الأردن يدين "الجريمة البشعة" لإسرائيل بمستشفى في الخليل

تم نشره في الخميس 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 01:00 صباحاً

الغد- دانت الحكومة الأردنية الجريمة البشعة التي ارتكبتها إسرائيل القوة القائمة بالاحتلال فجر اليوم الخميس باقتحامها مستشفى الأهلي في الخليل واختطاف الجريح عزام الشلالدة من داخل المستشفى.

واعتبر وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني في تصريح بثته وكالة الأنباء الرسمية "بترا"، أن جريمة اختطاف الجريح الشلالدة وقتل ابن عمه الذي كان يرافقه في المستشفى عبدالله الشلالدة، تشكلان اعتداء سافرا وانتهاكا خطيرا للقانون الدولي الإنساني والاتفاقيات الدولية الخاصة بهذا الشأن لا سيما اتفاقية جنيف الرابعة بشأن حماية الأشخاص المدنيين في وقت الحرب 1949، وأن هذه الجريمة النكراء تأتي ضمن سلسلة الجرائم الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني الأعزل.

ودانت وزارة الخارجية الفلسطينية "الجريمة البشعة التي ارتكبتها عصابات المستعربين بحق الشهيد عبد الله الشلالدة من بلدة سعير"، مشيرة إلى أن القوات الإسرائيلية أقدمت على "إعدامه بدم بارد".

واستشهد الشلالدة (27 عاما) واعتقل ابن عمه عبد الله المصاب في المستشفى فجر اليوم إثر مداهمة وحدة "مستعربين" إسرائيلية لمستشفى الأهلي في مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة.

وقالت وزارة الخارجية الفلسطينية "إن اقتحام المستشفى واغتيال مواطن يتواجد فيه هو إرهاب دولة منظم تمارسه سلطات الاحتلال بشكل يومي ضد الشعب الفلسطيني".

واضاف البيان "تنكر جنود الاحتلال المدججين بالسلاح بلباس مدني يشكل مخالفة صريحة للقانون كما ان اقتحام المستشفى واطلاق النار على مواطن فلسطيني اعزل لا يشكل خطرا على احد واحتجاز وارهاب الطواقم الطبية امر مخالف للقانون".

و"المستعربون" اعضاء في اجهزة الامن الاسرائيلية يندسون في تظاهرات ومواجهات ويتسللون الى مدن فلسطينية للقيام باعتقالات، كما انهم يتحدثون العربية بطلاقة ولهم ملامح عربية.

ومع مقتل الشلالدة، يرتفع عدد الفلسطينيين الذين قتلوا منذ الاول من تشرين الاول/اكتوبر الى 78 فلسطينيا بينهم عربي اسرائيلي واحد في اعمال عنف تخللتها مواجهات بين فلسطينيين واسرائيليين واطلاق نار وعمليات طعن قتل فيها ايضا عشرة اسرائيليين.

وتقول الشرطة الاسرائيلية ان نحو نصف الفلسطينيين قتلوا برصاص عناصرها او الجيش خلال تنفيذهم هجمات بالسكين على اسرائيليين.

 

وطالب الدكتور المومني المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لتوفير الحماية اللازمة للشعب الفلسطيني بمواجهة آلة الفتك الإسرائيلية والاعتداءات اليومية المتكررة بحق الإنسان العربي والمقدسات الإسلامية والمسيحية في الأراضي العربية المحتلة. --(بترا)  

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »حسبي الله و نعم الوكيل (معلق)

    الخميس 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2015.
    حسبي الله و نعم الوكيل الله يرحمه و يحسن ماوواه ويصبر اهله