المخابرات الغربية رصدت مكالمات لـ "داعش" تشير إلى مخطط تدمير الطائرة الروسية

تم نشره في الأحد 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 12:00 صباحاً

عواصم- قالت مصادر مخابرات غربية إن جواسيس بريطانيين وأميركيين التقطوا "دردشة" من أشخاص يشتبه بأنهم متشددون، وحكومة واحدة أخرى على الأقل، تدعم نظرية إسقاط الطائرة الروسية فوق سيناء بقنبلة.
وقالت المصادر، التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، "بسبب حساسية الموقف"، في حديث مع "رويترز"، إن قنبلة ربما خبئت وسط الأمتعة في مستودع الأمتعة بالطائرة، ورفضت تقديم أي معلومات إضافية. وأشارت المصادر إلى أن الدليل ليس قاطعا وأنه لا يتوفر دليل جنائي أو علمي يدعم نظرية القنبلة.
وقال أحد المصادر: "لسنا في حالة يقين حتى الآن، لكن هناك احتمالا كبيرا وذا مصداقية بأنها كانت قنبلة".
وكانت طائرة الركاب الروسية من طراز إيرباص 321 تحطمت صباح السبت 31 أكتوبر/تشرين الأول الماضي فوق سيناء، وأودت المأساة بحياة جميع ركابها والطاقم (224 شخصا).
وأفادت تقارير إعلامية أميركية أن المخابرات المركزية سي أي ايه قد رصدت اتصالات بين قادة في تنظيم داعش وأتباعهم في سيناء قبل وبعد تحطم الطائرة الروسية.
وانتقدت الخارجية المصرية "عدم مشاركة المعلومات الاستخباراتية" و"عدم التعاون" الكافي من بعض الدول بشأن مواقفها عقب الحادث المروع.
ونقلت محطة ان بي سي التلفزيونية عن مسؤول، لم تسمه، القول إن المسلحين كانوا "يتباهون" بطريقة إسقاط الطائرة.
وذكرت القناة الثانية الفرنسية أنه يمكن سماع صوت انفجار على جهاز التسجيل الذي تم العثور عليه في الطائرة المحطمة. إلا أن المحققين الفرنسيين قالوا إنهم لا يمكنهم تأكيد ذلك.
وقال وزير الخارجية المصري سامح شكري إن أجهزة الاستخبارات، التي نقلت عنها وسائل الإعلام، لم تشارك معلوماتها الاستخباراتية مع القاهرة. وأضاف شكري أن القرارات التي اتخذتها بعض الدول "لم تجر بالتنسيق مع الجانب المصري كما تقتضي مبادئ التعاون الدولي."
وأوضح شكرى في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المجري الذي يزور القاهرة إن بلاده لم تستبعد إي احتمال أو فرضية عن أسباب سقوط الطائرة.
وتتواصل الجهود لإعادة عشرات الآلاف من السياح الأجانب من منتجع شرم الشيخ في مصر، حيث أقلعت الطائرة الروسية منذ أسبوع قبل تحطمها في الجو بعد اقلاعها بوقت قصير.
وأصابت الفوضى خطة بريطانية لإعادة السياح البريطانيين بعد أن أعلنت السلطات المصرية عجز المطار عن استقبال كل الرحلات الطارئة المخططة لإعادتهم.
ولم يسمح سوى لثمان طائرات، من بين 29 طائرة، بالإقلاع من المطار.
أما في موسكو فقالت المتحدثة باسم الاتحاد الروسي لصناعة السياحة، إيرينا تيورينا، إن هناك نحو 80 ألف سائح روسي في مصر، معظمهم في منتجعي شرم الشيخ والغردقة.
وقالت تيورينا، بعد اجتماع للحكومة إنه لن يكون هناك اخلاء للسياح الروس في مصر، وإن بوسعهم العودة وقتما يشاءون.
ونشر تنظيم داعش تسجيل فيديو يظهر مسلحي التنظيم في شمال سورية يهنئون مسلحي التنظيم في سيناء على إسقاط الطائرة الروسية.
ولم يضم التسجيل دليلا يدعم هذا الإدعاء.
وكان التنظيم قد نشر من قبل تسجيلا لأحد مسلحيه يتحدث اللغة الروسية ويهدد بنقل المعركة إلى روسيا.
ويقول التسجيل الأخير إن إسقاط الطائرة جاء ردا على الضربات الروسية في سورية.
وفي وقت سابق كان مسؤولون فرنسيون في مجال الطيران قد استبعدوا أن تكون طائرة الركاب الروسية تحطمت بسبب أعطال فنية.
ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤولين آخرين قولهم إن "جهاز تخزين البيانات في الطائرة يشير إلى أن انفجارا عنيفا ومفاجئا تسبب في تحطم الطائرة" مما أدى إلى مقتل 224 شخصا كانوا على متنها.
من جهته، أكد رئيس اللجنة المكلفة بالتحقيق في حادث تحطم الطائرة الروسية أنه تم سماع صوت في الثانية الأخيرة من تسجيل الصندوق الاسود يستلزم إجراء تحليل طيفي له في مختبرات متخصصة لتحديد طبيعته.
وبين رئيس لجنة التحقيق المصرية أيمن المقدم أن اللجنة تبحث في كافة السيناريوهات المحتملة لسقوط الطائرة، مشيرا إلى أنها لم تتوصل إلى نتيجة نهائية حتى الآن، مع أن بعض التقارير والتحليلات في وسائل الإعلام رجحت العمل الإرهابي، إلا أن اللجنة لم تحصل على أي من هذه المعلومات بشكل رسمي.
وأشار أيمن المقدم إلى أن اللجنة مازالت في مرحلة جمع المعلومات، وستقوم بفحص أجهزة الكمبيوتر، مبرزا أنه تم تحميل البيانات بنجاح من الصندوق الاسود.
كما صرح المقدم بأن حطام الطائرة تناثر على مسافة أكثر من 13 كم، ما يشير إلى إمكانية حدوث تفكك في هيكل الطائرة أثناء التحليق، لكن المعلومات لا تسمح بتحديد سبب التفكك.
وأضاف المقدم، أنه تم تصوير حطام الطائرة الروسية وبدأت عملية الفحص، مؤكدا أنه تم تشكيل 5 مجموعات فرعية لتحليل جميع الجوانب المرتبطة بالحادث، مشيرا إلى أن اللجنة مازالت في مرحلة جمع البيانات والتحليل.
وقال رئيس اللجنة الفنية المكلفة بالتحقيق في تحطم الطائرة الروسية في سيناء، إن ممثلين عن روسيا وإيرلندا وفرنسا وألمانيا سيشاركون في التحقيقات.
واضاف أنه تم انتشال الصندوق الأسود وجثث الضحايا في نفس يوم وقوع الحادث، وتم تشكيل لجنة من قبل وزارة الطيران المدني للتحقيق في الحادث.
وأشار أيمن المقدم، إلى أن الحكومة المصرية دعت لتضم لجنة التحقيق المصرية خبراء من فرنسا وألمانيا وإيرلندا (المصنعة للطائرة) وروسيا. -(وكالات)

التعليق