اردوغان: نقترب من إقامة منطقة آمنة في شمال سورية

تم نشره في الأربعاء 11 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 01:00 صباحاً

أنقرة - قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان امس إن حلفاء لتركيا في المعركة ضد تنظيم داعش يقتربون من فكرة إقامة منطقة آمنة في سورية، مضيفا إنه شهد تطورات إيجابية بشأن منطقة حظر طيران وتنفيذ عمليات جوية.
وقال إردوغان أيضا في تعليقات اذاعتها قناة "سي.إن.إن" ترك على الهواء ان تركيا لن تتهاون بتقدم مسلحين أكراد إلى الغرب من نهر الفرات الذي تخشى أنقرة أن يقود الى إقامة ممر كردي بالقرب من حدودها الجنوبية.
إلى ذلك، قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أمس إن تركيا سترد جوا وبرا على أي تهديدات تأتي من ناحية سورية دون أن يحدد أي مصادر محتملة لمثل هذه التهديدات.
وأضاف في مقابلة مع هيئة الاذاعة والتلفزيون التركية "اذا كانت هناك استراتيجية متكاملة تشارك فيها الأمم المتحدة ودول أخرى فإننا سننضم لهم. يمكن أن تكون عملية جوية أو برية لأنها ستكون وضعا يتحمل فيه كل فرد المسؤولية. وتركيا لها مصلحة في أن ترى استقرارا وسلاما دائما في سورية".
وأردف داود أوغلو أنه بحث مع الرئيس الأميركي باراك أوباما الحاجة لاستراتيجية جديدة تجاه تنظيم داعش.
وقال "توصلنا الى نقطة حرجة فيما يتعلق بسورية. بالأمس (الاثنين) اتصل بي أوباما ليهنئني بنتائج الانتخابات. وبحثنا جزئيا التطورات في سورية حيث أكدت على الحاجة لاستراتيجية جديدة من أجل سورية تكون أكثر تكاملا وتشمل جميع جوانب المشكلة. بالتالي فان على كل الدول تحمل مسؤولياتها. على الجميع أن يعرفوا ان تركيا لن تتردد في اتخاذ أي خطوة من أجل أن يتحقق سلام اقليمي وعالمي".
وتابع أن تركيا يجب أن تلعب دورا أكبر في التحالف الذي يقاتل المتطرفين في سورية والعراق.
وفي سياق قريب، اوقفت الشرطة التركية أمس في قونية (وسط) حوالى 20 شخصا يشتبه في انتمائهم الى مجموعة سورية معارضة مقربة من تنظيم القاعدة من بينهم جرحى كانوا يتلقون العلاج في تركيا، بحسب وكالة دوغان.
واقتحمت وحدات مكافحة الارهاب عدة مبان في المدينة واوقفت 18 شخصا من بينهم امراتان عرف عنهما بانهما ناشطتان في جبهة النصرة فرع تنظيم القاعدة في سورية، بحسب دوغان.
كما يشمل الموقوفون عددا من المقاتلين المصابين في سورية الذين رصدتهم السلطات التركية في اثناء عبورهم الحدود التركية.
وفي الاسابيع الاخيرة كثفت تركيا مداهماتها في اوساط الجهاديين على اراضيها ولا سيما تنظيم داعش الذي تحمله مسؤولية هجوم انقرة الانتحاري امام محطة قطارات العاصمة الرئيسية قبل شهر حيث قتل 102 اشخاص واصيب اكثر من 500.
وافادت ارقام نشرتها الحكومة التركية في اواخر تشرين الاول (اكتوبر) ان اكثر من الف شخص من مختلف الجنسيات يشتبه في انتمائهم الى التنظيم المتطرف موقوفون في تركيا. - (وكالات)

التعليق