أشياء يدركها من تعرض لصدمة قاسية في حياته

تم نشره في الثلاثاء 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 12:00 صباحاً

علاء علي عبد

عمان- عندما يتعرض المرء لصدمة قاسية في حياته، فإن نظرته للعالم من حوله تتغير بناء على تلك الصدمة، حسب ما ذكر موقع “LifeHack”. تلك النظرة للحياة تختلف لمن عانوا صدمة قاسية في حياتهم، كون تلك النظرة ليست متوفرة لغيرهم.
فيما يلي سنتعرف على طبيعة نظرة المرء لبعض جوانب الحياة عقب تعرضه لصدمة قاسية في حياته وبدء تعافيه منها أو لنقل عندما تبدأ تخف وطأتها عليه:
- يدرك أنه لا يملك سوى حاضره: من أهم الدروس التي يتلقاها المرء عند تلقيه صدمة قوية كوفاة أحد أحبائه أنه لا يعلم ماذا يخبئ المستقبل وبالتالي عليه الاهتمام بحاضره فقط. عندما يتوصل المرء لهذه النتيجة يصبح أكثر قوة في التعامل مع أزمات الحياة.
- يدرك حاجته لمساعدة الآخرين: لا يوجد أحد يحب أن يكون معتمدا على الآخرين بأي جانب من جوانب حياته، لكن الحقيقة المحزنة أن بعض من مروا بصدمات قاسية يجدون بأنهم لا يستطيعون إكمال حياتهم بمفردهم بدون وجود من يساندهم.
- يدرك عدم أهمية الأشياء الصغيرة في حياته: عندما يمر المرء بتجربة قاسية في حياته، فإن باقي الأشياء تصبح صغيرة في نظره؛ حيث إن نظرته تكون قد تغيرت عما كانت عليه. ففي السابق ربما تجد المرء يغضب لو اتصل بصديقه وكان مشغولا ولم يعاود الاتصال به، ولكن بعد الصدمة تجده يترفع عن مثل هذه الأمور التي صغرت بعينيه حد التلاشي.
- يدرك قيمة إنجازاته الصغيرة: عقب تعرض المرء لصدمة قاسية من صدمات الحياة، فسيجد بأن الأشياء البسيطة التي كان يقوم بها لم تعد بسيطة وسلسة كالسابق. فسيجد على سبيل المثال معاناة لقيادة السيارة ومعاناة أخرى لمتابعة عمله اليومي، بل ربما يجد معاناة لمجرد أن يتمكن من التحدث مع غيره. لكن الشيء الإيجابي لهذا الأمر أن المرء يصبح لديه وعي كاف لقيمة انتصاراته الصغيرة، فمجرد قيادته السيارة لقضاء حاجة معينة، شراء شيء أو الذهاب للعمل، تعتبر انتصارات تستحق الشعور بالتفاؤل ولو القليل لإنجازها.
- يدرك أهمية العائلة والأصدقاء: بعد أن كان المرء ينظر لوجود العائلة والأصدقاء بقربه أمرا مفروغ منه، فإنه يبدأ بعد تعرضه لصدمة قاسية يدرك أهمية هؤلاء في حياته ويشعر أنه يريد أن يحميهم ويحافظ عليهم مهما كلفه الأمر. فبعد الصدمة يصبح لدى المرء قناعة بأن لا شيء يدوم وبالتالي فعليه يدرك قيمة وجود عائلته وأصدقائه من حوله.
- يدرك أن الحياة مليئة بالمفاجآت: لا يمكن لأحد أن يتوقع أن يتعرض لصدمة قاسية، ولكن الواقع أن الحياة قد تسير بشكل رائع لشخص ما وبلحظة مفاجئة تنقلب الأمور رأسا على عقب. هذه الحقيقة لا يدركها إلا من تعرض لأزمة حياتية قاسية، فعندئذ يفهم بأن الحياة غير آمنة ومليئة بالمفاجآت.

ala.abd@alghad.jo

التعليق