الطرة يستضيف الأهلي في دور الثمانية من بطولة كأس الأردن

الجزيرة يتجاوز ذات راس والفيصلي يخطف الفوز من كفرسوم

تم نشره في الثلاثاء 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 10:35 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 10:41 مـساءً
  • هرم بشري قوامه مجموعة من لاعبي الفيصلي وكفرسوم والحارس الشطناوي يتابع المشهد - (تصوير جهاد النجار)

مصطفى بالو وإبراهيم أبو نواس

عمان - الكرك  - وضع فريق الجزيرة قدميه بالقرب من عتبة التأهل لدور الأربعة في بطولة كأس الأردن لكرة القدم، وذلك بعد الفوز الكبير والثمين الذي حققه الثلاثاء على مستضيفه ذات راس وتغلب عليه 3-0، في المباراة التي أقيمت بينهما على ملعب الأمير فيصل بالكرك ضمن مباريات ذهاب دور الثمانية من هذه البطولة، وسيقام لقاء الرد بين الفريقين في السادس عشر من الشهر المقبل.
وعلى نفس الدرب سار فريق الفيصلي، عندما خطف الفوز من كفرسوم بصعوبة وبنتيجة 1-0 بواسطة ركلة جزاء، في المباراة التي جرت على ستاد عمان، وسيتجدد اللقاء بين الفريقين (الإياب) في السادس عشر من الشهر المقبل ايضا.
تختتم مباريات هذا الدور بإقامة مباراة واحدة تجمع بين فريقي الطرة والأهلي وتنطلق أحداثها في الساعة الرابعة مساء الاربعاء على ملعب الأمير هاشم بالرمثا.
الجزيرة 3 ذات راس 0
جاءت البداية هادئة، وبحث الفريقان عن مكامن الخلل في الطرف الآخر، ومن أول تهديد سدد فهد يوسف كرة قوية بأحضان الحارس، ليستقبل احمد سمير بينية عمر خليل وسدد كرة قوية داخل الجزاء ارتدت من المدافع أمام فهد يوسف الذي راوغ الحارس وسدد في المرمى الخالي هدف الجزيرة الأول في الدقيقة 19.
الهدف رفع الحوار الهجومي بين الفريقين مبكرا، مع اندفاع الجزيرة للمواقع الهجومية، ولم يتأخر الجزيرة كثيرا في فرض أفضليته منوعا من خياراته الهجومية بفضل إسناد عامر أبو هضيب ومحمد طنوس وعمر مناصرة للمهاجمين عمر خليل وفهد يوسف، ليمرر عمر خليل كرة بالكعب لفهد يوسف على مشارف الجزاء سار بها وسدد كرة على يمين ياسين الهدف الثاني للجزيرة في الدقيقة 27.
الهدف تسبب في مزيد من التسرع والعصبية في أداء ذات راس، ما أتاح ابعاد ملامح الخطورة عن مرمى احمد عبدالستار، لتتعقد مساعي ذات راس بطرد قلب دفاعه حاتم عقل للخشونة الزائدة، ويفرض الجزيرة حضوره الميداني، ما اضطر مدرب ذات راس للدفع بالمدافع احمد النعيمات على حساب لاعب متوسط الميدان محمود موافي، لتنتهي أحداث الحصة الأولى للجزيرة بهدفين.
تعزيز للجزيرة
استهل مدرب الجزيرة الكابتن عيسى الترك أحداث الشوط الثاني بصبغة هجومية واضحة من خلال البديل يزن شاتي الذي حل عوضا عن محمد طنوس، فمالت السيطرة حمراء، ليلجأ مدرب ذات راس للدفع بالبديل محمد باشديوك عوضا عن احمد عبدالحليم، لينفذ البديل كرة ثابتة بأحضان عبدالستار، لينشط ذات راس دون خطورة على مرمى الجزيرة، فيما انصب جل أداء لاعبي ذات راس البحث عن الكرات الطويلة والهجمات المرتدة بغية استثمار سرعة باشديوك، وعاد ودفع مدرب ذات راس بورقة مالك الشلوح عوضا عن ديوب، لتشهد الدقيقة 93 الهدف الثالث للجزيرة عندما مرر فهد يوسف عرضية سددها يزن شاتي ارتدت من الحارس أمام عمر خليل الذي أودعها الشباك الهدف الثالث، لينجح مدرب الجزيرة بالخروج من لقاء الذهاب على ارض منافسه وبثلاثية بيضاء حملت رياح العبور للدور نصف النهائي للبطولة.
الفيصلي 1 كفرسوم 0
"رصاصة" الاستفزاز تلك التي أطلقها كفرسوم في السماء الزرقاء، عندما سدد السمارنة كرة قوية ردها الشطناوي على دفعتين وتابعها الخطيب فوق المرمى، اخذها الفيصلي على محمل الجد وبدأ بهاء ومهدي في ضبط إيقاع العمليات وتنويع البناء من الاطراف معتمدين على سرعة البخيت والنواطير في ارسال الكرات البينية والعرضية الى الجدع وديالو، رغم الحصار الدفاعي الذي فرضه كفرسوم باللعب بخطين دفاعيين متوازين، يبدأ من الخلف بوجود بلال عويد، مالك يوسف، أيمن الخيب وابراهيم عبيدات، ويتفرع منه خط وقائي يرسي دعائمه أحمد ادريس، عمر عبيدات، عمر عثامنة، مروان عبيدات وعبيدة السمارنة، ويترك للعثامنة وعبيدات حرية التقدم لإسناد الحوراني المراقب من قبل براء مرعي، يوسف الألوسي، شريف عدنان وياسر الرواشدة لحماية مرمى الشطناوي.
الفيصلي اجتهد في إيجاد نفسه في الملعب الخلفي لكفرسوم، واحتاج لاعبوه إلى حلول إضافية للوصول الى مرمى هيثم البكار، وجرب الكرات الطويلة والبينية العميقة والكرات الحائطية والتمريرات الثلاثية، واستنفار مهارات البخيت الأنشط والنواطير بدون جدوى، فيما كان يترك المساحات التي ينسل منها مروان وعثامنة وعمر والحوراني، وتلكأ عمر عبيدات في إيصال الكرة الى الحوراني عندما توغل في ملعب الفيصلي وأرسلها مكشوفة تكفل بها شريف عدنان.
الفيصلي عاد ينثر حلوله، وكان الاعتماد على سرعة البخيت في الميسرة الذي استل كرة مهدي علامة وتوغل وتعرض للاعاقة من المدافع الخطيب، ليحتسبها حكم المباراة عقيلان ركلة جزاء، احتج على صحتها كفرسوم ووسط اصرار الحكم، انبرى إلى تنفيذها ديالو بنجاح على يمين البكار واضعا الفيصلي بالمقدمة د.34.
كفرسوم، حاول التخلص من التقوقع الدفاعي والاهتمام بالعمليات الهجومية، إلا أن حلقة مفقودة كانت بالالعاب التي بالعادة ما تقف عند اقدام براء والألوسي او الشطناوي، فيما كاد الفيصلي أن يضاعف النتيجة إثر تسديدة الجدع الزاحفة لكن البكار خلصها بتألق لينتهي الشوط الأول بتقدم الفصلي بنتيجة 1-0.
"بدون تعديل"
هدأ الايقاع الفيصلاوي في بداية الحصة الثانية، وانطلق كفرسوم بدوافع هجومية، متخليا عن طريقته الدفاعية بالدفع بعمر عبيدات مهاجما ثانيا الى جانب الحوراني، فيما تكفل احمد ادريس، عثامنة، مروان عبيدات، والسمارنة بتنويع العمليات التي لم تكن بالقوة المطلوبة لتجاوز الحاجز الدفاعي الأزرق.
ورويدا رويدا، كان الفيصلي يعود إلى نشاطه قاصدا الأطراف في عملياته وفق إشارات منتظمة من قبل بهاء ومهدي، وتسلل النواطير والبخيت على غفلة من دفاعات كفرسوم أكثر من مرة، وكانت كراتهم تحتاج إلى الاسناد الفعلي لديالو في المنطقة المحرمة التي كان يتكفل بها الخطيب ومالك وعويد ومن خلفهم حارس المرمى البكار الذي  كان مصابا وحل مكانه البديل حماد الأسمر، فيما كانت القوافي التكتيكية حزينة، ولم تقو جمل الفريقين على نظم سطور فنية فيها الابداع والامتاع، وترامت الكرات في طول وعرض الملعب بدون عنوان، وتسرب الهدوء الى الاحداث الا في كرة بهاء عبد الرحمن الثابتة التي خلصها حماد الاسمر بعيدا.
مؤشر الأداء ارتفع بشكل طفيف مع دخول الثلث الاخير من عمر المباراة، حين رد العثامنة بكرة مماثلة  لكفرسوم تحولت من اقدام المدافعين الى ركنية، وعاد البخيت ليمارس هوايته في الاختراق وحول كرة عرضية ابعدها عويد من امام المرمى، ليدخل كفرسوم الحوار مجدداً، ونفذ عثامنة وعبيدات وادريس جملة فنية كشفت دفاعات الفيصلي وسددها الحوراني زاحفة قوية، الا ان كرته مرت بجوار القائم الأيسر لمرمى الشطناوي، وهنا تدخل المدير الفني لفريق الفيصلي بهدف تجديد حيوية العمليات، بإشراك عصام مبيضين وذياب ابراهيم  واحمد علي بدلا من الجدع ومرعي والنواطير، ورد بلال اللحام لكفرسوم بإشراك مروان علي ومحمد خير بدلا من الحوراني وعمر عبيدات بنوايا هجومية.
كفرسوم رمى بثقله على مرمى الفيصلي لكن بدون جدوى، فيما كان الفيصلي يعود بهدوء بكرة طويلة من عصام مبيضين الى البخيت في الميسرة، والاخير وضع كرة بالمقاس على رأس ديالو الذي دكها فوق المرمى، ورد كفرسوم بهجمة سريعة وصلت عبيدة السمارنة وسددها قوية ردها الشطناوي ولم يحسن عبيدات متابعتها ووضع ادريس كرة ساقطة خلصها الشطناوي إلى ركنية، وحاصر كفرسوم الفيصلي في ملعبه مع دخول الوقت بدل الضائع، لكنه افتقد اللمسة الاخيرة وذهبت محاولاته ادراج الرياح ويخرج الفيصلي فائزا بنتيجة 1-0.

mostafasaleh@alghad.jo
ibrahem.abunawas@alghad.jo

التعليق