الغموض يلف حادثة انتحار الشقيقتين السلطي في الجويدة

تم نشره في السبت 7 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 09:16 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 12:00 صباحاً
  • الشقيقتان ثريا وجمانة السلطي- (أرشيفية)

طلال غنيمات

عمان- ما يزال الغموض يلف تفاصيل حادثة إقدام الشقيقتين ثريا وجمانة السلطي على الانتحار بإلقاء نفسيهما من فوق عمارة بمنطقة الجويدة جنوبي عمان، خصوصا أن الشقيقتين تمتلكان سجلا حافلا في حياتيهما الشخصية.

وأكد مصدر أمني مطلع على التحقيق بالحادثة لـ"الغد" أن جميع المؤشرات الأولية تدل على إقدام الشقيقتين على الانتحار، وأن هناك تحقيقا موسعا تم فتحه لمعرفة ملابسات الحادثة، بانتظار التقرير النهائي من قبل الجهات المختصة، إلا أن هناك نقاطا في القضية لم يكشف عنها، أبرزها اختيارهما لعمارة في ضاحية الأمير علي بالجويدة للانتحار وهما تقطنان بمنطقة الشميساني.

من جهته، قال مصدر مقرب من العائلة لـ"الغد" إن والدة ثريا وجمانة رفضت دفن جثتيهما إلا بعد التأكد رسميا من سبب الوفاة، مشيرا إلى أن ثريا قامت قبل الحادثة بإيداع طفلتها الوحيدة من زوجها الذي انفصلت عنه، لدى والدتها.

 وأشار المصدر إلى أن أوساطا في العائلة تستبعد فكرة انتحار الشقيقتين؛ نظرا لما تمتلكانه من إنجازات على الصعيد المهني والشخصي، مشددا على أنهما تتصفان بالإيجابية وروح التفاؤل.

وأثار خبر انتحار الشقيقتين السلطي حالة من الدهشة على مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن، خصوصا بعد نشر سيرتيهما الذاتيتين اللتين تزخران بالكثير من الإنجازات.

يشار إلى أن ثريا السلطي (43 عاما)، صنفت من قبل مجلة أربيان بزنس ضمن أقوى 100 امرأة عربية للعام 2014، وهي النائب الأول لرئيس مؤسسة “إنجازات” الناشئين حول العالم لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث تعد هذه الشركة أكبر منظمة في العالم مكرسة لتعليم الطلاب لمفاهيم الاستعداد للانضمام للقوى العاملة وروح المبادرة والعناية بالشؤون المالية.

وقبل الانضمام إلى “إنجاز”، عملت ثريا التي تحمل الجنسيتين الأميركية والأردنية، على تطبيق نموذج “مايكل بورتر” للتنمية الاقتصادية في الأردن.

وثريا الحاصلة على بكالوريوس في الاقتصاد والمحاسبة، انضمت إلى برنامج الماجستير لإدارة الأعمال التنفيذية الدولية لجامعة نورث وسترن.

أما شقيقتها جمانة (37 عاما)؛ فتعد أول لاعبة أردنية في دوري الجامعات الأميركية ، كما لعبت في نادي الجزيرة أرامكس سابقا.  

وكان مصدر أمني قال لـ"الغد" إن شقيقتين أقدمتا على الانتحار بإلقاء نفسيهما من فوق عمارة بمنطقة الجويدة جنوبي عمان مساء الجمعة.

وأضاف المصدر أن الأجهزة الأمنية تلقت بلاغا بإقدام فتاتين على إلقاء نفسيهما من فوق العمارة، حيث تحركت الأجهزة المختصة إلى موقع الحادثة، وتم نقل الفتاتين إلى مستشفى البشير الحكومي،  إلا انهما وصلتا المستشفى في حالة وفاة.

 

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ليس انتحار (رامي)

    الأحد 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2015.
    كل الظواهر تدل على عملية قتل والحكومة عليها البحث عن القاتل والقصاص منه مهما كانت رتبته او طبقته.
  • »لأ (سامر)

    الأحد 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2015.
    أكيد مش إنتحار! حرام عليكم
  • »مستحيل تكون انتحار (خالد عبيدات)

    السبت 7 تشرين الثاني / نوفمبر 2015.
    كل من يقول انتحار فهو جاهل لمفهوم الانتحار الجماعي ، هذه عمليه قتل.