دعوات للالتفاف الشعبي العربي دعما لصمود الفلسطينيين بالأراضي المحتلة

مهرجان "نصرة القدس" يؤكد وقوف الأردن إلى جانب عدالة القضية الفلسطينية

تم نشره في الاثنين 9 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 12:00 صباحاً

عمان - أكد مشاركون في مهرجان “انتصارا لفلسطين ودعما لشعبها المقاوم”، وقوف الأردن الرسمي والشعبي إلى جانب عدالة القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني في الاراضي الفلسطينية المحتلة.
وشددوا في المهرجان الذي نظمته اللجنة الشعبية لنصرة القدس وحق العودة ولجنة دعم صمود الشعب الفلسطيني في نقابة مقاولي الانشاءات الأردنيين أول من أمس في مقر النقابة بعمان، على ضرورة وحدة الصف الفلسطيني، واهمية الالتفاف الشعبي العربي دعما لصمود الشعب الفلسطيني في الاراضي المحتلة.
وحيا المشاركون في المهرجان الذي حضره وزير شؤون الاسرى الفلسطينيين في السلطة الوطنية الفلسطينية عيسى قراقع، صمود الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، وانتفاضته في وجهه على الاراضي الفلسطينية المحتلة.
واستهل المهرجان، الذي يأتي تزامنا مع الحملة العالمية في 50 دولة تحت شعار “معا نغني موطني”، بنشيد “موطني” قدمته فرقة الحنونة للتراث الشعبي وشاركها الحضور بترديده.
فيما اشتمل على كلمات القاها كل من رئيس اللجنة الشعبية الاردنية لنصرة القدس وحق العودة عدنان الحسيني، ومقرر لجنة دعم الصمود سالم الصويص، والنائب السابق  ممدوح العبادي، ومنسق التيار القومي التقدمي خالد رمضان، ومدير مكتب فضائية الميادين في القدس وفلسطين الاعلامي ناصر اللحام.
وقال الحسيني “احييكم في هذه الامسية التي تتوحد فيها روحا الأردن وفلسطين وقلبا عمان والقدس هذان التؤمان اللذان لن تنفصم عراهما وان كانت احداهما تنام على حد السكين الى حين”.
ولفت إلى أن إسرائيل فشلت في كسر ارادة الشعب الفلسطيني، برغم كل اجراءات البطش والقمع والتنكيل والاعدامات الميدانية.
من جانبه، اكد صويص باسم اللجنة وقوف الاردن الرسمي والشعبي مع الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، داعيا لوقوف العالم الحر إلى جانب الشعب الفلسطيني في مواجهة ما يتعرض له من احتلال اسرائيلي وبطش وتنكيل على الاراضي الفلسطينية المحتلة.
من جهته، قال العبادي ان هذا المهرجان دعما لاشقائنا المناضلين الفلسطينيين الذين يقدمون الدم رخيصا في سبيل القدس والاقصى، وواجبنا الوطني والقومي هو الوقوف معهم، ودعم صمودهم ونصرتهم، مؤكدا ان الشعبين الأردني والفلسطيني في خندق واحد.
فيما قال رمضان إن هذا المهرجان يأتي كردة فعل على ما يقوم به المستوطنون الاسرائيليون من اعتداءات على الشعب الفلسطيني، وانتهاكات حرمة مقدساته، مشيرا الى ان المستوطنين في الضفة العربية يشكلون ما مجموعه 750 ألفا منهم 150 ألف مسلح.
بدوره، قال اللحام “نحن في فلسطين لا نستطيع ان نحمي المسجد الاقصى وحدنا، واسرائيل تحسب الف حساب لموقف جلالة الملك عبدالله الثاني، ولا بد من التدخل المباشر والتنسيق المشترك، بناء على الوثيقة التي وقعها جلالة الملك مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس”.
ولفت الى انه مهما كان التعاطف الشعبي، فإن اسرائيل لن تستطيع ان تدير ظهرها للاردن وقيادته وستفكر ألف مرة قبل ان تمس المسجد الاقصى”. -(بترا)

التعليق