتابة إلى الشاشة” ويشارك فيها كل من وداد الكواري، وخالد البدور، وأنيسول هوق، وبيتر سوليس نيري.  ويتحدث الكتّاب د. محمد برادة، وحمور زيادة، وماجد بوشليبي، عن البُعد التنموي للحراك الثقافي.
وتحضر قضايا الإعلام في ثامن أيام المعرض من خلال ندوة “الدول بين سطوة الإعلام والمشاكل الراهنة”، بمشاركة وزير الثقافة الأردني السابق الكاتب جريس سماوي ود. حصة لوتاه.
ويحضر الشعر كذلك خلال المعرض ويشارك فيها كل من الشعراء: علي الشعالي، وأحمد محمد عبيد، وإبراهيم محمد. فيما يتحدث حبيب عبدالرب سروري ود. عمر عبدالعزيز عن دور الكلمة في تحفيز الإنسان لبلوغ المستقبل.
ويقدم عبدالوهاب الحمادي، وعبدالاله عبدالقادر، وعامر حسين، ندوة حول “فنون السرد ومأزق الهوية”،كما يشارك د. نصر عارف، ومحمد المشايخ، وعبداللطيف الزبيدي في ندوة تحت عنوان “فلسفة التواصل الاجتماعي في الفكر المعاصر”.

التعليق