مبادرة شبابية تستذكر "تفجيرات عمان" بالتحدي والوعي

تم نشره في الأحد 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 9 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 05:59 مـساءً
  • الأردن بيت الأمن والأمان

محمود غرايبة

عمان- لا تمر ذكرى التفجيرات التي وقعت في 3 من فنادق العاصمة عمان قبل 10 أعوام، واستشهد على إثرها 57 شخصا، بدون أن يستذكرها الأردنيون بالوحدة والتماسك من جهة، وبروح من التحدي والإصرار على صد الإرهاب ومواجهته من جهة أخرى.

التفجيرات تلك وطبيعة المرحلة الحالية التي تخوض فيها المملكة حربا واسعة ضد التطرف والإرهاب، دفعت مجموعة من الشبان والشابات إلى تأسيس مبادرة وطنية قالوا لـ"الغد" إنها تهدف لتعزيز مفهوم الأمن والأمان، وتعزيز الحب والانتماء للوطن، وسيتم إطلاقها في حديقة شهداء عمان بمنطقة عبدون غدا الاثنين، تحت شعار "الأردن بيت الأمن والأمان".

كما تهدف هذه المبادرة إلى إحياء الذكرى بشكل حضاري ومميز يؤكد التفاف الشعب الأردني حول قيادته الهاشمية في مواجهة التحديات والصعوبات بمختلف أنواعها، بالإضافة إلى العمل على نشر الوعي فيما يتعلق بأهمية العيش السلمي، والتسامح، والمحبة، والحوار الهادف على مستوى الوطن وبيان أهمية العمل الجماعي والتطوعي، حيث سيكون هناك إعداد لمحاضرات عديدة بهذا الخصوص.

ويرعى انطلاق المبادرة أمين عمان عقل بلتاجي، بحضور عدد من أهالي الشهداء والضحايا، فيما تستمر المرحلة الأولى من المبادرة، وفق ما ذكر القائمون عليها، حتى التاسع من كانون الثاني (يناير) 2016، تحت شعار زهرة الدحنون الأردنية يعلوها العلم الأردني المماثلة لزهرة ذكرى الضحايا العالمية تخليدا لذكرى شهداء الوطن والناجين منهم، رمزا للفخر والاعتزاز.

وأشاروا إلى أنه سيتم توزيع الشعار من خلال الدوائر الحكومية، المؤسسات التعليمية بشقيها العامة والخاصة والشركات الخاصة لكي يرتديها الأردنيون من شماله إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه طوال فترة الحملة.

ولفت القائمون على المبادرة إلى أنها تأتي بجهد شخصي منهم، وأنهم يأملون بدعم طاقاتهم لتوسيع نطاق المبادرة بحيث تكون أكثر تأثيرا فيما تسعى إليه.

Mahmoud.Gharaibeh@alghad.jo

 



 

التعليق